الصفحة الرئيسية

د. بهجت سليمان: ﺣﻮﺍﺭ مفترض ﻣﻊ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ.. وآخر مع نابليون بونابرت

    ﺣﻮﺍﺭ مفترض ﻣﻊ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ

  1- من أنت؟أ بهجت سليمان في مكتبه

ﺃﻧﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻈﺮ ﺍﻷﻋﻤﻰ ﺇﻟﻰ ﺃﺩﺑﻲ                                                

ﻭ ﺃﺳﻤﻌﺖ ﻛﻠﻤﺎﺗﻲ ﻣﻦ ﺑﻪ ﺻﻤﻢ 

      2- من أبوك؟

ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻲ                                                

ﺇﻥ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻣﻦ يقول ﻫﺎ ﺃﻧﺬﺍ

      3- كم لك من العمر؟

ﻣﻀﻰ ﺑﻲ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻳﺤﺚ ﺍﻟﺮﻛﺎﺑﺎ                                   

ﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﺼﺒﺎ ﻣﻨﻲ، نسيت ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﺎ

      4- أتعني بذلك أنك تتمنى الموت؟

ﻛﻔﻰ ﺑﻚ ﺩﺍﺀ ﺃﻥ ﺗﺮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺷﺎﻓﻴﺎً                                            

ﻭ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﻨﺎﻳﺎ ﺃﻥ ﻳﻜﻦّ ﺃﻣﺎﻧﻴﺎ

      5- هل لك أصدقاء؟

ﻭﺣﻴﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻼﻥ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺑﻠﺪﺓ                                         

ﺇﺫﺍ ﻋﻈﻢ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻗﻞّ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪ

      6- و كيف هي بلادك؟

ﻛﻢ ﻣﻨﺰﻝٍ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﻳﺄﻟﻔﻪ ﺍﻟﻔﺘﻰ                                                     

ﻭﺣﻨﻴﻨﻪ ﺃﺑﺪﺍً ﻷﻭﻝ ﻣﻨﺰﻝ

       7- المعذرة سؤال شخصي، هل أحببت؟

ﻏﺰﺗﻨﻲ ﺟﻨﻮﺩ ﺍﻟﺤﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﺎﻧﺐ                                                  

ﺇﺫﺍ ﺣﺎﻥ ﻣﻦ  ﺟﻨﺪٍ ، ﻗﻔﻮﻝٌ، ﺃﺗﻰ ﺟﻨﺪ

      8- و كيف بدأت قصة حبك؟

ﻣﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﺅﻣﻦ ﺑﺎﻟﻌﻴﻮﻥ ﻭ ﺳﺤﺮﻫﺎ                                                   

ﺣﺘﻰ ﺩﻫﺘﻨﻲ ﺑﺎﻟﻬﻮﻯ ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ

       9- و ما هو الضمان الذي قدمته لها؟

ﺿﻤﻨﺖ ﻟﻬﺎ ﺃﻻ ﺃﻫﻴﻢ ﺑﻐﻴﺮﻫﺎ                                               

ﻭ ﻗﺪ ﻭﺛﻘﺖ ﻣﻨﻲ ﺑﻐﻴﺮ ﺿﻤﺎﻥ

     10- لكل منا عيوبه فما هي.. عيوب محبوبتك؟

ﺇﺫﺍ ﻋﺒﺘﻬﺎ ﺷﺒﻬﺘﻬﺎ ﺍﻟﺒﺪﺭ ﻃﺎﻟﻌﺎً                                          

ﻭ ﺣﺴﺒﻚ ﻣﻦ ﻋﻴﺐ ﻟﻬﺎ، ﺷﺒﻪ ﺍﻟﺒﺪﺭ

      11- و كم مرة أحببت يا أبا الطيب؟

ﻧﻘّﻞ ﻓﺆﺍﺩﻙ ﺣﻴﺚ ﺷﺌﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﻯ                                                      

ﻣﺎ ﺍﻟﺤﺐ ﺇﻻ ﻟﻠﺤﺒﻴﺐ ﺍﻷﻭﻝ

      12 - و هل تحققت أمنياتك في الحياة؟

ﻣﺎ ﻛﻞّ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻳﺪﺭﻛﻪ                                                    

ﺗﺠﺮﻱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺑﻤﺎ ﻻ ﺗﺸﺘﻬﻲ ﺍﻟﺴﻔﻦ

      13 - قل لي هل تستطيع أن تكبح.. جماح نفسك؟

ﻫﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻣﺎ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ ﺗﺘﺤﻤﻞ                                                    

