الصفحة الرئيسية

د. أسامة اسماعيل مصوباً نيرانه على "باب الحارة"

تكساس- فينكسأسامة اسماعيل

مسلسل باب الحارة, ذلك المسلسل الخرافي الذي لايمت بصلة للحارات الشامية, التي كانت ومازالت تجمعها الالفة والمحبة والصدق.. المخرج بسام الملا و الثاني ناجي طعمة الذين لم يعد امامهما الا ارضاء جمهورهم الخليجي وجمع الدولارات, ولو على حساب اثارة و تهكم واستياء الشارع الشامي بما اسقطوه على الحارة الدمشقية, وبشكل متعمد بالتعاون مع الكاتب بتشويه عادات هذه الحارة...

العكيد تلك الشخصية الخرافية والتي لم يكن لها وجود في هذه الحارات, من اين اتت هذه الشخصية؟ كيف لشخص سيء الصيت ان يستعان به في مجتمع يهتم بالاخلاق؟ هدف الملا -ولا شك- هو جذب المشاهد, ولكن تحولت أهدافه الى اساءة وتحقير بشكل يكاد يكون مقصوداً, انها شخصية وهمية استدعت الدراما والقصة التشويقية. خلق هكذا شخصية لاقيمة لها الا النباح والتهكم والترهيب..

بدع التارات او التكتلات لتهجم حارة على حارة, من اين ظهرت الخناجر والتارات والعصى لتعطي وصفا للمجتمع الشامي؟ مجتمع متخلف وقد خلى هذا المجتمع من المفكرين والمثقفين؟.. ومن اين اتت قصص ثرثره النساء والتطاول على الاعراض في ييئة محافظة كما يفعل النمس؟.... والجوع و هن ثورة الجياع.. اين الرقابة؟ بصراحة, يؤكد "باب الحارة" ولاصرار على هذه المهزلة, على وجود فساد اعلامي كبير وخاصة في الدرما السورية....

العتب على هؤلاء الممثلين الرماديين الذين قبلوا هكذا ادوار كركوزية هزلية لاتحاكي الواقع لاجل زيادة رصيدهم المالي وامتاع الخليجين بقصص لاعلاقة لها بالشام ولا اهل الشام.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

August 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
1451845