n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    "الإخوان المسلمون" في سورية: نظرة في تاريخ مشوّه بالإجرام و الحقد و العنف و الإرهاب و نظرة في الواقع اليوم.. (3).. حديث الثلاثاء "22"

    ●كتب الدكتور بهجت سليمان

    يتقارب تاريخ الشّعوب العربيّة الإسلاميّة بكلّ ما هو مشتركٌ من رواسب الماضي المشوّه بالأيديولوجيّات المصنوعة من تعسّف الثّقافات الانعزاليّة، التي تفرّق ما بين الجماعات التّكوينيّة المختلفة للشّعوب التي تعايشت في محيط الجغرافيا، و التي تفاوتت في مسوّغات الانتماء الموضوعيّ إلى هذا التّاريخ، الذي يُقال إنّه "تاريخٌ مشترك" لمختلف تلك المكوّنات.

    و لقد كان هنالك من مكوّنات هذا التّاريخ منظوماتٌ جمعيّة و نسقيّة "فكريّة" اجتماعيّة و سياسيّة، استطاعت أن تشكّل فروقات حقيقيّة جسّدتها النّزعات البنيويّة المنفصلة في التّركيبة الثّقافيّة التّاريخيّة لشعوب "المنطقة"، و هو الأمر الذي أنتج "اهدافاً" انقساميّة في الواقع المتتابع، في نظريّات و ممارسات الإقصاء الاجتماعيّ و السّياسيّ، المبنيّة في القاعدة الصّلبة على ثقافة التّكفير الدّينيّ، على وجه التّحديد.

    ساعد على هذا الواقع ما استمدّته المنظومات الجمعيّة المختلفة، بالتّعاقب و بانتظام، من أنساقٍ للاحتكار الحصريّ لادّعاء الشّرعيّة "السّياسيّة" الدّينيّة، التي كانت و مازالت تعمل على صناعة مكوّناتها في المجتمعات المتجدّدة، بناءً على مصفوفات سياسيّة مجتمعيّة و مؤسّسيّة، تنتج فضاءات محدّدة من الانفتاح على الماضي العنفيّ و الانغلاق أمام حركة التّطوّر و التّقدّم في المستقبل.

    و هكذا فما إن يُنتَج منتوجٌ ثقافيّ على أساسٍ اعتقاديّ دينيّ، يُدغدغُ الذّاكرة الاحتكاريّة للنّسقِ الاجتماعيّ الرّائج في القاعدة التّاريخيّة للتّخلّف و الانغلاق، حتّى يكون له صدى مباشرٌ و سريعٌ، في الجغرافيا و "الاجتماع"، في تداعي المكوّنات الّلصيقة في التّحالفات الزّمنيّة النّاجزة، بفعل الثّابت من القناعات الرّاسخة المشكِّلة لمراتبيّةِ (هيراركيّة) التّناضد "المقدّس" الذي يدّعيه الدّين!

    و إذا كنّا قد رأينا في الحلقتين السّابقتين من هذا "الحديث" كيف كان للجذور التّاريخيّة في التّكوين الثّقافيّ لِ"المكان" من قابليّات سريعة و حيّة، لتلقّي مشاريع ما سمّي ب"الحركات الإصلاحيّة" الإسلاميّة في أواخر القرن التّاسع عشر و أوائل القرن العشرين، الماضيين، تلك القابليّات التي ارتفعت بتلك "المشاريع" إلى رتبة "المقدّسات" الثّيولوجيّة" (الّلاهوتيّة) و "الأوتولوجيّة" (الألوهيّة)، عن طريق انتظامها السّريع و الواسع في "تنظيمات" سياسيّة- دينيّة، كان مثالها الأكثر "مشروعيّة" و "انتشاراً"، حركة "الإخوان المسلمين" انطلاقا من (مصر)..

    فإنّ "القرابات" العنفيّة القائمة على ذاكرة حيّة من الأشراط الاجتماعيّة المعادية لِ"الإنسانيّ" في "التّاريخيّ" و "الاجتماعيّ"، بالإضافة إلى الظّروف "الوظيفيّة" و السّياسيّة "الدّوليّة" المُخطَّطة لنشأة وسرعة التّنفيذ الهادف للتّنظيم (للحركة)؛ إنّما كانت كفيلة بسرعة و تسريع ولادة الامتدادات العاطفيّة - المنحرفة التي جعلت من حركة "الإخوان المسلمين" في (مصر) حركة عربيّة و عالميّة في غضونٍ فترة زمنيّة قصيرة..

    و هكذا كان من الطّبيعيّ و من الموضوعيّ، أيضاً، أن يظهر لتلك المنظومة السّياسيّة الدّينيّة تطبيقٌ سريع في (سورية)، على أرضيّة منظومة من "الجماعات" الدّينيّة المشابهة في "النّشأة" و الأسباب، نظراً لما يربط كلّا من (سورية) و (مصر) بالأفكار "الإصلاحيّة الدّينيّة" المزعومة، التي كانت قد انتشرت حديثاً في أوائل القرن العشرين المنصرم انتشاراً شديداً، انطلاقاً من أسبابٍ كافية من التّخلّف و الفراغ الاجتماعيّ و السّياسيّ و الفكريّ في "المكان"..

