nge.gif
    image.png

    سامر الموسى: الإخوان والسياسة

    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏طفل‏‏‏عندما تذكر الإخوان المسلمين في سورية لابد أن يقفز إلى الذاكرة ذلك الاسم مصطفى السباعي الذي كان أول مرشد لجماعة الإخوان المسلمين في سورية الذي ينحدر من أسرة حمصية عريقة درس ابنها أصول الشريعة الإسلامية في الأزهر في القاهرة وعاد إلى سورية ل بنشر أفكار مؤسس الجماعة حسن البنا الداعية إلى تطبيق .الشريعة الإسلامية
    عقدت الجماعة خمس مؤتمرات قبل أن يتوج مؤتمرها السادس في يبرود من العام 1946 إعلان تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في سورية حيث اعتبر مؤتمر تأسيسي لها وشارك فيه عدة جماعات اسلامية أهمها دار الأرقم والرابطة الدينية في حمص وجمعية الشبان المسلمين في اللاذقية وجمعية الإخوان في حماه. وتم في أيلول انتخاب مصطفى السباعي مراقب عام ل الجماعة واتفق أن يكون المقر العام في حي السنجقدار في دمشق وان يكون لهذه الجماعة لجنة مركزية عليا وأصدرت الجماعة صحيفة المنار لصاحبها مصطفى السباعي وفي الانتخابات البرلمانية عام 1947 فازت الجماعة بمقعدين فقط في البرلمان السوري هما محمد المبارك ومحمود .الشقفة
    عمل السباعي على تربية الشباب المنتمي إلى الجماعة تربية خشنة ف أنشأ لهم نظام الفتوة وكان هو القائد العام لفتوة الإخوان المسلمين الذي قام أديب الشيشكلي بحل هذه المنظمة وصادر املاكها ولا بد من الإشارة إلى الاستعراض العسكري الذي أقامته الجماعة في مدينة حمص أواخر الأربعينات وآخر في مدينة اللاذقية
    بعد انقلاب سامي الحناوي شارك الإخوان بكثافة في انتخاب جمعية تأسيسية أسفرت عن فوز الجماعة ب خمس مقاعد ل مصطفى السباعي ومحمد المبارك وعارف الطرقجي و صبحي العمري وعمر بهاء الأميري السكرتير العام ل الجماعة ودخلت الجماعة الوزارة ل اول مرة عبر محمد المبارك الذي تولى حقيبة الأشغال العامة في حكومة ناظم القدسي الأولى في 24 كانون الأول 1949

     وفي حكومة حسن الحكيم الثانية في آب 1951 وحكومة الدواليبي في تشرين الثاني 1951 لكن في شباط 1952 حصل ما لم يكن في الحسبان حيث حل الشيشكلي جماعة الإخوان المسلمين فغادر السباعي إلى بيروت وشارك الإخوان المسلمين في أيلول 1953 في مؤتمر المعارضة السورية ضد الشيشكلي بشخص وزير الأوقاف الأسبق عبد المجيد الطرابلسي الذي قاد ما يشبه التمرد على قيادة السباعي مع أنور حمادة وعلي الحسن وبعد سقوط الشيشكلي غرد محمد المبارك خارج السرب وشارك في انتخابات 1954 الأمر الذي .أدى إلى طرده من الجماعة
    عملت المخابرات المصرية على تشكيل جهاز خاص داخل الجماعة بواسطة مدرس في المعهد الاسلامي اسمه نجيب جويفل الذي عمل على زعزعة نفوذ السباعي داخل الجماعة وكانت أول بوادر عسكرة جماعة .الإخوان المسلمين في سورية
    عمل السباعي على إدخال النساء في جماعة الإخوان المسلمين وكانت امينة الشيخ اول من تولت قيادة التنظيم النسائي في سورية إلى جانب نادرة شرف الدين وام صالح الشواف وبعد قرار إلغاء حل الجماعة شارك مصطفى السباعي في الانتخابات التكميلية عام 1957 في مواجهة مرشح البعث رياض المالكي الذي فاز في تلك الانتخابات التي أدت إلى شلل مصطفى السباعي الذي بادر إلى حل الجماعة تماشيا مع .قرار الوحدة مع مصر واللافت أن جماعة الإخوان المسلمين كانت من المؤيدين لهذه الوحدة كما أنها لم تؤيد انقلاب الانفصال وما نجم عنه ولم يوقع أحد من قادتها بيان الانفصال
    جرت الانتخابات النيابية أواخر العام 1961 وأسفرت عن فوز الإخوان المسلمين ب ثمانية مقاعد ل عصام العطار ومحمد طيب الخجا ومحمد علي مشعل وعمر عودة الخطيب وعبد الفتاح أبو عدة وزهير الشاويش ومحمد سعيد العبار ونبيل صبحي الطويل (ابن عم محمد رباح الطويل). وحاول كثيرون استمالة الإخوان إلى جانبهم منهم الرئيس العظم الذي ضمت وزارته الأخيرة ثلاثة وزراء منهم هم نبيل الطويل ..للصحة وعمر الخطيب ل التموين وأحمد مظهر العظمة ل الزراعة وكانت حكومة الدواليبي قد ضمن وزيرين من الجماعة هم مصطفى الزرقا للعدل ورشيد الدقر للمالية
    بتاريخ 3 تشرين الأول1964 توفي مصطفى السباعي تاركا الجماعة وسط الأمواج العاتية مع صعود البعث إلى السلطة ف أصبح عصام العطار صاحب سياسة الضوء الخافت مراقبا عاما ل جماعة الإخوان .المسلمين لتبدأ مرحلة جديدة من تاريخ الإخوان المسلمين في سورية اتسمت بالعنف والصراع المسلح
    صورة لعصام العطار مع زوجته بيان الطنطاوي التي إغتيلت في مدينة اخن الألمانية في آذار 1981.

    حكايا من التاريخ السوري

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9162593

    Please publish modules in offcanvas position.