ليندا ابراهيم: للحب والحياة..

أ ليندا ابراهيم1-
سأكتبُ، وَلَو لَمْ يَبْقَ سِوى إنسانٍ واحدٍ يَسْتَحِقُّ هذهِ الحياة، فهذا كافٍ لأكتبَ لها..
سأكتبُ، لا لأجلِ أنْ أغَرِّرَ بِهَا فَتُقْبِلَ عَلَيَّ، ولا لِأستَقْدِمَها فتبتَسِمَ لي... ولا لأجْلِ أن أسْتدْعِيَ خَيْرَها، أو أستمطِرَ فَرَحَها، أو أستحضِرَ أملاً فيها، وبها قد يجيءُ وقد لا يجيء..
سأكتبُ، لا لأجلِ أنني أثقُ بها.. بجمالها.. بحضورها الأكيدِ الدَّائم، بل لأجلِ هذا المعنى الذي يَسْتَحِقُّها، ويُعطيها القيمَةَ والمعنى والحَيَاة: الحُبُّ..
سأكتبُ عن "حياة"... وعن حياتها في الحياة.. وهل "حياة" هذه فعلاً هي في حياةٍ حقيقةً؟
أستذكرُ جملةً طالما كرَّرها صديقٌ ذاتَ عامٍ "لِنَعِشْ فلسفةَ اللَّحظة"، كانَ وقتَها يُغَرِّرُ بطموحِ الأنثى بي، بإلحاحٍ غَبِيٍّ استثنائيٍّ، لعلَّ قامَةَ الحَقِّ والجمالِ والحياة بي تميلُ فأقعَ قُبَيلَ الأوان عن جسرِ الاستثناءِ فلا أعبُرُهُ.. ولا أكونُ "حياة" التي يجبُ أن تكونَ عليها الحياة..
لولا الحُبُّ لم تكن هنالكَ حياة.. الحُبُّ يمُدُّها بالنَّسغ، يُلَوِّنُها، يملَؤُها حيويَّةً، يُعطيها إكسيرَ الجمال الآسِرِ لتكونَ هي الحياة التي لاغنى عنها، ولا بدَّ منها، ولو امتزجتْ بالسُّمِّ الزُّعاف، ولو خالطها الشَّرُّ المتوحِّشُ، ولو دخل عليها ألفُ معنىً من الخيانة والقهر والظُّلم والاضطهادِ والقسوة والحرمان، يبقى الحُبُّ ما إن تشرقْ شمسُهُ فيها حتى تنسى "الحياة" كلَّ هذا وتكون الحياة..
لها إذاً سأكتبُ... لأنها الحُبُّ..لن أكتبَ للحُبِّ، بل سأكتفي بما يدلُّ عليه في آثارهِ وأسمائه، في صفاته و آلائِهِ، في محاسِنِهِ ومآثِرِهِ... هو المعنى المُتَجَسِّدُ والقانونُ الأسمى للحياة: الحُبُّ..
2-
حينما تَخْذُلُكَ الرُّوحُ، وتخبُو عرائسُ النَّشوةِ في نفسِكَ، وتجفُوكَ شمسُ الحقيقة إلى بعضِ احتجابٍ، فابْتَغِ طُرُقَ الحكمة، ومسالِكَ التبصُّر، ودروب السُّلُوِّ، وشُعلَةَ التَّصَبُّر، وَ رِدْ كُؤُوسَ الارتواء من حُمَيَّا العطشِ إلى الوصل، وجانبْ المتعة إلى الدُّنيا، ترتَوِ نفسُك الظَّامئةُ، وتهدأ سكِينتُكَ المائرة، وتسكُنْ رُوحُكَ الحائرةُ، الهائمة، وَ اجْهَدْ في كبحِ جماحِها، وكظمِ غيظِها، وترويضِ ثائرتِها، مُسْلِساً للقَدَرِ قيادَها، وللأيامِ عنانَها، وللصبرِ رَكُوبَها، حتى تَطَّامَنَ إليك، وتُشْعِرَها بنصرِهَا عليك، وتركنَ لخضوعِكَ لجبروتها، وتسليمِكَ بحكمها، حتى إذا اطمأنَّت إلى زُخرُفِ الانتصار عليكَ، وانتشتْ بسُلافاتِ الفوزِ، انتزعْتَ منها حاجتك، واقتَطَفْتَ من ثِمَارِها العَلِيَّة رغابَك، و اجتنَيْتَ الدُّرَّ من مكامنها الخَفيَّة، فَظَفِرْتَ بالظَّفَرِ المُشتَهَى.. وبكُنُوزٍ حَرَسَها اصطبارُك ورعَاهَا عناؤُك في حِرمَانِكَ منها..