    و نظراً لما يربط ما بين (سورية) و (مصر) من وشائج تشكّلت في التّاريخ، بناءً على مجموعة من الرّوابط "الدّينيّة" و "التّاريخيّة" و "الثّقافيّة" كمخلّفات "طبيعيّة" لدّولة الخلافة الإسلاميّة، و كأثرٍ "موضوعيّ" لفكرة "الأمّة" على مختلف الظّروف "الإشكاليّة" التي ابتعثتها في "التّاريخ".

    تتلمذ السّوريّ المدعو (مصطفى السّباعي) (المولود في حمص: 1915 - 1964)، في صغره على يد "مفتي حمص" (الشيخ طاهر السباعي)..
    و غادر (السباعي) إلى (القاهرة) في العام (1933) للتّحصيل الدّينيّ في "الأزهر"، حيث انتسب إلى "الإخوان المسلمين" و أصبح من المقرّبين من مؤسّسهم (حسن البنّا)، فتتلمذ عليه، و كان من النّاشطين "الإخوانيين" على "السّاحة المصريّة" منذ عام (1934)..
    أوقف في (مصر) عام (1940) و نقل إلى سجن في (فلسطين)، و من هناك عاد إلى (حمص) حيث أسّس حركة "شباب محمد".

    كانت البيئة التّنظيميّة جاهزة للنّشاط "الإخوانيّ" التّنظيميّ في سورية..
    فقد كانت عدّة تنظيمات و جمعيّات إسلاميّة تعمل في (سورية) تحت مسمّيات مختلفة منذ الحقبة العثمانيّة في أواسط القرن الثّامن عشر، و برز منها شخصيّات و رجال دين في (دمشق) تعاطت الشّأن السّياسيّ من مثل عائلات (القوّتلي) و (الأيّوبي) و (مردم) و (العظم).

    التقى (السباعي) في (سورية) بأطراف "الجمعيات الإسلامية" في المحافظات السورية وقرروا توحيد صفوفهم، والعمل جماعة واحدة..
    وبهذا تأسست منهم "جماعة الإخوان المسلمين" لعموم سورية، وقد حضر هذا الاجتماع من مصر (سعيد رمضان)، و كان ذلك عام (1942)، ثم بعد ثلاث سنوات أي في عام (1945) اختير مصطفى السباعي ليكون أول "مراقب عام" للإخوان المسلمين في (سورية)؛

    و أسّس "الإخوان" لهم أول "مركز مرخّص" (في ظلّ الاستعمار الفرنسيّ) للجماعة في (حلب) تحت إسم "دار الأرقم" وكان من أبرز المؤسّسين (عمر الأميري) و (عبد القادر السبسبي) و (أحمد بنقسلي)، و (فؤاد القسطل) و (الشيخ عبد الوهاب ألتونجي)، و (سامي الأصيل)..
    وبالفعل عقدت "الجماعة" مؤتمرها الخامس في (حلب) في تشرين الثّاني/نوفمبر عام (1945)، وقررت إلغاء المركز الرئيسي في (حلب) و تأليف "لجنة مركزيّة عليا" في (دمشق) مشكلة من ممثل عن كل "مركز" أو "جمعية"، و اتخذت لها "مكتباً دائماً" تعقد اجتماعاتها بالتنسيق مع "الإخوان" في (مصر) و (فلسطين)؛

    و بذلك دخلت "دعوة الإخوان" في (سورية) و (لبنان) مرحلة جديدة من قوّة "التّنظيم"..
    خاض "الإخوان" الانتخابات االتّشريعيّة في (سورية) عام (1947) بمباركة (حسن البنّا) و فاز منهم (الشيخ معروف الدواليبي) عن (حلب) و (محمود الشقفة) عن (حماة) و (محمد المبارك) عن (دمشق).

    قام (حسني الزعيم) بالانقلاب الأوّل مدعوماً ببقايا ضباط جيش الشرق الفرنسي وبتخطيط أمريكي، و أيّد "الإخوان المسلمون"، بانتهازيّتهم المألوفة، انقلاب (حسني الزعيم) ( 30/3/1949 ) بشرط حدّدوه في مذكرة رفعوها إلى (الزعيم) في (9/4/1949) طالبوا فيها "العمل بمبدأ الشورى".

    بعد الانقلاب الثاني في (14/8/1949) بقيادة (سامي الحناوي) جرت انتخابات لِ"جمعيّة تأسيسيّة" في (15/10/1949) خاضها "الإخوان" و توحّدوا مع "جماعات إسلاميّة" أخرى تحت اسم "الجبهة الاشتراكيّة الإسلاميّة"، فاز "الإخوان" فيها بأربعة مقاعد أحدها لِ(السباعي)، وشكّلوا مع "حلفائهم" كتلة برلمانيّة و بسطوا نفوذهم على النقابات العماليّة والحرفيّة، غير أنّهم فشلوا في "الرّيف" السّوريّ..

