nge.gif
    image.png

    يحيى زيدو: إنّي أحلم.. إنني أرى

    أ يحيى زيدوتفتح النافذة كلَّ صباح
    ترى جبالاً، أوديةً، نهراً و حقولاً
    ترى أشجاراً، أزهاراً، و بحراً و ناساً
    هذا كله لا يكفي كي تقول :إنِّي أرى
    ما يجب أن تراه من النافذة هو الحلم
    و هو ما لا تراه الآن
    أنت لا ترى الحلم..أنت أعمى!!

    حين تمشي.. ستترك شيئاً منك في الطريق
    و حين تصل.. ستصل مبعثراً
    بقاياك في الطريق.. ذكرياتك
    تعبك، بعض الأفكار، و الرؤى، و المشاعر
    ثمة ما يبقى في البداية و النهاية؛
    جسدك المبعثر

    الجسد لا يحزن..
    الجسد هو المعبد الذي تغني و ترقص فيه النار
    النار لا تحزن
    النفس هي التي تحزن
    في ممراتها المتعرجة، و غرفها الدهليزية المتداخلة
    ثمة ما يحيل إلى ظلمةٍ.. و حزن.

    أنا لا أستطيع أن أفكر بالموت.. أنا أحلم
    إذا متُّ، و أراد أحدهم كتابة سيرتي
    تكفيه كلمتان؛ تاريخَي ميلادي و موتي
    ما بينهما لي وحدي
    بضعة أيام ملعونة، و كثير من الأحلام
    أبقينني حيَّاً بالقوة
    ربما أوشك على موتٍ كي أولد من جديد
    على بعد عدة خطوات متعثرة، و بضعة أحلام مبعثرة
    ربما أولد في غيمةٍ كأنها امرأةٌ
    عيناها.. عوالم من لازورد
    يداها.. أغمار حنطة
    و بيادر ورد..!!

    عدد الزيارات
    9571649

    Please publish modules in offcanvas position.