n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    برسم وزارتي الصحة و المالية ونقابة المهن الصحية.. القليل من الإنصاف

    للمرة الثانية خلال أسبوعين يصل إلى فينكس, شكوى من ممرضين سوريين, يشكون فيها عدم شملهم بالمرسوم الجمهوري القاضي برفع رواتب المعالجين الفنيين, واستثناءهم من أي قرار وزاري يمنح زيادة في معاشات الأطباء والعاملين في التخدير والمعالجة الفيزيائية.. الخ, ويستثني فئة الممرضين.. أدناه نص الشكوى:

    سبق أن أصدر السيد الرئيس بشار الأسد مرسوما يقضي بإعطاء المعالجين الفيزيائيين زيادة 75 بالمئة من قيمة الراتب شهريا, كما أصدر السيد رئيس مجلس الوزراء قرارا يمنح بموجبه فنيي التخدير مبلغا 25 الف ليرة سورية شهريا, وكذلك الأمر جميع أطباء التخدير والطوارئ مع تفاوت في نسبة الزيادة بين فئة وأخرى, وتم استثناء العاملين في التمريض فقط!
    لماذا استثناء الممرضين؟ هل الممرضون درجة عاشرة من المواطنين علماً أنّهم أساس العمل بالمشافي؟ لماذا التمييز بين عناصر ومكونات العمل الواحد؟ أين وزاة الصحة؟ بل أين العدالة والإنصاف في ذلك؟
    وهل يعلم القائمون على هذا التمييز والاجحاف أنه على خلفية ظلمهم, قرر قسم من الممرضين إما السفر أو التقاعد المبكر؟!
    حقاً, لماذا تهميش الممرضين؟ ولصالح من عدم مساواتهم -وفق القانون والأنظمة النافذة- بالآخرين من العاملين في المجال الطبي؟ فالمعلوم إن وزير المالية رفض زيادة طبيعة عمل الممرضين في وقت جرى فيه زيادة على رواتب القضاة نحو ضعفي راتبهم, وكذلك للمعيدين الجامعيين وأطباء التخدير والطوارئ وفنيي التخدير والمعالجة الفيزيائية, فلماذا إهمال فئة الممرضين؟
    من جانب آخر, أصدر السيد الرئيس عام 2012 مرسوما يقضي بإحداث نقابه المهن الصحية, وحتى اللحظة لم يتم تعيين نقيب للممرضين, ولا إحداث نظام داخلي ومالي, ولا إجراء انتخابات الفروع بالنقابة! فلصالح من إهمال مرسوم رئاسي طوال سبع سنوات؟
    أخيراً, نصّت المادة ٣٣ من دستور الجمهورية العربية السورية على أن جميع المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات, فلطفاً أنصفوا أهل التمريض المظلومين والمسحوقين يا وزارة الصحه ووزارة المالية.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4624492