    و تشكّلت حكومة برئاسة (خالد العظم) و شارك "الإخوان" فيها "بحقيبة الأشغال العامّة والمواصلات" ل(محمد المبارك).

    بعد انقلابه في (29/11/1951) أصدر (الشيشكلي) قراراً بإغلاق مراكز "الإخوان المسلمين" في (سوريّة) و زجّ بقادتها في السجون.

    في (24/2/1954) كان "الإخوان" في طليعة القوى السياسيّة التي أيّدت (الرئيس هاشم الأتاسي)، و حققوا فوزاً في "البرلمان".

    بعد "الانفصال" (1961) فاز "الإخوان" بعشر مقاعد نيابيّة في ظروف سياسيّة مهترئة.

    تم إقصاء "الإخوان المسلمين"، سياسيّاً، في (سورية) مع ثورة آذار (1963)، و استطاع "حزب البعث العربيّ الاشتراكيّ" أن يقمع "انتفاضات!" دينيّة كان وراءها "الإخوان" في الأعوام (1963 و 1964 و 1965 و 1967).

    مع وصول القائد (حافظ الأسد) إلى السّلطة بعد "الحركة التّصحيحيّة" عام (1970)، أُسقط في يد "الإخوان المسلمين"- بادئ الأمر - بما كان معروفاً عن شخصيّة الرئيس (حافظ الأسد) أنّه يمقت "الطّائفيّة"..
    فابتعدت الفئات الاجتماعيّة المختلفة، وراء مصالحها الطّبيعيّة، عن "الأيديولوجيا الإخوانيّة" الرّاديكاليّة التّقليديّة، و أصبح رجال الدّين (المسلمين و الإسلاميين) أعضاء مستقلّين في "مجلس الشّعب"، و في الوقت نفسه وجد "الإخوان" ظروف الدّيموقراطيّة الاجتماعيّة التي فضّلها (حافظ الأسد)، سياسيّاً، وجدوا مناخاً ملائماً لإعادة تنظيم صفوفهم بسرّيّة و هدوء.

    بعد "حرب تشرين التّحريريّة" عام (1973)، و في ظروف سياسيّة "عربيّة" و "إقليميّة" معادية لسياسات الرّئيس (حافظ الأسد)، القوميّة، و بخاصّة بعد توقيع (السّادات) "اتّفاقيّة سيناء 2" عام (1975) و التّداعيات السّلبيّة على "المنطقة العربيّة" جرّاء غياب دور مصر العربيّ القوميّ و دخول (لبنان) في نفق الصّراعات العربيّة- العربيّة و العربيّة- الدّوليّة على ساحته، و بخاصّة العراك بين "الدّولة الّلبنانيّة" و "المقاومة الفلسطينيّة" الذي كان قد بدأ منذ عام (1969)..
    و زيارة (السّادات) الشّهيرة إلى (القدس) عام (1977)..
    و غزو ("إسرائيل") لِ(لبنان) عام (1978)، و معاودة نشاط القوى الرّجعيّة العربيّة لمواجهة (سورية)، و توقيع "معاهدة" (كامب ديفيد) بين (مصر السّادات) و ("إسرائيل") في أيلول/سبتمبر عام (1978)..

    بعد كلّ هذه المستجدّات في الظّروف المحيطة و المعقّدة، رافق هذه الاستحقاقات الإقليميّة أزمة (فتنة) داخليّة في سورية كان وراءها مختلف "الجماعات الإسلاميّة" التي كان أبرزها و أقواها "الإخوان المسلمون".

    انتقل، إذاً، تحدّي "الإخوان المسلمين" للدّولة الوطنيّة في (سورية)، إلى العلن، خاصّة في النصف الثاني من السّبعينيات من القرن العشرين المنصرم، حيث أخذ "الإخوان" يهاجمون "نظام الحكم" في (سورية) من موقع "مذهبيّ"، تحت ذريعة أنّ "ادّعاء النّظام للعلمانيّة ليس سوى جريمة تعكس هرطقة النظام و كفره"..

    [راجع: كمال ديب. سورية في التّاريخ. المكتبة الشّرقيّة. الطّبعة الأولى – 2017م].

    كانت قيادة "الإخوان" قد انتقلت من (مصطفى السباعي) إلى الدّاعية (عصام العطّار)، منذ عام (1957)، بسبب مرض الشّلل الذي أصاب (السباعي).

    بدأت المواجهات الجدّيّة مع "الإخوان المسلمين" في (سورية) منذ حزيران/يونيو (1976) مُتَذَرِّعَةً بموت الدّاعية و النّاشط السّياسيّ "الإخوانيّ" (مروان حديد) في السّجن، إذ انطلقت "حربٌ إخوانيّة" ضدّ جميع مظاهر و مؤسّسات الدّولة و مكاتب "حزب البعث" و "مراكز الشّرطة" و "الثّكنات العسكريّة" و "المصانع و المعامل"، و ضدّ "الخبراء الرّوس"، و غير ذلك.

    بين عامي (1979 و 1980) تركّزت "حرب عصابات الإخوان" على "الدّولة" في مدينة (حلب).

