nge.gif
    image.png

    نصر شمالي: ماذا تعرف عن المناضل السوري منير الريس (١٩٠١- ١٩٩٢)

    المناضل العربي السوري الكبير،ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏
    الأستاذ منير الريس (١٩٠١- ١٩٩٢)
    من أهالي مدينة حماة، والمقيم في دمشق،
    ----
    - هو الثائر الذي اشترك في جميع ثورات المشرق العربي،
    ضد الاحتلالين الفرنسي والإنجليزي، منذ العشرينيات،
    وهو الصحافي اللامع، والمؤرخ البارع للثورات العربية..

    - سجنه الفرنسيون في العام ١٩٣٩، فكتب إلى زوجته،
    في العام ١٩٤٠، يقول:

    " في رسالتك يأساً من حال الأمة، وجزعاً من سجني،
    ولو سلمنا برأيك لما استقل وطن، ولا نالت أمة حريتها..
    والأدواء، التي نشكو منها، في أمتنا،
    يوجد أكثر منها عند الأمم المستقلة، الراقية..

    وإذا كانت كثرة المصائب، وعجز القادة،
    وارتكاب بعضهم ما تتقزز منه الأنفس الشريفة،
    قد بلبل صفوف الأمة،
    فليس ذلك بضائرها..!

    وليس لأحد، من العاملين في الحقل الوطني،
    أن يشكو كفران الأمة..!
    فقد جزت كل عمل لوجه الوطن، بأكثر مما يستحق،
    بل هي كانت تجزي المشعوذين بالوطنية،
    وتحملهم على الأعناق..!ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
    حتى يخجل بعض هؤلاء،
    ويجد الإخلاص للأمة أكثر ربحاً من الشعوذة!

    الرجل المؤمن بحق وطنه في الاستقلال والحرية،
    يعمل لهذا الاستقلال،
    وإن هو يعتقد أنه لن يدرك ثمرته في حياته القصيرة..

    وبعد أن كان العاملون للاستقلال، يعدون على الأصابع،
    وبعد أن كان المدركون لعروبتهم قلة..
    صارت تزخر بهم البلاد العربية،
    وتمور بوطنيتهم واستبسالهم،
    وأظن أن تراب فلسطين يشهد بذلك..
    وإنها، والله، لنتيجة عظيمة،
    في أمة لم ينقض على نهضتها عشرون عاماً!

    إن وجودنا في السجن هو رمز لقضيتنا الوطنية،
    وهو تقريب ليوم الحرية، والاستقلال المنشود،
    وإن الضغط على أمة تريد الحياة، لا يولد إلا الانفجار..
    فليظلموا!.. وليضطهدوا!..
    فعاقبة الظلم وخيمة، والله، والأمة، بالمرصاد للظالمين.."!

    - من أهم أعمال منير الريس، كتابه الذهبي الضخم، في ثلاثة أجزاء،
    عن الثورات الوطنية في المشرق العربي، وبخاصة الثورة السورية الكبرى

    عدد الزيارات
    9583570

    Please publish modules in offcanvas position.