الصفحة الرئيسية

زيادة الوزن تؤدي إلى «شيخوخة الدماغ»

خلصت دراسة علمية حديثة نشرت في دورية «علم أعصاب الشيخوخة» إلى أن أدمغة الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن تبدو «أكبر بعشرة أعوام» من أدمغة أقرانهم الأقل وزنًا. وبشكل طبيعي مع تقدم السن تفقد الأدمغة المادة البيضاء (جزء الدماغ المسؤول عن نقل الايعازات العصبية). لكنّ فريقًا علميًا من جامعة كامبريدج وجد أن فقدان هذه المادة يتفاقم مع زيادة الوزن. فالشخص البالغ من العمر 50 عامًا ويعاني من زيادة الوزن، يملك دماغًا مثل شخص نحيف يبلغ من العمر 60 عامًا.
درس الفريق الطبي، من «مركز كامبريدج للشيخوخة والعلوم العصبية»، أدمغة 473 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 20 و87 عامًا، وقسّمهم بين نحيف وبدين. لحظت النتائج فروقًا هامة في حجم المادة البيضاء في أدمغة الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن مقارنة بالأقل وزنا. وكانت المادة البيضاء في أدمغة زائدي الوزن أقل بكثير منها عند نظرائهم الأقل وزنا.
هذا الفرق الكبير لم يظهر بوضوح إلا في منتصف العمر وما بعده، ما يشير إلى أن أدمغتنا قد تكون عرضة للشيخوخة أثناء هذه الفترة. لكن لم يلحظ الباحثون اختلافاً في أداء المجموعات خلال اختبارات المعرفة والفهم، لذلك يتطلّب البحث مزيدًا من العمل لمتابعة الأشخاص ومعرفة أي منهم سيعاني من أمراض مثل الخرف.
تقول ليزا رونان، طبيبة في قسم الطب النفسي في جامعة كامبريدج والباحثة الرئيسية للدراسة، إن السمنة معقدة للغاية، «ونحن نعرف جيدا تأثيرها على الجسم، لكن فيما يتعلق بتأثيرها على الدماغ وتفاعل الدماغ معها، فنحن لا نزال في بداية فهم ذلك».

بي بي سي

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4033445