    في تشرين الأول/أكتوبر عام (1979) اعتقلت الشّرطة "إمام الجامع الكبير" بحلب، الشيخ الإخوانيّ (زين الدّين خير الله) لتحريضه الطّائفيّ على "الدّولة" في "خطبة جمعة"، فاندلعت مواجهات كبيرة بين "الإخوان" و "القوى الأمنيّة"، اعتقل فيها الزّعيم "الإخوانيّ" المعروف (حسني عاَبو) و حوكم قضائيّاً و أعدم، فخلفه في "الطّليعة" مهندس من (القنيطرة) يُدعى (عدنان عقلة) الذي قتل هو أيضاً عام (1982).

    في تشرين الثّاني/نوفمبر من عام (1979) أصدر "الإسلاميّون" بياناً باسم "قيادة الثّورة" أعلنوا فيه أنّ "الجهاد قد دخل مرحلة التّصميم الجديدة إلى أن يسقط حافظ الأسد".

    [المرجع أعلاه: ص 554].

    بعد أكثر من عامين من التّفجيرات و عمليّات الاغتيال التي قام بها "الإخوان المسلمون" لإسقاط "الدّولة"، بدت أثناءها الدّولة السورية صامدة و مستمرّة في مواجهة النّار بالنّار.

    كان الرّئيس (حافظ الأسد) حتّى آذار/مارس من عام (1980) لا يزال يواجه هذه "الأزمة" بمؤسّسات الدّولة و القانون، و كان يُحاول أن يلجم "اندفاعات" الأجهزة الأمنيّة، و يمنع "الاعتقالات الاعتباطيّة"، و يعمّق "الاستقرار و الشّعور بالأمان".

    في 8 آذار/مارس 1980 ألقى الرّئيس (حافظ الأسد) كلمة لمناسبة الذّكرى السّابعة عشرة لثورة "البعث"، هاجم فيها "زعماء الحركات الإسلاميّة" بأنهم "تجّار دين"، و توعّدهم بالشّدّة و الحزم.

    في خريف (1979) كان "الإخوان المسلمون" قد استمالوا إليهم "معارضات سياسيّة" جمعهم العداء ضدّ الدّولة و السّلم المجتمعيّ..

    و في هذا العام بدأ "الإخوان المسلمون" ما أسموها "حرب المدن" في (سورية) على نطاق شامل.

    في 16 حزيران/يونيو عام (1979) قام "ضابط" في "مدرسة المدفعيّة" بحلب، يُدعى (ابراهيم اليوسف) بتنفيذ مجزرة بحقّ "طلّاب الضّباط" في "كليّة المدفعيّة" (مدرسة المدفعيّة) بعد أن جمعهم في "قاعة الطّعام" و سمح لمسلّحي "الإخوان" أنّ ينفّذوا فيهم جريمة شنيعة، ففتح "مسلّحو الإخوان" إلى جانب (ابراهيم يوسف) النّار على "الطّلّاب"، فراح ضحيّة تلك المجزرة العشرات..

    في 26 حزيران/يونيو (1980) قام "الإخوان المسلمون" بمحاولة فاشلة لاغتيال الرّئيس (حافظ الأسد) أمام "قصر الضّيافة" بدمشق أثناء مراسم استقباله لرئيس ضيف أفريقيّ.

    في 10 تشرين الأوّل/أكتوبر(1980) أعلنت الحركات الإسلاميّة المسلّحة تأسيس "الجبهة الإسلاميّة" في (سورية)، بقيادة (الشّيخ محمد أبو النّصر البيانوني) (من حلب) و معه (سعيد حوّا) (من حماة) و (عدنان سعد الدّين) (من حمص)، للإطاحة بالنّظام و إقامة "دولة دينيّة" تحت "راية الإسلام"..
    مع أنّ "البيان" قد راعى إرضاء أطراف "المعارضات" السّياسيّة السّوريّة الأخرى بأنّ "الدّولة الجديدة" ستحترم "حريّة الرّأي" في انتخابات عامّة حرّة..!؟

    في تلك الأثناء، في مطلع عام (1981)، تمّ توافق "قيادات الإخوان" في داخل (سورية) مع (عصام العطّار) (المقيم في مدينة آخنْ في ألمانيا الغربيّة منذ عام 1964)، ضمن إطار "الجبهة الإسلاميّة" لتسيق التّعاون بين "الدّاخل" و "الخارج".

    في ذلك العام (1981) انتقلت "الحرب" إلى داخل دمشق نفسها، فاستهدفت تفجيرات "عصابات الإخوان" جميع مؤسّسات و مظاهر و أفراد الدّولة و المجتمع و "الخبراء السّوفييت"؛

    و في 29 تشرين الثاني/نوفمبر من عام (1981) قامت عصابة "الإخوان المسلمين" بتفجير سيارة مفخخة في "حي الأزبكيّة" في (دمشق) تحمل (300 كغ) من مادة الـ (تي. أن. تي) شديدة الإنفجارأودت بحياة أكثر من (175) شخصاً من المدنيين الأبرياء في مجزرة مروّعة.

