كلمات مضيئة.. و الحضارةُ سوف تنتصر على الهمجيّة

كتب الدكتور بهجت سليمانأ بهجت سليمان في مكتبه

[ كلمات مضيئة ]

1 العاقل لا يُسْتَفَزّ، والرّزين لا يُسْتَدْرَج، و الرّصين لا يُدَغْدَغ.

2 و أمّا الحكيم، فلا يُسْتَدْرَج ولا يُسْتْفَزّ ولا يُدَغْدَغ.

3 مَنْ لا يقَدِّم للوطن شيئاً، إلّا المزايدة الفارعة، لا يَحِقُّ له أنْ يُطالبَ الوطنَ بِشيء.

4 المهمّة التاريخية للاستعمار وأذنابِهِ المحلّيّين، هي طَمْسُ التّناقُضاتِ الحقيقية، واخْتِلاقُ تَناقُضاتٍ مُصْطَنَعة.

5 جرى تصنيعُ مقولة "الخطر الإيراني"، لِطَمْسِ الخطر الوجودي الصهيوني على كامل الأمّة العربية.

6 يجب عدم الخلط بين المواقف الاستراتيجية المبدئيّة، وبين مُسْتَلْزَمات العمل السياسي التكتيكي.

7 الرّأيُ ليس جزءاً عضوياً من شخصيّٓةِ صاحِبِهِ، وعندما يختلِفُ معكَ أحٓدٌ بالرَّأي، فلا يعني أنّه ينالُ من شخصِك، بل قد يَقْصُدُ دَفْعَكٓ نحو الأفضل.

8 إذا أعْطَيْتَ "الكلمة الفَصْل" في بدايةِ الحوار، فَقَدْ حَكَمْتَ على الحوار، بالانتهاء، قَبْلَ أنْ يبدأ.

9 صحيحٌ أنَّ الشّائعات تنتشر بِشَكْلٍ أوْسَع في الظروف العصيبة، ولكنّها تٓلْقَى قَبُولاً لدى الأشخاص ذوي الاستجابة العالية لِقَبولِها.

10 - هناك فَرْقٌ هائل، بين مَنْ يَجْتَرّ الماضي، وبين مَنْ يُضَحِّي لِيَصْنَعَ المستقبل.

******

[ الحضارةُ سوف تنتصر على الهمجيّة ]

1 يخطىء مٓنِ يٓظُنُّ أنَّ "إيران" هي مُسْتَهْدَفَةٌ لِذاتِها، أو لِأنّها "شيعيّة"،
بل هي مُسْتَهْدَفة لِأنّها اخـتارت بعد ثورة "1979" نهجَ مقاومة الاستعمار الأمريكي - الصهيوني..

2 وهو النهج الذي كانت "سورية الأسد" قد اختارته قَبْل ذلك بِعٓقْدٍ من الزّمن، منذ عام "1970"..

3 ثمّ التحقَ بهذا النّهج عام "1982": "حزبُ رجال الله" إثْرَ الغزو الاسرائيلي للبنان..

4 و حينذٍ تٓشَكَّلَ محورُ المقاومة والممانعة من "سورية - إيران - حزب رجال الله"، والذي تُشٓكِّلُ "سورية الأسد" قٓلْبَهُ و رِئتٓهُ وعمودَهُ الفقري..

5 وستبقى سورية الأسد، وستبقى منظومةُ المقاومة والممانعة، لِأنّٓ الحضارةَ سوف تنتصر على الهمجيّة.

 

September 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8091846

Please publish modules in offcanvas position.