ﻭ ﻟﻠﺪﻫﺮ ﺃﻳﺎﻡ ﺗﺠﻮﺭ ﻭ ﺗﻌﺪﻝ

      14- ماذا تطلب من الله؟

 ﺩﻋﻮﺗﻚ ﺭﺑﻲ ﻟﺘﻐﻔﺮ ﺯﻟﺘﻲ                                           

ﻭ ﻣﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﺰﻻﺕ ﺣﻴﻦ ﺗﻌﺪ

      15 - ما مدى علاقاتك مع أصدقائك؟

ﻭ ﻏﻨﻲ ﻟﻨﺠﻢ ﺗﻬﺘﺪﻱ ﺻﺤﺒﺘﻲ ﺑﻪ                                                        

ﺇﺫﺍ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺳﺤﺎب

      ١6 - من تفضل من الأصدقاء؟

ﺃﻋﺰ ﻣﻜﺎﻥٍ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺟﻰ ﺳﺮﺝ ﺳﺎﺑﺢٍ                                                      

ﻭ ﺧﻴﺮ ﺟﻠﻴﺲٍ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﺎﻡ ﻛﺘﺎﺏ

      17 - كيف ترى أصناف الناس.. في المجتمع؟

ﺫﻭ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻳﺸﻘﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺑﻌﻘﻠﻪ    ﻭ ﺃﺧﻮ ﺍﻟﺠﻬﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻘﺎﻭﺓ ﻳﻨﻌﻢ

      18 - كيف تتعامل مع الناس؟

ﺇﺫﺍ ﺃﻧﺖ ﺃﻛﺮﻣﺖ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﻠﻜﺘﻪ                                                     

ﻭ ﺇﻥ ﺃﻧﺖ ﺃﻛﺮﻣﺖ ﺍﻟﻠﺌﻴﻢ ﺗﻤﺮّﺩا

***

  [حوارٌ مُفْتَرَضٌ مع عقل "نابليون بونابرت"]

 كثيرون يرون في "نابليون بونابرت" مُجَرَّد قائد عسكري مبدع، إلّا أننا في خضم إنجازاته العسكرية وتاريخه مع هذه الإنجازات، لا نلمح ولا نرَى الفيلسوف فيه، إلّا عندما نقرأ له جيّداً..

 كان مبتدعاً لحضوره، منجزاً في الوقت ذاته، تحقيق ذاته من خلال طرحه ، فالبرغم من أنّ بعض المؤرخين حاولوا رسم صورة ساخرة له، إّلا أنّهم عجزوا عن أن يفرضوا هذه الصورة أو يحققوا لها مكاناً في التاريخ..

 فالرجل لم يكن عسكرياً فقط، بل حامل قلم، وصانع تاريخ، سواء من خلال إنجازاته العسكرية أو أطروحاته الفكرية التي ضَمَّنَها أكثر من (30000) ثلاثين ألف رسالة كَتَبَها، بخلاف الملاحظات التي كان يدوّنها والخطب التي يُعِدُّها أو يرتجلها والتوجهات التي كان يباشرها.

عندما تقرأ لـ "نابليون" يتراءى لك بأنك تسمع أحد الفلاسفة.. قد تتساءل عن كُنْهِ هذا الإنسان..      

قد تَسْخَر منه أحياناً وتتعجب أحياناً.. قد يتهمه البعض بالجنون وقد يصفه البعض بالعبقرية.. 
يتبادر إلى ذهنك أيّ تصور عن الرجل، لكنك لا بُدّ وأن تعترف بأنك أمام ظاهرة استثنائية، لا بُدٌ أنْ تحترمها وإن اختلَفْتَ معها.

سنحاور "نابليون بونابرت" في بعض ما صدر عنه، فلربما استطعنا أن نلقي الضوء على بعض جوانب فكره.. من خلال أسئلة مفترضة: لأجوبة قالها في حياته...

      س 1: هل يرى الإمبراطور بأنّ نهايته منفياً ، كانت أمراً طبيعياً ، أو لنقل ضرورة حتمية؟.

      ج: "في الحكم يجب أن نعرف كيف نضحي ببعض من ذاتنا"

      س 2: أتشعر بالكراهية والبغضاء، تجاه مَن تمردوا عليك وكانوا سبباً في نهايتك؟

      ج: "الرجل الرجل، لا يَبْغَضُ أحداً، غضَبُهُ وسويداؤه لا يتعدّيان الدقيقة..      

لذلك عليك أن تتعلم كيف تغفر، ولا تمض في موقفك العدائي الغضوب، واعترفْ بالضعف الإنساني وتكيّفْ معه، بدلاً من محاربته."