    و كانت معركة (حماة) التي بدأت في 2 شباط في عام (1982) هي المعركة الحاسمة بين "الإخوان المسلمين" و الدّولة، حيث مثّلت قوى اجتماعيّة و سياسيّة رجعيّة في (حماة) منذ عام (1963م) تاريخ قيام ثورة "البعث"، نموذجاً للعداء ضدّ الدّولة.
    استمرّت مواجهات "الإخوان" في (حماة) للدّولة (27) يوماً، انكسرت فيها، أخيراً، شوكتهم، فجسّدت هذه "المعركة" القضاء على "التّزمّت الدّينيّ و غُلاة الدّين في حماة".

    [كمال ديب. المرجع أعلاه. ص 564].

    و كما في الحاضر، اليوم، كان في الماضي، فقد كانت الحرب في (سورية) و على (سورية) مركّبة، و ذلك بالمتآمرين من "الدّاخل" و مطوّقة بالأعداء من الخارج، حيث ثبت في الماضي و الحاضر ضلوع (الولايات المتّحدة الأمريكيّة) و ("إسرائيل") و الرّجعيّة العربيّة و الإسلاميّة، في جميع الحروب التي خاضتها (سورية) المعاصرة، داخليّاً و خارجيّاً؛

    و لم يتغيّر مضمون و مخطّطات العداء المركّب الرّجعيّ الدّاخليّ و العربيّ الإسلاميّ - الصّهيونيّ- الأمريكيّ و الغربيّ العالميّ، ضدّ (سورية).

    عندما التقى الرّئيس (حافظ الأسد) ملك (الأردنّ) (حسين) في جنازة تيتو (أيار/مايو 1980) اتّهم الرئيس (الأسد) (الملك حسين) شخصيّاً بضلوعه في تخريب (سورية)، بغضب، و بأنّ له يداً في الدم الذي يسفك في (سورية)، وقد قام الملك حسين، بالإعتراف بذلك علانيةً بعد خمس سنوات، بعد الفشل الذريع للإخوان المسلمين، عندما عادت علاقته للتّحسّن مع (سورية).

    كان من المعروف أن النظام الأردنّيّ احتضن معظم قيادات "الإخوان المسلمين" الهاربين من (سورية) بعد انكشاف تورطهم بالإرهاب، و قد كان ذلك عَبْرَ العلاقة الخاصة ما بين المدعو (علي البيانوني) و "المخابرات الأردنّيّة".

    و اعترف الكثيرون ممن ألقي القبض عليهم بعمالتهم لنظام (صدام حسين) في (العراق) حيث أقرّوا أثناء التحقيق بعلاقتهم بضباط ارتباط في (بغداد)، و كانت المروحيات العسكرية السّورية قد اعترضت الكثير من شاحنات تهريب الأسلحة عبر (بادية الشام) و أوقفتها.

    كانت قد بدأت الاتصالات بين "الطليعة المقاتلة" (الجناح المسلّح للإخوان المسلمين) و "النظام العراقي" منذ فرار المدعوّين (عمر علواني) و (مهدي علواني) إلى (بغداد) عام (1979)، حيث استقبلهما "النظام العراقي" بحماس بالغ، و اعتبر (عمر علواني) ممثلاً رسمياً لِ"لإخوان"في (العراق) و أعلنت (بغداد) استعدادها التام لتسليح "التنظيم"..

    و بعد ذلك افتتحت "الحكومة العراقية" دورات تدريبية لعناصر التنظيم (1980)، مُدّتها "شهر كامل" و تعهدت بافتتاح "دورة جديدة" في كل أول شهر، و قد طالبت "قيادة الإخوان"، فيما بعد، بتدريب عناصرها على الدّبابات، فوافق النظام العراقي على ذلك.

    من جهة أخرى، صادرت الحكومة السورية أسلحةً حصل عليها إرهابيّو "الإخوان" من "ميليشيا حرّاس الأرز" المتطرفة اللبنانيّة و المرتبطة مباشرة بِ ("إسرائيل"). و هذا ما يوازي اليوم ما فعلته مؤخرا "ميليشيا المستقبل" و "سمير جعجع" في (لبنان) من دعم للإرهاب و الإرهابيين في (سورية) ضدّ الدّولة السّوريّة.

    و إذ يبدو أنّ لِ"الإخوان المسلمين" تاريخاً من العمالة و الارتباط بالرّجعيّ العربيّ و الإسلاميّ، و بالصّهيونيّ و الأمريكيّ و شذّاذ الآفاق في العالم، فإنّما يؤكّد هذا على أنّ تنظيم "الإخوان المسلمين" هو تنظيم وحشيّ و متوحّش يقوده برابرة الدّاخل و الخارج، ممثّلين بقوى داخليّة و دول إقليميّة و غربيّة أصبحت أشهر من أن تّعدّ أو تسمّى.

    وفي هذه الحرب الكونية القائمة على سورية منذ عام 2011، تماهى و امتزج "الإخوان المسلمون" مع "تنظيمات" و قوى سياسيّة و "إرهابيّة" أخرى، في (سورية)، بأسماء و مسمّيات تكاد لا تُحصى.

