كتب الدكتور بهجت سليمان: حروفٌ للصباح

أ بهجت سليمان في مكتبه■ حروفٌ للصباح ■

1 العربُ غير الأعراب، بشهادة القرآن الكريم.. والأعراب هم ضعيفو الإيمان والمنافقون من "العرب"..

2 الفشل هو أحد طرق النجاح، للمؤمنين بالقضايا الكبرى وبحتمية انتصارها..
والفشل هو الطريق إلى الهاوية، لمن لا يؤمنون بذلك.

3 والفشل في تحقيق الأهداف المنشودة، عَبْرَ عقود من الزمن، لا يعني عدم القدرة على تحقيقها لاحقاً، بشرط عدم التخلي عنها وتعميق الإيمان بها وبقدرتها على النصر..

4 وأقرب مثال هو "اليهود" الذين اصطنعوا باطلاً وجعلوا منه هدفاً أعلى وبقوا متشبثين به مئات السنين، وعَلَّموا أولادهم أن يردّدوا عَبْرَ مئات السنين "شُلَّتَ َيميني إنْ نٓسيتُك ياأورشليم"!
وعندما باتت الظروف الموضوعية في العالم مواتيةً لهم في بدايات القرن الماضي، حققوا هدفهم.

■ وأمّا نحن في سورية الأسد، فنقول:

5 وَطَنٌ صمَدَ صمودَ الجبال الراسيات.. و استطاع أن يجهض المخطط الإستعماري الأمريكي / الأوربي / الإسرائيلي / العثماني / الأعرابي / الوهابي / الإخونجي..

6 وطنٌ جاع أبناؤه وقُتِلَ عشرات الآلاف منهم وانعطب مئات الآلاف وهُجِّرَت الملايينِ منهم؛ ومع ذلك لم يستسلم..

7 وَطَنٌ حاصَرَتْهُ وتحاصره وحاربته وتحاربه أكثر من "100" دولة في العالم؛ منذ ثماني سنوات حتى اليوم، ومع ذلك لم يرفع الراية البيضاء..

8 وطنٌ تَحَدَّتْ قيادتُهُ الأسديّة: أمريكا وأوربا وتركيا و"إسرائيل" وتريليونات نواطير الكاز والغاز...
ومع ذلك أجبرهم على التسليم بفشلهم في الاستيلاء على سورية، حتى لو رفضوا الإعتراف العلني بذلك..

9 وطنٌ هذه مُواصفاتُهُ ومواصفاتُ معظم أبنائه وقيادته؛ سينتصر حُكْماً وحتماً..

10 وعندما يكون عظماءُ الرجال كالجبال، فإنّ ما فيها وما حولها من مُغَاوِرَ وكُهُوفٍ؛ لا تُنْقِصُ شيئاً مِمّا لها من العظمة والشموخ.

August 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7566973

Please publish modules in offcanvas position.