الشيخ عبد اللطيف ابراهيم راثياً العروبة

أدناه, من قصيدة وطنية للشيخ الجليل الراحل عبد اللطيف ابراهيم (1905- 1995)أ الشيخ عبد اللطيف ابراهيم

دمعاً بكيتُ على العروبة أم دماً  

أم ذاب جسمك من أسى وتهدما

هذي مآتم يعرب لاتنثني        

من مأتم حتى تواجه مأتما

لهفي على الوطن الحزين تعددت  

أتراحه فبكى جوى وتألما

دامي الفؤاد مخضب بدمائه      

يدعو الطبيب ويستمد البلسما

December 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
25 26 27 28 29 30 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31 1 2 3 4 5

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
4869872

Please publish modules in offcanvas position.