    فَمِنْ ما يُسمّى "الائتلاف الوطني السّوريّ" بتطوّراته و انشقاقاته و استحالاته و استقطاباته و تشرذماته العديدة، إلى ما سمّي "الجيش السّوريّ الحرّ"، و "الجبهة الإسلاميّة"، و "فتح حلب"، و "تنظيم القاعدة" بكل مشتملاته من "جبهة النّصرة" و "جماعات" حليفة لها، و "تحالف الأنصار و المهاجرين"، و "جبهة أنصار الدّين"، و "الحزب الإسلاميّ التّركستانيّ"، و "تنظيم (داعش)" بما فيه "جيش داعش" و "لواء شهداء اليرموك" و "جيش الجهاد"..، إلخ، إلخ؛ من مسمّياتٍ بأسمائها الطّنّانة و الرّنّانة المستوردة من "جاهليّات الإسلام السّياسيّ"..

    و ذلك بمناصرة و بدعم سياسيّ و ماليّ و عسكريّ و أيديولوجيّ من قبل دول لا تقتصر على (الولايات المتّحدة الأمريكيّة) و (تركيا) و (قطَر) و (السّعوديّة) و (المملكة المتّحدة- بريطانيا) و (فرنسا) و (كندا) و (هولندا) و (ألمانيا) و ("إسرائيل") و (أوستراليا) و (الأردنّ) و (الإمارات العربيّة المتّحدة) و (البحرين) و (المغرب)..، فحسب؛

    إنْ هي إلّا تفريخاتٌ لِ"الوهابيّة" و "الإخوانيّة" عبر تاريخ يعود لقرونٍ مع هذه "الحركات الإسلاميّة" التي تغزو، اليومَ، جميع "الأقطار العربيّة"، بنسب متفاوتة، كما تنتشر في معظم دول العالم.

    و إذا كانت محاربةُ الإرهاب تستدعي محاربةَ "الإسلام السّياسيّ" الذي يحرمه ويدير، فإنّ الطّريق الوحيد إلى ذلك، إنّما هو محاربة فكر "الإخوان المسلمين" و "الوهابيّة" في المؤسّسات و المجتمع السّوريّ و الدّولة و الثّقافة و التّربية و التّعليم و الإعلام والأوقاف.

    لقد أثبت التّاريخ و يُثبت الواقع، أنّ "الإسلام السّياسيّ" بمعظمه، هو عبارة عن "منظومة" كاملة من الفكر و الممارسة و المؤسّسات العلنيّة و الخفيّة التي تتستّر حتّى بخطاب سياسيّ وطنيّ..
    وتختلف عن ذلك فصائل" الإسلام السياسي " التي نذرت نفسها لمواجهة الهيمنة الأمريكية ومواجهة الإحتلال الإستيطاني الصهيوني الإسرائيلي.

    إنّ الطّريق الناجع الذي يسمح بمحاربة هذه "الظّاهرة" التّاريخيّة المستعصية، إنّما هو انفتاح الفكر و الدّولة و السّياسة على معطيات المعرفة الحديثة و المعاصرة، و بدون حساب أو حدود، مع ضرورة التّضييق المستمرّ على جميع "الظّاهرات" الدّينيّة - السّياسيّة التي تجدّد نفسها، باستمرار، في نظريّة الدّولة السّياسيّة "الوطنيّة"، و في الممارسات، أيضاً.

    لا تنتهي "حرب الإرهاب" بزوال المظاهر الحربيّة و الأعمال المسلّحة، و لكنّها تنتهي في إنتاج الأجيال المقبلة المعقّمة من جميع آثار التّديّن السّياسيّ الذي ينتشر أوّلاً في التّربية و التّعليم الابتدائيّ، و يستمر، حتّى اليوم، في الإعلام و المناهج الثّقافيّة و الأكاديميّة التي تُبيح "الانغلاق" و "العنف"، و تستبيح "الانفتاح" و "الحرّيّة" و "الدّيموقراطيّة المعرفيّة"..
    فالتّقدّم معرفة و ثقافة، قبل أن يكون مؤسّسة و تقنيّة و آلة..!

    ******

    فعقبّت الدكتورة رشا شعبان:

    كل الشكر و الامتنان لكم حكيمنا الغالي، الدكتور بهجت سليمان، لما تثيره من قضايا، قديمة حديثة، ماضية و راهنة، و ما زالت قائمة تنتصب أمام العقل العربي، لتتبدى في جملة التحديات المعاصرة، و التي تستند إلى مسوّغات وهمية و إيهامية، في إطار تلك الإيديولوجيات التي تقوم على الخلط المتعمّد، و المقصود، و الممنهج، بين ما هو ديني مقدّس، و بين ما هو حياتي دنيوي.

    بين ما هو متغيّر، و بين ماهو مطلق، و بين ما هو تاريخي يحتمل الصيرورة، و بين ماهو خارج التاريخ و خارج الصيرورة.

    و ليس ذلك الخلط، إلا محاولة تشويهية للتاريخ و الحاضر، و مصادرة المستقبل، بما هو ملائم للنزعات الفردية و الرؤى الانتهازية لامتلاك السلطة، و مصادرة العقول.

