n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    ليندا ابراهيم: "لأجل الشِّعر"

    مهما تكنِ الرِّسالةُ التي يرمي إليها الشَّاعرُ، في أيِّ زمانٍ و مكان، فإنَّه لا بدَّ من أن يكون الشِّعر يعني و يعادلُ الفكرَ والجمالَ والحياة والرُّوح والتَّغيير.. بل و يكتنفُ كلَّ هذه القيم و المكنونات الأسمى و الأساس في الوجود... و أما الرسالة فيجبُ أن تتَّحدَ بهذه المكنونات و المكوِّنات جميعِها وتتماهى بها شعراً ليكون الشعرُ حاملاً لها.. الرِّسَالةُ هي سموُّ الفكرة و رقيُّ الفكر و بثُّ الجمال و إحياءُ الرُّوح والارتقاء بهم.. و مع الزَّمن وارتقاءِ التَّجربة الشِّعرية، يجبُ أن لا يتعمَّدَ الشَّاعرُ كلَّ هذا عندما يكتب، بل يجبُ أن يكونَ قد بلغ مرحلة التَّماهي مع رسالته ولغته الأدبيَّة فيما يكتبُ و يخطُّ من شعرٍ أو كتاباتٍ من أجناسٍ أدبية أخرى.أ ليندا ابراهيم
    و لطالما كانت فكرتي أنَّ دراسةَ الأدب لربَّما تقدِّم لي المادَّة الأدبيَّة دراسةً أكاديميَّة تاريخياً ومنهجياً ولغوياً بكل أنواعها وتاريخها لدى الأمم والشُّعوب، تضافُ إليها القوَّة الفطريَّة باللغة العربيَّة الأمِّ، و بالرُّغم من شدَّة شغفي بها وبجمالياتها... إلا أنني عدلتُ عن هذا الرأي لأقولَ بأن الفروع العلمية التي يكون حازها الشاعر أو الأديب تعلماً و تحصيلاً، تقدِّم له تكثيف العبارة ودقة الرؤيا والرؤية، و وضوحَها، وإحكامَ وهندسةَ بنيانِ القصيدة فيسعى لتكونَ خالية ما أمكنَ منَ الحَشو... صافية نقية خالصة للشِّعريَّة.. و أنَّ الشِّعرَ، أساساً، موهبةٌ، و روحٌ، و موهبةُ روحٍ، بغضِّ النظر عن الدراسة الأكاديمية التي يكون تلقاها الشاعر، فبُوصلة فكره و روحه الشَّاعرة هما اللتان تنتقيان له ما يجب أن يثريه من القراءات فتكون داعماً لنصِّه الشِّعري.
    و من حقِّ الكاتب أن تلقى تجربته حقَّها من أقلام النُّقَّاد.. كي لا يصابَ بالغرور ، ولكي يعرف أين سيرورة و مكانة تجربته بين أقلام مُجَايِليهِ ، ومن سبقوه و من سيلحقون به زمنياً و إبداعياً..
    و رُبَّ شاعر عدَّدَ ما ناله من جوائز، وما أنجزَ من مؤلفات، لكن لنا هنا وقفة ، صحيح أنَّ ذلك يعني ثقةً أكبرَ بالنَّفس تتزايدُ يوماً إثر يوم بالنَّص و بالتَّجربة ، تعني له فتحاً جديداً في مجال الكتابة الشِّعريَّة وتناول النَّص المُنجز وطريقة تناوله، تعني نضوجاً أكبرَ في الرُّؤية الشِّعريَّة، تعني إضافةَ مدماكٍ جديد يضافُ لبناءِ المسيرة الشعرية له، لكن لا بد من أن توضع تجربته غي سيرورتها و سياقها الصحيح.
    و يقولون إنّنا نعيش مرحلة موتَ الشّعر وحياة القصَّة والرّواية، فأردُّ و أقول لكل جنسٍ أدبيٍّ مقوماتُه و وسطُه و أقلامُه و أدباؤه... و الأدب بالمجمل يجب أن يكون ابن الواقع لصيقاً به، والشعرُ يعتبر الشكلَ الأرقى و الأكثرَ عراقة من بين جميع الفنون الإبداعيَّة على مرِّ تاريخ البشريَّة في البوح عن مكنونات النَّفس، و أكثرها تفاعُلاً معَ الواقع والحالة و الوجدان والضَّمير الجمعي للأمة..
    ربُّما تكون موجةُ التَّغريب قد دخلت عليه فأبعدته عن الجماهير.. ربما تكون اختلفت وسائل التَّعبير الأدبيَّة، ربما تكون اختلفت نبرة الخطاب الشِّعري عن مراحل أجيال العمالقة، ربَّما يجب على أجيال من الشُعراء المتعاقبين ابتكارُ ما يخصُّهم كما ابتكرَ الأوَّلُون وطوَّرُوا في القصيدة وخطابها وبنيتها وبنائها وحواملها، و لكن يجبُ ،وهذا الأهمُّ، أن يكون الشُّعراء لصيقين بالضَّمير الجمعي للنُّخبة والجمهور على السَّواء ليكون للشعر ألقُه و مكانتُه.. كما يجبُ نبذُ جميع أشكال الغُثاء "الكتابي" مما يُطرَحُ على معظم المشاهد الشِّعريَّة في أكثر من مكان.. أما الهاجسُ الإبداعيُّ، و الذي يجبُ أن يكون الهمَّ الشَّاغل للشاعر، فهو تطويرُ تجربته الشِّعريَّة والعملُ على النَّصِّ المُنجز ليكونَ خالصاً ما أمكنَ لوجه الشِّعر.. و أن يستطيعَ الشَّاعر إيصالَ كلمته إلى المتلقِّي بالصِّدق في الحرفِ والعبارة والجملة والفكرة.. بالسُّمُوِّ والرُّقيِّ في مخاطبة الوجدانِ الجمعيِّ للجماهير لأنَّهم بوصلةُ أيِّ كاتبٍ.. و أن يطوِّرَ من نصِّهِ وتجربتِهِ وإبداعهِ دائماً.. وقبل هذا كلِّهِ أن يمتلكَ رؤيتَهُ ولغتَهُ: سلاحاهُ في طريقه الإبداعيِّ الطَّويل الشَّاقِّ.. و أن يثابرَ، فطريقُ الشِّعرِ صعبٌ وعرٌ طويلٌ... لكن جميل..
    أخيراً.. النَّصُّ الإبداعيُّ مفتوحٌ.. والسَّاحة الإبداعيةُ تحتملُ الكثير من التَّجارب، و لكن شرط تطوير التَّجربة وعدم استسهال الكتابة والنَّشر وطرق النَّشر... إن أمَّتَنا تتعرَّضُ لأخطر و آخر الهجمات التي تهدِّدُها في وجودها من أساسه، فكراً وتجربة وحضارة.. فلْنَكُن على قدر المسؤوليَّة في الوعي والتَّلقِّي و الإنتاج والمواجهة... والشِّعرُ و الشُّعراءُ في المقدِّمة..

    الثورة

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4562098