      س 3: إنك بذلك ُتظهر طيبةَ القلب، وهذا لم يُعْرَفْ عنك، فما هذا التناقض في شخصيتك؟

      ج : " يجب أن يكون حلم القائد مُهاباً، لا كطيبة الآخرين ، فالقائد يأمر ولا يلتمس أحداً، ويفترض أن يكون مصدر كل قوة - أي القسوة والطيبة وهكذا – فالمحبة التي يوصى بها القادة، يجب أن تتسم بالرجولة، مع احترام مُهاب، وشعور كبير بالتقدير..

      فإذا قيل عن قائد أنه رجل طيب، فهو فاشل، وهذا يعني وجوب تحلّي القائد بالذكاء الذي هو فوق القوة، فالقوّة نفسها ليست شيئاً بدون الذكاء، ففي زمن البطولات الفردية، كان القائد هو الأقوى..

      أمّا في الأزمنة المتحضرة، فالقائد هو أذكى البواسل، كما أنّ أفضل مزايا القائد، أن يكون رابط الجأش، يتلقى الأمور بإتِّزان، لا ينفعل ولا ينبهر ولا ينتشي بالأخبار، جيّدها وسيّئها."

      س 4 : لكنك بذلك تُخرج القائد من كونه إنساناً إلى شيء أشبه بالآلة؟

      ج : " رجل الدولة يجب أن يكون قلبه في رأسه."

      س 5 : إنك بذلك تطلب من رجل السلطة، أو لِنَقُلْ رجل الدولة، ألّا يخطئ.. وهذا مُنَافٍ لطبيعته الإنسانية؟

      ج : " مَن قال ذلك؟ ففي السياسة حالاتٌ لا مَخْرَجَ منها إلّا بالأخطاء."

      س 6 : إذاً ما معنى قولك "رجل الدولة يجب أن يكون قَلْبُهُ في رأسه"؟

      ج : " منذ أن أصبحتُ رئيساً للدولة، كانت مشورتي في رأسي، وقد وُفِّقْتِ في ذلك، ولم أبدأ في ارتكاب الأخطاء إلّا بعد أن أَدَرْتُ أذني لبطانة السوء."

      س 7 : هل ترفض النصيحة؟

      ج : " لا يَعْدَم القادة مَنْ يستدركون الأخطاء لهم ، بيد أني لم أسمح بالنقد العلني أبداً، فالمطلوب من الطبيب - أي الناصح - أن يشفي الحُمَّى لا أن يُهَيّجها."

      س 8 : معنى هذا أنّك لا تأنف المشورة؟

      ج : " وكيف للقائد أن يأنف المشورة!؟.. ولكن لا رَأْيَ إلاّ بعد خبرة ، ولهذا أشرت على مستشاريي ، بالتجوال ومخالطة العامة ، قبل أن أُلْحِقَهُم بخدمتي.. لقد جعلتهم َيجمعون فيضاً من المعلومات قبل أنْ أسْتَمِع إلى ملاحظاتهم. "

      س 9 : ما هو مفهومكم للحكم؟

      ج: "الحكم هو أن تَخدم ، فتُخدم."

      س 10 : وكيف تُحكم الأمة؟

      ج: "لا ُتحكم أمة بأنصاف التدابير ، فلا بُدّ من القوة والمثابرة والوحدة في الأعمال."

      س 11: أُلاحِظُ دائماً أنّك تُرَدِّد مصطلحَ القوّة ، وأشعر الآن بأنني أخاطب الدكتاتور فيك.. فهل لك أن ُتلقي بعض الضوء على قولك الأخير؟

      ج: "أعني التناقض .. فما يجب تفاديه أكثر من الخطأ، هو التناقض مع الذات، فبالتناقض تفقد السلطة قوتها."

      س 12: وما مصير الأحداث أمام القوة؟.. أي هل الحدث يفرض شكل القوة، أم القوة هي التي تسيطر على الحدث؟

      ج: "الحدث لا يَحْكُمُ السياسة، بل السياسة هي التي تتحكَّمُ بالأحداث."

      س 13: هل لك أن تُلقي بعض الضوء على رؤيتك لإدارة الحكم؟

      ج: "في الحكم: علينا أن نراقب الكبار ، لا الصغار الذين يجب أن تنصرف عنايتُنا إليهم.      

فقوة الحكم ومستقبله، وسلطة العرش تكمن جميعها في الصغار، أمّا الأخطار فمصدرها الكبار..      

أيّها القادة أحموا الصغار إذا أردتم بدوركم أن يحموكم."

      س 14 : ولكن هذه الفلسفة لم تطبقها أيّام حكمك؟

      ج: "في وضعي الراهن - أي سنة "1815" بعد نَفْيِهِ - قال الإمبراطور:

      "لا أرى النُّبْلَ الآن من مكاني هذا، إلّا في من احْتَقَرْتُ من العامّة، ولا أرى النَّذالَةَ، إلّا في مَن صنَعْتُ من النُّبَلاء".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

May 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
2983572