    نعم، أراد الله للإسلام أن يكون ديناََ، و أراد به أصحاب النزعات المنفصلة عن التاريخ و التركيبة الثقافية، أن يكون سياسة..
    و من ثم فقد سعى هذا البعض إلى أن يستبدل الإسلام السياسي بالإسلام ديناََ.

    و ليس تاريخ الجماعات الدينية، التي تمظهرت في الخوان المسلمين، إلا خيانة للدين و الدولة بآن معاََ..
    و في المحصلة هي خيانة للإنسانية و التاريخ الحضاري للبشرية جمعاء.

    و لا نجانب الصواب، إذا ما أكدنا، أن تيار تسييس الدين أو السياسة الدينية، هو تيار يرفع شعار تقويض النظام القانوني بالقوة، إنه شعار تقنين الشريعة الإسلامية و تطبيق شرع الله، و هو يلوّح بالقوة إذا لم يطبق ما يدعو إليه..
    في حين أن ما يدعو إليه ليس أمراََ محدداََ، و ليس برنامجاََ واضحاََ، و إنه بذلك الغموض و التهديد باستعمال القوة، و التي يسميها حرباََ من الله، يعمل على تقويض النظام القانوني، متستراََ برداء الدين، و متخفياََ وراء الله..
    فالشريعة أو شرع الله يعني النهج أو السبيل إلى الله، و ذلك في ما يتعلق بالشعائر أو الفروض الدينية.
    لكن الجماعات التي تدعو إلى تسييس الدين، لا تحدّد المقصود من ذلك جوهرياََ..
    بل إنها تذهب إلى الأنكى من ذلك في سؤالها الساذج و الخبيث حين تسأل البشر: بماذا تفضل أن تُحكَم؟ بشرع الله أم بشرع الناس؟
    بقانون الله أم بالقانون الوضعي؟

    و الإجابة معروفة سلفاََ، و كائنة في السؤال نفسه، ذلك أن كل فرد و خاصة في المجتمعات المتدينة كشعوبنا، لا بدّ أن يختار شرع الله و قانون الله..
    لتبدأ المصادرة من تلك المسألة الإشكالية لعقول البشر و طرائق تفكيرهم..
    و بالتتالي تبدأ مرحلة قلب نظم الحكم بالعنف، و اتهامها ب اللا إسلامية..
    و تبدأ مع تلك المحاولات في قلب أنظمة الحكم إلى دينية، باستعمال لغة التعصب المقيت، و التكفير و الإقصاء، و تهاتر المسلمات، و التلاعب بالبديهيات، و تشويه العقول، و تحجّر الفكر.

    نعم إنهم يدركون خطورة مناقشة المسلمات، أو فحص المقدمات، أو التثبت من المطلقات..
    يدركون خطورة التصدي لمسلماتهم الكاذبة و المشوّهة، أو التحقق منها بميزان العلم و المنطق..
    فيقدمون فهمهم المدسوس و القلق و أسلوبهم المضطرب عبر الدعاية لا العلم، و ب إسلوب الإلحاح لا الإقناع، و بطريق التوكيد دون تدليل أو نقاش أو نقد.

    إنهم يخططون لمجتمعات تغلق نفسها على نفسها، مجتمعات مصابة بداء الذهان، على المستوى الفردي و العام.

    لقد رفعوا شعار الحكم لله، و الحاكمية للّه، في مجال الخصومة السياسية، و بنهج الطغاة، لكن و للمفارقة، بعيداََ كل البعد عن الله في الجوهر، فالله لم يكن و لن يكون شعاراََ حزبياََ، و لا هو طريقة للوصول إلى الحكم.

    و اليوم، أمام المجازر الممنهجة التي حصدتها البشرية، و على الأخص مجتمعاتنا الإسلامية، بحق الإنسان، و الحضارة، و التاريخ، و حتى الله الذي لم ينجُ بذاته منها، نحن مدعوون لطرح السؤال الجوهري و الضروري و الأكثر إلحاحاََ:

    ○ كيف نبني إنساننا المنشود؟
    ○ كيف نرتدّ إلى إنسانيتنا بعد أن طالها التشويه و التزييف و الخراب و العقم و التخلف؟
    ○ كيف نبني الإنسان الذي لن يكون يوماََ حاضناََ، لمجموعات التسييس الديني، التي تستعمله، و تستغله، ثم تدفنه في إطار مصالحها و شعوذتها السياسية؟
    ○ كيف نحميه من مجموعات التطرف و الإرهاب و العنف؟

    لا يمكننا أن نبني الإنسان، إلا في إطار رؤية شمولية لجوانب إنسانيته جمعاء..
    لقد توهمنا في مجتمعاتنا أننا نبني العلم، في حين أننا لم ننتج إلا عقولاََ ناسخة و حافظة للقوانين العلمية، لكنها أبعد ما تكون عن المنهج العلمي و طرائق التفكير العلمي، بوصفها أسلوباََ في الحياة..
    فحصدنا، الطبيب الداعشي، و المهندس الإخونجي.
    لقد حضر العلم بشكلانيته، لكن غاب الوعي، و العقل الحضاري المتقدّم.

