د. أسامة اسماعيل: كلمات في العدل الالهي (حكاية وعبرة)

خرج موسى عليه السلام يوما لمناجاة ربه سبحانه, ثم سأل ربه قائلا: يارب كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي؟
 
قال له ربه سبحانه: اذهب بعد العصر إلى مكان كذا... في يوم كذا... لترى وتعلم كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي.
 
ذهب موسى إلى المكان, فرأى شلالاً من الماء يخرج من جبل. جلس موسى ينظر متفحصا متأملا فإذا بفارس يأتي راكبا ناقة له يريد الماء، نزل الرجل عن ركوبته وخلع حزامه الذي كان يعيق حركته أثناء وروده للماء ووضعه على جانب قريب منه، شرب الفارس واغتسل ثم انصرف ناسيا حزامه الذي وضعه في مكانه.
 
جاء غلام صغير راكبا حمارا إلى شلال الماء، واغتسل وشرب أيضا، ثم حمد الله تعالى، وعندما أراد الانصراف وقعت عينه على حزام الفارس الذي كان قد نسيه بجوار شلال الماء، فتح الغلام الحزام، فإذا هو ممتلئ بالذهب والأموال والمجوهرات النفيسة، أخذه وانصرف. وبعد ذهابه بقليل، أقبل على الماء أيضا شيخ عجوز ليشرب ويغتسل، وبينما هو كذلك، جاء إليه الفارس الذي نسي حزامه عند شلال الماء مسرعا، يبحث عن حزامه فلم يجده، سأل الفارس الشيخ العجوز:
 
أين الحزام الذي تركته هنا؟ أجاب الشيخ لا أعلم ولم أر هنا حزاما.
 
أشهر الفارس سيفه وقطع رأس الشيخ العجوز.
 
كان موسى عليه السلام ينظر ويتأمل ويفكر، قال يا رب:
 
إن هذا الفارس ظلم عبدك الشيخ العجوز.
 
قال له ربه:
 
يا موسى: الشيخ العجوز كان قد قتل والد الفارس منذ زمن، أما الغلام فكان أبوه قد عمل عند والد الفارس عشرين سنة ولم يعطه حقه. فالفارس أخذ بحق أبيه من الشيخ العجوز، والغلام أخذ بحق أبيه من الفارس، وسبحان من سمّى نفسه الحقّ ولا تضيع عنده المظالم.
 
لو سألوني: ماذا تعلمت من العمر الذي مضى..؟!
 
سأجيب:
 
* تعلمت أن الدنيا سلف ودين.
* تعلمت ان المظلوم لابد له من إنتصار ولو بعد حين.
* تعلمت ان سهام الليل لاتخطئ.
* تعلمت أن الحياة يمكن أن تنتهي بأي لحظة ونحن على غفلة.
* تعلمت أن الكلمة الحلوة والوجه البشوش والكرم رأس مال الأخلاق
* تعلمت أن أغنى إنسان في العالم هو الذي يملك الصحة والأمان.
* تعلمت أن من يزرع الثوم لا يجني الريحان.
* تعلمت أن العمر ينتهي والمشاغل لا تنتهي.
* تعلمت أن من يريد من الناس أن يسمعوا منه عليه أن يسمع منهم.
* تعلمت أن السفر مع الناس هو أدق مجهر يكشف لك معادن الناس
* تعلمت أن الذي معدنه ذهب يبقى ذهبا، والذي معدنه حديد يتغير ويصدأ.
* وتعلمت أن كل الذين دفنوا في المقابر كانو مشغولين وعندهم مواعيد وفي نياتهم أمور كثيرة لم يحققوها!
اللهم أحسن لنا الخواتيم.. وزد أعمارنا في الصلاح.. وأغفر لموتانا و ارحمهم رحمة تغنيهم عن من سواك..
نرتب السرير ونبرد الغرفه لننعم بالموتة الصغرى .. لاخلاف! لكن هل رتبنا أعمالنا وبردنا قبورنا بالطاعة لننعم بالموتة الكبرى..
يقول أحد الصالحين: عجبت للناس يحذرون من بعض الطعام مخافة المرض ولا يحذرون من الذنوب مخافة النار.
February 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5368714

Please publish modules in offcanvas position.