يلومني النَّاس ويرمونني بالإهمال، وإنني لا أشكُّ في أنهم محقُّون في اللوم.. إنهم يأتون بقوانينهم و نُظُمهم ليقيِّدوني، ولكنَّني أنجو منهم دوماً، إذ أنني أنتظرُ الحبَّ فحسب لأهب نفسي بين يديه،
لقد مضى زمن البيع والشِّراء.. وتمت صفقة الأعمال، إن الذين يطالبونني، عبثاً، قد انكفؤوا غاضبين، وها أنذي أنتظرُ الحُبَّ وحدَهُ لأهَبَ نفسي أخيراً بين يَدَيْه..
3-
إنَّ الذين يسيرُون في دروبِ الكِبْرِيَاء، وَيَدُوسُون بنعالِهِم على الحَيَاة المُتَواضِعَة، ويُغَطُّونَ خُضرَةَ الأرضِ الغَضَّة بآثار أقدامِهِم المُلَوَّثَةِ بالدِّمَاء، دَعْهُم يَفْرَحُون يارَبِّ، ويُقَدِّمُون الثَّناءَ والحَمْدَ إليكَ فاليومُ يومُهُم، لكنَّني أشكُرُ لكَ أن جَعَلْتَ نصيبي بينَ البُسَطاء الذين يتألَّمُونَ وينُوؤُونَ بعِبْءِ الحِكَمِ، ويُوَارُونَ وجوهَهُم، ويُكَفْكِفُونَ دُمُوعَهُم في الظَّلامِ، يترقَّبُ,ن غيباً عادلاً، الذين كُلَّ رعشة من آلامِهِم قد خفقَتْ في الأعماق المُسْتَتِرة من الليلِ، وكُلُّ إهانةٍ قابلُوها بمثل صَمتِكَ العظيم.. إنَّ الغَدَ لهَؤُلاء، والمَجُدَ لهؤلاء، فيا أيَّتُها الشَّمسُ أشرقي في القلوبِ الدَّامية التي تتفتَّحُ زهراً في الصَّباح، ولْتَنْقَلِبْ شُعلاتُ الكِبْرِيَاءِ الزَّاهيَةِ بكَ إلى زهرةٍ من رماد..
4-
عند منبلج الفجر، تردَّدَ همسٌ: "سنبحرُ في زورق، وإنَّه ليس ثمة روحٌ في الكون تعلم عن رحلتنا التي لا نهاية لها، في هذا الخضم الذي لاشاطئ له، وعلى ابتسامة أمواجك المتيقظة أبداً للنشيد الخالد، ستمتلئ أغنياتي أنغاماً حرة كأمواجك الجذلى، حرة من أسر الكلام..
إنَّ المغنين في محرابك كُثُرٌ، وأغانيَّ تَتَرَتَّلُ كلَّ وقتٍ.. عندما من أعالي عرشِكَ العظيم هبطْتَ..و ألفيتُك أمام باب كوخي.. الحقير، وأنا التي خشيتُ أن تكون الطريقُ المؤدِّيَةُ إليكَ طويلةً شاقَّة، وأن يكونَ الجهدُ المبذُولُ في الوصولِ إليكَ صعباً قاسياً، يا مولاي الذي بروحي..

الثورة

February 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5419343

Please publish modules in offcanvas position.