    ما زلنا نغيّب العلوم الإنسانية، كالفلسفة، و علم الاجتماع، و الآداب و الفنون، و نجعلها في مرتبة أدنى من العلوم الطبيعية و التطبيقية، لنحصد الآلات و العقول المنمّطة و المقولبة، في إطار مجموعة قوانين، بعيدة عن استثمارها في مجالات الحياة، و حل المشكلات.

    علينا أن نبني الإنسان في شموليته، أن نصيّره إنسانا، بما تعنيه الإنسانية فعلياََ.

    يبدو أننا أيها الحكيم، ما زلنا نجهل الإنسان..
    علينا أن ندرك معنى الإنسان و احتياجاته الفكرية و الأخلاقية و الجمالية، ل نحدّد في عملية البناء، إنساننا المنشود.
    علينا أن نميّز، بين التغيير و التطوير و التقدّم، لندرك أي إنسان نريد؟

    كل الشكر لكم أستاذنا الجليل، و كلي أمل أني استطعت الحوار مع بعضِِ من الأفكار في مقالتكم الغنية.

    ******

    فيما عقّب المهندس والشاعر ياسين الرزوق زيوس:

    في حديثك تتقاطع المعطيات و تجد الأبجديات نفسها في طريقٍ لا مفرَّ من عبوره الشائك كي نتجاوز سياجاً شائكة ما زالت تضرب هذه الأمم المسماة أمة عربية إسلامية في وجدانها إن ما زالت تحتفظ بوجدانها.
    نعم في حديثك ينعطف التاريخ على التاريخ فلا يجد الدين مفرَّاً من تعرية المدعين باسمه إن لم نقل تعرية نفسه!
    و عليه نتساءل هذه التساؤلات:

    1): لماذا ولد فرخ شيوعي في بطن دجاجة إخوانية و لنقل أنَّ هذا ليس خطأ لكنَّ الخطأ الحتمي الذي لا بدَّ لنا من تعريته كيف تنعطف الحالة الإخوانية من الشيوعية إلى الوهابية إلى الصوفية إلى الزرادشتية إلى الهندوسية إلى البوذية إلى المجوسية؟!
    و الجواب بيضة تخرج من فمِّ صادق جلال العظم لفظها كثيراً قبل موته كما ابتلعها كثيراً و هي نيئة!

    2): لماذا يركب السباعيون قطار البعث كما غيرهم من آل شقفة و من آل نهفة و من آل عطفة و لسنا ضد صعود أحد بالتدرج الفكري الحقيقي أو بالقفز الفكري الناجم عن نية حقيقية بالعصف و التغيير, أما أنْ يتحول قطار البعث و لن يتحول ، إلى مركب يمضي بالأمة المرجوة و المطلوب منها كنس غبار أخوانيتها بما لن تقدر عليه لا لأن الدم وصل إلى الركب بل لأن الركب غاصت في أمكنة العقول فجعلت التاريخ السوري بابلياً بما لا يرضاه البابليون في رئتي صدام "الذي لم يعد يتنفس سوى الأحقاد بعد طرح الأفكار الوحدوية العظيمة من قبل القائد ذي النظرة الثاقبة حافظ الأسد "فذلك هرجٌ و مرجٌ كلَّف الوطن السوري وقتها دماً و يبدو أنه كلفها من جديد خلال الأزمة السورية التي جعلت جرباء حرباء كأحمد الجربا يجر قطيعاً من أمم البلاء الأكبر في أمة الغربة الكبرى؟!

    3): هل كان الملك حسين في سرب الساداتيين و الإخوانيين و السعوديين مما جعل عصا و جزرة الرئيس الخالد حافظ الأسد تعمل عملها في تحويله إلى الاعتذار الكبير بما لا يجعل صدام المبتلع الأكبر بتهوره المعهود؟!

    4): هل معركة حماة تقنع الحمويين خاصة و السوريين عامة بالخروج من معمعة الإخوان المدججة بالإسلام السياسي القذر أم تجعلهم في اصطفاف تربصي ينتظر كلّ انعطافة قادمة و هزة لائحة لضرب كل مكونات ما يتحدث الرئيس العبقري بشار الأسد عن إعادة تأهيله من مجتمعات؟!

    5): ما دور سقوط صدام في تعزيز دور الخوَّان المتأسلمين "و هل هم جزء من حركة بن لادن أم هي جزء داخلي نسيجي بخيط رفيع منهم" و في الهجوم على برج التجارة العالمي لترسيخ دورهم كتجار من الدرجة الأولى بالأديان و الأوطان؟!

    6): ما أثر وفاة القائد الكبير حافظ الأسد في ضخ جمعيات تأسيسية لاختراقات جديدة للإخوان المسلمين في سورية.
    و ما دور الدكتور اللواء بهجت سليمان كجزء لا يتجزأ من معاصري حركتهم في السر و العلن و المكافحة؟

    لنا بحديثك أن نقهر كلَّ من يجعل الكلمة عصفا بالنور في سبيل أن ينتصر الظلام و لن ينتصر بنا معك إلا النور دكتورنا الغالي Bahjat Sulaiman بهجت سليمان.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4546833