n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    يحيى زيدو: روائح الغبار في البيت الطيني

    الغبار.. لا تكنس الغبارأ يحيى زيدو
    للغبار ملائكةٌ فلا تؤذِ ملاكاً، و لا تعبث معه
    في البيت الطيني، قرب الموقد، ولدتُ
    بين رائحة حطبٍ يحترق، و دخان يعبق في المكان
    كبرتُ مع رائحة التبغ العالقة بثياب الرجال العابرين، بجلَبتهم، إلى الحقول
    و روائح الآس، و الغار، و الزوفا، و المريمية، و الزعتر البري، العالق بثياب الأمهات
    و قداسة القمح، و متعة الخبز الطازج من تنُّور الصباح
    مع فتيانٍ برائحة «الشقاوة»، يركضون نحو غدهم صاخبين
    أصواتهم ملء الذاكرة الآن..
    هل يتعتَّق الصوت في خوابي الحنين كما يتعتق الخمر في الدنان؟
    مازلتُ أتذكر شجرة التوت في الدار.. حارسة الصمت، و الألفة، و القيلولة
    زرعها جدي حرفاً أخضر في كتاب الأرض البُنِّي
    كثيراً ما اعتقدتُ أن مصنعاً إلهياً للحرير في التوت،
    في موسم الاقتران بدودة القزِّ.. يدور
    أذكر الجِدْيَ العابث يتقافز أمامي، يدعوني للَّهوِ معه كل الوقت
    و ما زلت أمقت ديك الجيران المتشاوف بدجاجاته، و هو يرمق، بخَيلاء، أفراد عائلته الجدد من الصيصان الصفراء كورودٍ تنقِّر الأرض قرب السياج
    ديكٌ مزهو بألوانه، و زركشاته، و صياحه، و مملكته المخلوقة للذبح دائماً
    كأننا نستعيده اليوم..
    نحن مملكة حيوانات الله الأليفة، المقتولون بأنياب حيوانات مملكة الله المفترسة المتوحشة
    و الله شاهدٌ، سميعٌ، بصيرٌ.. ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نبات‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
    و كأن هناك ميراث سيزيفي أبدي
    أناس يرثون الموت، و الجوع، و القهر
    و آخرون يورِّثون القتل، و التخمة، و الحقد
    صرنا نشبه المورث. نكرر الميراث، و نكرسه مقتولين، جائعين،مقهورين
    يقتلني التشابه مرَّاتٍ.. و عدم التشابه يدفعني للاغتراب
    اغترابٌ عن حاضرٍ يتصل بالأمس، و لا يجرؤ أن يلامس الغد
    حاضرٌ مثل غزاةٍ بلا وجوهٍ، طائش يمضغ الريح

     لكن ليل أيلول ما زال يتسع لحلم واحد على الأقل
    و ما زلتُ أحلم بحلمٍ يحلمني..
    حلمٌ.. نوافذه مُشرعةٌ دائماً لهديل الحمام
    صفحاته كتابٌ مفتوح أبداً على عذب حبر الكلام
    و كثير من البنفسج ينبت ظامِئاً لهطل الغمام.
    ثمة دعسات ضوءٍ ما برحت عالقةً على درج الأيام
    و قلقٌ يتصفح الوجوه من وراء السياج العتيق
    كأنه نبوءة تقول: إن الحرب انتهت...!
    و محدثو النِعَم يرقصون فوق الجثث
    يرفعون كؤوس الدم أنخاب سلام
    فيما مملكة الله الأليفة ما زالت ترضع الغمام
    معلَّقةً على سفودَي الندم، و الحسرة فوق صليب الأيام.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4557779