الصفحة الرئيسية

الشيخ أحمد عاصي: في ذكراك.. يا صانع المجد

المجدُ صاحبُهُ، و العزُّ آخاهُأ أحمد عاصي
والنصرُ تشرينهُ الزاهي و معناهُ

تاريخُها مذ سما في شامها علماً
من كانَ حافظَ سوريّا أتنساهُ؟

مات الغيابُ، و يبقى حافظٌ أسداً
في السّاحِ يحضرُ إذ ما الساحُ ناداهُ

مَواقف رسمتْ للجيلِ خطتَهُ
إلى الكرامةِ حيثُ العزُّ و الجاهُ

ويدفق النورُ في بشّارهِ أملاًربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
بقادمٍ من كريم العيش نرضاهُ

أحمد عاصي- طرابلس الشام

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3270425