nge.gif

    البكاء... وجهة نظر

    جول الخوريأ جول الخوري

    في لغة البكاء... أبجدية الروح وأنفعالاتها
     ...وتفاعلها وديمومة الحياة بكل مفاعيلها وتفاصيلها.. وآمالها.. وآلامها ..،
     وهو ملازم، غير شرطي، للانفعال النفسي بشدته حزنا... أو فرحا.. أو ألما.... الخ... أي هو حالة إنسانيه ساميه تحمل
     
    في مضامينها ترجمة مادية ملموسة لبركان شدة نفسية ما!
    تلفظ الروح بعبرات مالحة وشهيق وزفير يختصران بوح الكلمات ومعانيها...
     
    "تعددت الأسباب والبكاء واحد!
    "شكلا فقط..، وعليه أن تبكي.. فهذا فعل طبيعي ومبرر يعزز فيك الأنسان... ويصقل روحك ويلمعها... ويقلم أضلعك لتحمل وجيب قلبك وخفقانه... وجموحه.... ينقي
     بملوحة الدمع غباش عينيك... فتبصر أكثر!
    يروض الآخر، النزق، فيك فيغسله بالنور ويأخذ بيده إلى ضفاف السكينة والصمت!
    وربما تهرب دمعة ما من مآقيك وتغرد في زاوية منسية "عمدا" في عقلك
     
    فتنيرها... تجلوا عتمة الأيام فيها... ربما!

    البكاء.. ظل الروح النقيه وقربانها على مذبح الحياة...
    أمام هيكل الحقيقة ورسلها... له طقوسه... وتراتيله وآياته وكتابه الذي لايجيد قراءته إلا من أنعم الله عليهم بنعمة الحب... ولاشيئ سواه!
     
    والمشكله القائمه ليست في ممارسة هذا الفعل الأنساني بحد ذاته... بل بالتساؤل... أن من بكينا لأجله... ولأجلهم... لم... ولن يتغير..
    أو أقله يصلح ذات البين فيه... ومن بكينا فراقه لن يعود...
    وهذه مشكلة أخرى ستعيدك إلى المربع الأول...
    بمعنى أن تعيد ترتيب عواطفك وتعمل العقل فيها أكثر...
    وترتب روحك وعقلك تبعا لملوحة الدمع في عينيك...
    وترمم شطريك... للولوج "القسري" مجددا إلى عالم أحلام جديد عالم من وهم باذخ تزينه انت وتزركش ثوبه الفضفاض...
    كي تستمر بالحياة... وتستمر أضغاث الأحلام....
    يستمر الوهم دمتم صادقين... أيها السعداء...!
    July 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    30 1 2 3 4 5 6
    7 8 9 10 11 12 13
    14 15 16 17 18 19 20
    21 22 23 24 25 26 27
    28 29 30 31 1 2 3

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7118911

    Please publish modules in offcanvas position.