nge.gif
    image.png

    وفاة امرأة سورية حامل مع جنينها بسبب الإهمال والحصار الأمريكي!

    يأتي خبر وفاة امرأة و طفلتها في أول أيام العيد كجزء من الحياة اليومية لنازحي مخيم “الركبان”.

    في هذا المكان البعيد في الصحراء قرب الحدود السورية مع “الأردن” يعيش آلاف النازحين ظروفاً إنسانية صعبة، حيث تغيب الرعاية الصحية ويصعبُ وصول المساعدات الإنسانية، فيما يبقى سكان المخيم محاصرين تحت وطأة الخلافات السياسية.
    ضحية جديدة من ضحايا الإهمال والتهميش في المخيم البعيد، حيث دفعت المواطنة السورية “سحر محمد الكوس” ثمن وجودها في “الركبان” وتوفيت أثناء الولادة مع جنينها.
    النازحة وهي من مدينة “تدمر” شعرت بآلام الولادة الأربعاء ونقلها الأهالي إلى مركز “شام” الطبي لإسعافها.

    فيما أظهرَ مقطعٌ مصوّر التقطته إحدى السيدات قبل ساعات من وفاة “الكوس”، كيف تدهورت حالتها الصحية مع عجزِ الكادر الطبي في المركز عن إنقاذها، بينما علّقَت السيدة التي كانت تقوم بالتصوير أنّ المسعفين حاولوا نقلها إلى “الأردن” لإسعافها في أحد المشافي إلا أن السلطات الأردنية رفضت إدخالها بحجة غياب المسعفين بمناسبة عطلة العيد!.

    إحدى القابلات في مركز “شام” الطبي قالت في مقطع مصوّر آخر إن “الكوس” تعرّضت أثناء الولادة إلى انخفاض حاد في ضغط الدم واحتشاء في عضلة القلب وعجزَ المسعفون عن إنقاذها ما أدى إلى وفاتها في حين أخرج المسعفون الطفلة من رحمها ليجدوها قد فارقت الحياة أيضاً.

    مأساةٌ جديدة تُضافُ إلى مآسي السوريين النازحين في “الركبان” بينما وبحسب المعلومات ترفض القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة “التنف” على بعد مسافة قصيرة من المخيم أن يعودَ النازحون إلى بيوتهم و مناطقهم، و ترفض التوافق مع الحكومة السورية والجانب الروسي للتوصل إلى حل ينهي مأساة المخيم.

    بينما يبقى نازحو “الركبان” يدفعون يومياً ثمنَ المتاجرة بمأساتهم لتحقيق غايات سياسية واستثمار وضعهم المأساوي على غرار ما فعله فصيل “مغاوير الثورة” المعارض بتجنيد شباب المخيم في صفوفه لمساعدة القوات الأمريكية في معاركها!.
    يذكر أن “الأمم المتحدة” والمنظمات الدولية الإنسانية عجزت عن فرض حلّ على الجانب الأمريكي لإنهاء الأزمة الإنسانية التي يعيشها سكان “الركبان”.

    سناك سوري

    عدد الزيارات
    9568949

    Please publish modules in offcanvas position.