الصفحة الرئيسية

ألمانيا تبدأ محاكمتها الأولى حول «جريمة حرب» في سوريا

بدأت محاكمة ألماني قاتل في صفوف «الجهاديين» ومتهم بارتكاب «جريمة حرب» في سوريا، في فرانكفورت أمس، وهي سابقة في بلد أتاح فيه تدفق المهاجرين البدء بإجراءات تتعلق بالتجاوزات المرتكبة في سوريا والعراق.
ومثل الألماني الإيراني الأصل آريا لاجوردي (21 عاما) أمام الغرفة الجنائية لمحكمة الاستئناف في فرانكفورت، حيث سيحاكم حتى 14 حزيران المقبل بتهمة «ارتكاب جريمة حرب».
ويؤخذ عليه انه تصور مع رجلين آخرين أمام رأسين مغروسين على رمحين في سوريا في ربيع العام 2014، ثم وضع الصور على «فايسبوك».
ووصفت النيابة الاتحادية تصرفهم بأنه قرار متخذ عن سابق تصور وتصميم، واعتبرت أنهم استخفوا بالضحايا. واعتقل لاجوردي في تشرين الأول العام 2015 في منطقة فرانكفورت، خلال عملية دهم لشقته، وهو منذ ذلك التاريخ في الحبس المؤقت.
وتوجه هذا الألماني إلى سوريا في 2014 بهدف الالتحاق بالمجموعات الإسلامية. وقد التقى في سوريا ألمانية تعلم وإياها استخدام السلاح، كما ذكرت النيابة.
وأوضحت متحدثة باسم النيابة أن «عشرة تحقيقات متصلة بسوريا والعراق» حول ارتكاب جرائم حرب، مطروحة الآن أمام النيابة الاتحادية، بالإضافة إلى 30 دعوى ضد «جهاديين» سابقين بتهمة «الانتماء إلى مجموعة إرهابية».
ومحاكمة آريا لاجوردي هي الأولى من نوعها في ألمانيا، التي استقبلت 1.1 مليون لاجئ في 2015، جاء نصفهم من سوريا والعراق. وتأكيدا للأهمية المتزايدة لهذه الملفات، تصل 25 إلى 30 معلومة يوميا إلى المحققين عبر ملفات اللجوء الخاصة بالسوريين، وتتضمن منذ نهاية 2013 أسئلة منهجية حول جرائم الحرب.

ا ف ب

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3197029