الصفحة الرئيسية

يحيى زيدو: إذا ما مسَّهُ العشق.. احترقْ

مصلوبٌ فوق شمس الوقت وحيداً..أ يحيى زيدو
ليست تغيب، و لستُ أتوبُ.
معلَّقٌ فوق صليب الانتطار.. لا خطايا و لا ذنوبُ.
تمر النساء أمامي يتماوجنَ كالبحر..
ضحكاتهن قصائد منثورة على مواقيت نهارٍ قزحي العشق
الليل يقرأها.. و الشمع و النبيذ.
نساء يتفتحنَ كزهر البراري
يجئنَ تباعاً.. كالدقائق
و لا يطلنَ البقاء.. كأنهنَ زنابق.
أرى امرأة قامتها نهار..وجهها صبح..
و على خصرها يهجع الغسق
تلمس التراب بكفِّيها.. فينتثر في الجو كتاب الحبق.
و أخرى.. برائحة البنِّ
تسكب قهوتها في فنجان الصباح
فيبدأ معها نهارٌ شهيُّ العبق.

أريد نهاراً من حبر دواة الشمس..
و نهراً أغمس ريشتي فيه
لأكتب قصة الغصن..
حين تنادي الزهور و يجيب الورق..

و أريد أن أعشق بلا شكٍّ و لا خوفٍ
فقلبي يتبرعم سنبلةً ترقص بين جمرتين من شكٍّ و شوقٍ
إذا ما مسَّهُ العشق..
احترق.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4000149