الصفحة الرئيسية
n.png

تموين دمشق: لا تشتروا أي مادة مدتها سوف تنتهي بعد فترة قصيرة!

ظهرت في الآونة الأخيرة -وبكثرة- بسطات تبيع مواد غذائية ومعلبات وأغذية أطفال وشيبساً مكشوفاً (فرط) وبدا للعديد من المواطنين الذين يشترون هذه المواد أنها منتهية الصلاحية، وقد لجأ صاحب البسطة إلى تزوير التاريخ ليتمكن من بيع بضاعته والترويج لها كما يشاء.
 
يؤكد أحد المواطنين الذي يشتري من البسطات أحياناً أن المواد التي تُباع عليها تكون أغلبيتها منتهية الصلاحية، مشيراً إلى أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة للمواطنين تجبر بعضهم على الشراء من هذه البسطات لتدني أسعارها، ويضيف: إن العديد من المواد الغذائية ولاسيما المعلبات باتت تُباع في الشوارع، ما يعرضها للتلف، ولاسيما أن بعض تلك المواد بحاجة إلى درجة حرارة مناسبة للحفاظ على صلاحيتها، ونحن على أبواب فصل الصيف وارتفاع للحرارة، ما يعرض هذه المواد للفساد خلال ساعات قليلة.
 
أما هند فاضطرت مجبرة للشراء من البسطات- كما قالت- بناء على طلب ابنها الذي لفت نظره الشيبس المكشوف، فقالت: اكتشفت أنه منتهي الصلاحية فطعمه غريب ورائحته كريهه، ورأت أن حل المشكلة لدى المعنيين يجب ألا ينحصر في العقوبات فقط، وذلك لأنها قد تخرج عن السيطرة في حال غياب الرقابة الصحية التي هي ضعيفة أو غائبة فعلاً عن هذه البسطات التي تعدً النافذة الرئيسة لإيصال المواد الفاسدة إلى المستهلك.
 
عبد المنعم رحال- معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق قال: حينما يتم ضبط أي بسطة مخالفة تبيع مواد منتهية الصلاحية يصدر فيها ضبط وتصادر البضاعة وتتلف الكمية وتحال الضبوط إلى القضاء المختص، ولكن هنا يجب على المواطن الانتباه إلى تاريخ الصلاحية فإذا كانت منتهية، فعليه ألا يشتريها أو يخبر الجهات المختصة عنها وعن مكان وجود البسطات، مشيرا إلى أن هناك جولات تموينية تقوم بالتفتيش على البسطات، فإن وجود فيها مواد منتهية الصلاحية يقوم الفريق التمويني بالتدقيق فيها ومطابقتها، فإذا كانت مخالفة للشروط فإننا نقوم بمصادرتها وإتلافها فوراً سواء أكانت مواد غذائية أم غير غذائية، ونوّه رحال بأنه يُستحسن ألا يقوم المواطن بشراء أي مادة مدتها سوف تنتهي بعد فترة قصيرة لأنها حكماً ستتعرض للتلف في منزله بمجرد شرائها أو الاحتفاظ بها. ويمكن للمواطنين الاتصال على شكاوى الرقابة التموينية وإيصال الشكوى عن طريق تطبيق برنامج عين المواطن لنقل شكواهم إلى الجهات المعنية والإبلاغ عن أي حالة مخالفة سواء كانت بسطة أو محلات تجارية.
 
عدد الضبوط المنظمة من 1/1/2018 وحتى 15/2/2018 بمخالفة حيازة مواد منتهية الصلاحية 48 ضبطاً وإزالة البسطة.. أما في حال كان محلاً فيتم إغلاقه مدة لا تقل عن ثلاثة أيام إضافة إلى غرامة مالية تصل إلى 150ألف ليرة مع عقوبة الحبس. وبخصوص العينات والتأكد منها أكد رحال أنه سحب عينات من جميع المواد الغذائية وغير الغذائية وبشكل يومي وتتم إحالتها إلى المخبر لمختص لتحليلها ومعرفة مدى مطابقتها للمواصفات القانونية.
 
تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
3990064