الصفحة الرئيسية

خضر عواركة: أسطورة في عائلتي

في عائلتي اسطورة اسمها سعيدة شعيب..أ خضر عواركة
تقنيا هي زوجة عمي شقيق ابي لجدتي.
فعليا هي أم كل العائلة فردا فردا... هي الحنان والكرم والدفء والفرح.
ولأنها كانت زوجة فلاح محترف فقد كانت تكدح في الارض وفي تربية المواشي, وحلب الابقار وشكّ الدخان, كان اللعبة التي تفرحنا بها حين نذهب في العطل أو بسبب الحرب الى قريتنا.
لم أذكر يوما أني زرت منزلها وتأففت او عبست او تبرمت رغم ان الاطفال مزعجون ووقحون وانا كنت طفلا اذاك..
كانت تضحك دوما رغم أن جرح علي لا تشفيه في قلبها كل ابتسامات العالم.
سعيدة والدة الشهيد علي توفيق شعيب...
وحين كانت للدولة الطائفية انياب مخابراتية تستقوي بها كان رجال المكتب الثاني والتحري والامن العام يزعجون سعيدة ويلاحقونها.
تروي لي وانا طفل كيف كان ولدها المناضل ملاحقا بتهم تتعلق بالعمل الفدائي, وكان كل مقاوم ملاحق في زمن سطوة الدولة العفنة منذ نشأة الطبقة السياسية من رحم العمالة للاجنبي.
وكان علي مختبئا في مغارة في خلة الحبس في برية قريتنا..
وكان على احد من القرية ان يوصل له الماء والطعام, وسعيدة هدف للمخبرين اينما تحركت لحقو بها...
فتصوروا قلب أم لا تستطيع ايصال صحن طعام ساخن الى ولدها البكر...
علي الاشتراكي القومي العربي العاشق للفقراء ولفلسطين له أخت اسمها زينب...
كانت هي من يحمل الطعام لعلي فيما الحاجة سعيد تضلل المخبرين...
حين كانت تخبرني عن زينب كانت تلك في مليخ حيث تزوجت... ولم أرها...
وكان لي عشق لسيرة علي حتى كاني كنت اعرفه وأراه مع انه استشهد في العام 1973 ولم أره قط الا في حكايا أمي وأمه.
فصار علي في خيالي صورة عن اصحاب الحسين في كل الخيال, وصارت زينب شعيب هي صورة زينب ابنة علي التي تقاتل الأمنيين بالحيلة لتوصل لأخيها الماء..
توفت أمس زينب...
رحلت لتلتقي علي الذي تحب...

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

May 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
3008408