الصفحة الرئيسية
n.png

د. حبيب ابراهيم: معلقة على الجدار

معلقة على الجدار أ حبيب ابراهيم
عقاربها تسعى
تقرصنا كلما تأخرنا
هكذا كنا
نضحك ونبكي..
نبتسم و نلقي العتب أو نتلقاه
نلعب ونسأم
ننشط و نكسل
نثرثر كثيرا
والجدار ينصت.. ولا يهتز
أيتها الساعة المعتقة
أخيرا كلنا مثلك
صور معلقة على ذات الجدار.. بتنا
والعقارب على الأرض
ما زالت تسعى

***

عندما تكتبين
تتركين من روحك
شيئا على الورقِ

ربما عطرا
ربما حبرا إلهيا
ربما بعض من حسنك...
من يدري
عن كنهة الألقًِ؟

حين أهمّ
بتهجئة الحروف
أحتار أنا
هل ألثم الكلمات
أم أنشق ما تشظى بها
من العبق

يا سحرك
و كل ما روي لنا
عن حسنك
صور
والأصل في الحسن
باق
كطعم الشهد في الحلق

***

انت وزيرة النوايا الحسنة
بلا حقيبة و لا كرسي
مثل الملائكة الدراويش
تركوا المناصب ذات النفوذ
وتفرغوا للرفرفة
فوق خيام المؤمنين

***
السنة امرأة جميلة.. أنثى
آخر شيء أفكر فيه اليوم
هو أن أسهر.... في رأسها
بينما تقيم مهرجانها
على كل مدرجات باقي الجسد

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3437037