الصفحة الرئيسية

يحيى زيدو: زهر اللوز لا يكذب

زهر اللوز يختال في نهارٍ شتائي مشمسٍأ يحيى زيدو
كعاشقٍ أخطأ موعده على عَجَلٍ
كصبيةٍ دندنت أغنية حبٍّ بلا خجل

*******

ثمة ورودٌ كثيرةٌ ملقاة على الرصيف طازجةً
تليق بموعدٍ غرامي مؤجَّلٍ أو ملغىً
و ابتساماتٍ تزيِّن شمس النهار.. كالقُبَلِ المسروقة
كأنها بطاقات دعوةٍ لفرح قادم..!

******

سأطرِّز قلبي بما بقي في ذاكرتي من أغاني الطفولة
و أقطف ما يكملني من الزهور
لأهديها توق انتظاري
و أفرح معها كظلِّ مسافر
سأوغل في البحر كمركبٍ تائهٍ بلا ربَّان..
و أوغل في الحب شفافاً رشيقاً كمطر الربيع
سأوغل في الحنين لأكتشف معانٍ أخرى، و أسماء جديدة للوقت، و الضوء، و أسرار النرجس، و تنهُّد البنفسح، و ما يقول الحبق..!

******

تتسع المسافات بين قدميَّ و خطوات الطريق
سألقي بما توفر من زهرٌ و عطورٍ.. علامات على قرب الوصول
أنا الطيني لن أعبأ باتجاه الريح.. و لن ألاحقها لترضى السماء
فقط.. سأستعيد صخب أغاني الطفولة
و رائحة الوقت.. و الضوء
و أستعير من البحر موجةً عاليةً تعيدني إلى البرِّ
لعلِّي أعثر على امرأةٍ من نبيذٌ
امرأة.. عتَّقها الربُّ في خابية الطين
تنبت ورداً يختال.. فيختار..
و أحتار..
أيُّنا خُلِقَ في الأزل ليكون نصف الأخر للأبد..!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4283432