image.png

ليندا ابراهيم: القصيدة الشَّآميَّة

حُـبَّ الـتُّـرابِ علَى أرواحِهِمْ كَتبُــوا ** مِـدَادُهُـمْ غـيــمُ طهر راحَ ينسَــكِـــبُأ ليندا ابراهيم
هُمْ أوليَــاءُ عَـلى الدُّنيـا و سِيرتُهُــم ** لهَا دراويــشُ هــذي الأرضِ تـنـتسِـبُ
هـُمْ أسْرَجُوا الخيلَ إقداماً و تضحيةً ** وأسرَجُوا الليلَ أقـمَـاراً و مَـا تَـعِـبُــوا
هُمْ مَرجِعُ الغيمِ إمَّا ضَاقَ عَنْ مَطـرٍ** هُمْ سيرةُ الأرضِ ما تُعطِي و مَا تَهـبُ
هُم ْعلَّموا الآسَ والجوريَّ نشرَهُـمَا ** وعلَّمُوا المَجدَ فقهَ المَجدِ، لا الكـتـُـبُ
هُمُ الميامينُ ملحُ الأرض مَعْــدِنُـهَـا ** هُمْ فتية المَجدِ في ركب العلا ركِــبُــوا
هذي هيَ الشَّامُ...فَخرُ اللهِ من قِدَمٍ ** هيَ الكرَامَةُ .. والأمجادُ .. والحسَـبُ
هَـنـــا الكنائِــسُ أجراسٌ مُسَبِّحَــةٌ ** وراهـبٌ عـنــدَ ديــرِ اللهِ يحـتَـجِــــبُ
فالنَّاصِري ُّ هُـنَـا كـانَـت أرُومَــتـُـــهُ ** ونَجْمُــهُ من ثنـايـا الشَّـرقِ يُرتــقَـــبُ
والهاشِــمِــيُّ تـراتـيـلٌ بمـئـذنــــةٍ .. ** ورحْـمَــةٌ ، وسَـــلامٌ للألَــى ، وأبُ
أنـا شـــآمـيَّــةٌ قَـصَّــــتْ جَـدَائِـلـهَا ** أنــا لأجـليَ آسَــادُ الحِمَــى غَـضِـبُـــوا
أنـا "مدائــنُ أوطَــانٍ" بأكملها ... ** أنا "حَـمَـاةُ" .. أنا "درعا".. أنا "حَـلَــبُ" ..
أنـا "العــراقُ" و قـدْ وافــاهُ دجلـتُـــهُ ** أنـا الجليــل، أنـا حيفـا، أنـا الـنَّـقـبُ
أنـا سَـلـيـلـةُ مجـدِ العُــربِ قاطـبَــةً ** أنـا لأندلــسِ الأجــدادِ لـــي سَـــبَـــبُ
صَبـراً دمشــقُ فكَـم راغَتْ ثعالبُهُـم ** ثـُـمَّ انـتـفضـتِ وعَـادَ الــكـرمُ والعـنـبُ
إليـكَ يـا وطنـي أهـديْـتُ قـافـيَـتـــي ** خضـراءَ يُـورقُ فيهـا الشِّعرُ والأدبُ
بائيَّـة مِـنْ حـنـايَــا الرُّوحِ مطـلَعُـهَـا ** أودعتُـهَـا الرِّيـحَ عطـراً راحَ يُنتـهَـبُ

عدد الزيارات
11053964

Please publish modules in offcanvas position.