الصفحة الرئيسية

مراكش مدينة الحدائق

عدنان بدر حلو

في البدء تستغرب العدد الهائل من السواح الذين يقصدون هذه المدينة المغربية في جميع فصول السنة، لكنك سرعان ما تكتشف حجم العناية الفائقة التي تتمتع بها هذه المدينة الخلابة سواء من الدولة والبلدية أو من ابنائها.أ عدنان بدر حلو
أولا: هي عبارة عن حديقة واسعة بكل معنى الكلمة فالأرصفة جميعها صفوف منتظمة من أشجار النخيل والزيتون والنارنج بينما المنصفات مساكب ورود من جميع الأنواع والالوان، يضاف إلى ذلك الأزهار والنباتات المتسلقة التي تتدلى من أسوار البيوت والحدائق الخاصة.
وبعد هذا كله هناك عشرات الحدائق العامة الموزعة على مختلف أحياء المدينة.
كل هذا الفضاء الزراعي الأخضر يحظى بعناية كبيرة على مدار الأيام والأشهر والفصول وقد سألنا البعض عمن يجني محاصيل هذه البساتين (الشوارع) قيل لنا إنها البلدية وهي تدر عليها دخلا وفيرا يساهم في تغطية نفقات العناية.
ثانيا: مع كل هذا النشاط الزراعي يستحيل عليك ان تجد أية مخلفات فالعناية بنظافة المدينة لا تقل أبدا عن العناية الزراعية.
ثالثا: يدهشك، مع هذه النظافة، وجود مئات عربات الحنطور التي تجوب المدينة تنقل السواح بين ربوعها المختلفة، ولها مواقف انطلاق محددة تماما كسيارات الأجرة، ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏نبات‏، و‏شجرة‏‏، و‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏وتحظى العربات بمعاملة إيجابية من قبل سائقي السيارات الخاصة والعمومية وكذلك من قبل رجال الامن.
رابعا: المدينة منفتحة اجتماعيا مثل أي مدينة أوروبية متقدمة، ويلفت النظر بشكل كبير النسبة العالية جدا من الفتيات والسيدات اللواتي يقدن الدرجات النارية والسكوترات في الليل والنهار، كما يلفت النظر النسبة الضئيلة من النسوة اللواتي يرتدين الملابس ذات المظاهر الإسلاموية مقارنة بالنسبة الكبيرة لذوات الملابس الغربية بكل موديلاتها
وكل ذلك. بشكل طبيعي لا قسر فيه ولا تصنع.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

May 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
2984157