الصفحة الرئيسية
n.png

يحيى زيدو: إذا ما مسَّهُ العشق.. احترقْ

مصلوبٌ فوق شمس الوقت وحيداً..أ يحيى زيدو
ليست تغيب، و لستُ أتوبُ.
معلَّقٌ فوق صليب الانتطار.. لا خطايا و لا ذنوبُ.
تمر النساء أمامي يتماوجنَ كالبحر..
ضحكاتهن قصائد منثورة على مواقيت نهارٍ قزحي العشق
الليل يقرأها.. و الشمع و النبيذ.
نساء يتفتحنَ كزهر البراري
يجئنَ تباعاً.. كالدقائق
و لا يطلنَ البقاء.. كأنهنَ زنابق.
أرى امرأة قامتها نهار..وجهها صبح..
و على خصرها يهجع الغسق
تلمس التراب بكفِّيها.. فينتثر في الجو كتاب الحبق.
و أخرى.. برائحة البنِّ
تسكب قهوتها في فنجان الصباح
فيبدأ معها نهارٌ شهيُّ العبق.

أريد نهاراً من حبر دواة الشمس..
و نهراً أغمس ريشتي فيه
لأكتب قصة الغصن..
حين تنادي الزهور و يجيب الورق..

و أريد أن أعشق بلا شكٍّ و لا خوفٍ
فقلبي يتبرعم سنبلةً ترقص بين جمرتين من شكٍّ و شوقٍ
إذا ما مسَّهُ العشق..
احترق.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

April 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5
عدد الزيارات
2826751