nge.gif
    image.png

    نائب عن حزب الله يطلق النار على "صهره" داخل مخفر

    ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن نائبا من حزب الله أقدم مع مرافقين له، على "اقتحام مخفر لقوى الأمن ليلا، وإطلاق النار على طليق ابنته" إثر خلافات عائلية.نائب عن

    وتشير التفاصيل إلى أن خلافا وقع بين غدير ابنة النائب نواف الموسوي، عضو كتلة الوفاء للمقاومة، وطليقها حسن المقداد، وتطور ليصل إلى مخفر القوى الأمنية في منطقة الدامور.

    وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن الموسوي حاول اقتحام المخفر مع شقيقه ومرافقين لهما، وأطلق من مسدس النار نحو طليق ابنته الذي كان داخل المخفر فأصابه بيده، فيما طعن أيمن الموسوي، شقيق النائب الموسوي، المقداد طعنتين، وانشغل المرافقون بعناصر القوى الأمنية داخل المخفر وتهديدهم ومنعهم من التدخل.

    ونفى الموسوي خبر اقتحامه المخفر، موضحا أنه توجه إلى مخفر الدامور لإحضار ابنته، فيما أكدت عائلة المقداد أن ابنها تعرض للضرب والطعن، وأن الموسوي أطلق النار عليه من خارج المخفر فأصابه في معصمه، ولولا أنه كان يضع يده على وجهه لكان أصيب إصابة قاتلة.

    وبناء إلى إشارة القضاء العسكري، فقد تم توقيف شخصين، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة.

    وتعيد هذه الحادثة الأمنية، نائب حزب الله إلى الأضواء بعد غياب عن الساحة الإعلامية والسياسية، حيث أن الحزب "علق عمله" العام الماضي إثر كلام "طائفي وخارج عن أدبيات الحزب" في إحدى الجلسات البرلمانية، وأجبره على عدم التصريح أمام الإعلام والانكفاء عن العمل الحزبي.

    ونقلت وسائل الإعلام اللبنانية عن مقربين من حزب الله اعتقادهم أن الحزب لن يسمح بتطور الأمر وسيتدخل مع عائلة المقداد، لأنه ليس من مصلحته أن يكون أحد نوابه موضع مساءلة.

    من جهة أخرى، يحظى النائب في البرلمان اللبناني بحصانة قانونية، تمنع ملاحقته نتيجة أي فعل جرمي يقدم عليه إلا بإذن المجلس النيابي، وحتى يصار إلى ملاحقة الموسوي، يستدعي ذلك رفع الحصانة عنه، ما يلزمه اجتماع مجلس نواب وقرار من المجلس سندا لأحكام المادة 40 من الدستور اللبناني.

     "الجمهورية"

    عدد الزيارات
    9521741

    Please publish modules in offcanvas position.