الصفحة الرئيسية

د. أسامة اسماعيل: عن كامل أمين ثابت.. جاسوس اسرائيلي في سوريا

في 18 مايو 1965.. أعدم الجاسوس اليهودي ( ايلي كوهين ) الذي قيل إنه كاد يحكم سوريا باسم (كامل امين ثابت)!
اسمه بالكامل إلياهو بن شاؤول كوهين، من مواليد 26 ديسمبر 1924 يهودي، وترجع أصوله إلى حلب في سوريا.. مولود في الإسكندرية، بعدما هاجر إليها أحد أجداده عام 1924.. انضم إلى منظمة الشباب اليهودي الصهيوني في الإسكندرية عام 1944، ودعا إلى هجرة اليهود المصريين إلى فلسطين عام 1949. بعد شهرين من وصوله سوريا، أرسل أول رسالة إلى تل أبيب، وظل يرسل رسالتين كل أسبوع لمدة 3 سنوات.كامل أمين ثابت
تمكن من تكوين شبكة علاقات واسعة مع كبار رجال الدولة، واعتاد زيارتهم في أماكن عملهم، والحديث معهم عن خطط الحرب والتكتيكات المقررة في حال دخول حرب مع إسرائيل.. كانت علاقته جيدة برجال الجيش والحربية.
كانت تلك المعلومات تصل إلى إسرائيل وبمنتهى الدقة.. وتوجد روايتين حول سقوط «كوهين»، و الرواية_الأولى:
رصدها تحقيق استقصائي أجراه يسري فودة، في برنامجه «سري للغاية» وتقول:
إن رفعت_الجمال، المعروف باسم_رأفت الهجان، هو الذي كشف قصة «كوهين» حين شاهد صورته في بيت سيدة يهودية، فسألها من هذا، فقالت له: «زوج أختي»، وهو يهودي ويعمل في وزارة الدفاع الإسرائيلية، وبعدها وأثناء رحلة سياحية قام بها «الهجان» في روما للاتفاق على أفواج سياحية، وجد صورة لـ«كوهين» مع آخرين في صحيفة عربية ومكتوب عليها، «الفريق أول علي عامر، والوفد المرافق له بصحبة القادة العسكريين في سوريا، و العضو القيادي لحزب البعث العربي الاشتراكي كامل أمين ثابت»، فأخبر المخابرات المصرية التي أرسلت بدورها ملف كامل من التحقيقات إلى سوريا وتم القبض على «كوهين».
هناك رواية_أخرى قالها منذر موصلي، مدير مكتب الرئيس السوري الأسبق أمين الحافظ، في حوار مع «العربية نت»، وقال فيها إنه:
«كانت تمر أمام بيته الراشدة التي ترصد الاتصالات الخارجية، وعندما ضبطت أن رسالة وجهت من المبنى الذي يسكن فيه على الفور حوصر المبنى، وقاموا بالتحقيق مع السكان ولم يجدوا أحدًا مشبوها فيه، ثم بعد فترة قاموا برصد المبنى فوجدوا أنه يرسل رسائله الساعة السابعة مساءً فقاموا بقطع الكهرباء عن الشقق واحدة بعد الأخرى ليروا هل سيتوقف الإرسال وعند الوصول لشقته توقف الإرسال تأكدوا أنه من يرسل الرسائل للخارج». فاعترف وسيق بعد محاكمة علنية لحبل المشنقة».. وفشل التوصل لحل لخفيف الحكم من قبل الاوربيين قال «موصلي» إن «كوهين» دُفن في منطقة «المزة» بدمشق، ولم يعد مكان دفنه موجودا بعد إقامة مبان وشوارع في المكان نفسه.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4042818