الصفحة الرئيسية

د. نوفل نيّوف: بوح على هوامش "قديس الحب"

أكمل الشاعر والمترجم الدكتور نوفل نيّوف سنواته السبع في مغتربه الكندي, وفي هذا اليوم كتب:أ نوفل نيوف

سبعَ مرّاتٍ يمرّ بي قدّيسُ الحب
كأننا غريبان
تشعّ عليَّ من ورداته ولحيتِه الثلج
أشجانٌ حمراء...

طيفُ ابتسامات وسماءٍ بعيدة
يشعل العتبة والصدى
والتراب.

***

وكان قد كتب في 13 شباط 2016:

كائنان لامتناهيان. لامحدودان. لا يستقرّان على حال. لا يرجعان إلى الوراء:
الزمن والحب.

أخطر ما يكون الحبُّ الأعمى حين يُبصِر.

مِنَ الفلاسفة أُشفِق على الفاشلين في الحب. لا يخرجون من سواد قلبٍ محروق.

القلب للحبِّ لا للزواج.

الشحّاذ الأصيل عاشقٌ أبديّ. لا يفقد مهنته.

أكتب جملة بطول تنّورةِ مراهِقةٍ على النار.

أنقضي وتدور الساعات...

***

وفي 11 شباط 2014 أنشد:

جسدي الناتئ كمسمار
مغدوراً، خفيفاً يتشمّس
على خيط ملذّاته الحائمات.
بأسنانها القوية
تدفع الروحُ عنه الموت.

الخريف
ألَقُ استعدادٍ لخروج العروس
وداعُ شجرٍ أوراقَه الراعشات
رأفة روح بجسدٍ يتهدّم على جسر
عريٌ لا يخجل من مخبوء.

مجد الليل في البرد
ينسف الدفء بالنقصان.
حَمام زاجلٌ يخرج من الكاس
ضَوءٌ بعيدٌ يُنبِتُ في قلبيَ الشوق
الزيزفون السارح فيه النهر
يكاد يسقط من خمرِه
على الباب

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

May 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
3024500