الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

المقاومة ثقافة وانتماء

تسعى البشرية في كل مواطنها لرغدٍ في العيش يرتقي لآدميتنا المنسوبة, ولكن قدر الإنسان في ترحاله عبر أزمانه ومحاولته تحقيق جزء مما يضمن له العيش الكريم كان مؤلماً  عبرت هذه الرحلة الإنسانية بتاريخها عبر عديد من الويلات ولم يهنأ هذا الإنسان إلا بيسر قليل من الراحة..
سورية بلد الشمس كان لها نصيب كبير من هذه المواجع  تلقت عديداً من الطعنات  كانت آخرها هذه الحرب الشرسة عليها  مما جعل هذه الأرض تُنْبِتُ شقائق النعمان ملفوفة بأنواع من البطولة تنثرها على مدىً من ساحات النصر  نصرُ السوري ولّدَ وتوالد عبر أرحام من الإيمان بحق الحياة ومقاومة المعتدي  نَفَسُ النضال هذا تشكل مع اللبنة الأولى وتَبَرْعَمَ وأزهر رجالاً صدقوا على ما عاهدوا.
في اللاذقية كان لجمع مقاوم عبيرُ آخر  وفي تمهيده ملتقى ثانٍ ضمَّ لفيفاً من الأرواح السورية من كل الأركان والمطارح  تسابقت عبر الدروب لتصل وتُنْشد تقول: «المقاومة ثقافة وانتماء».
تحت هذا العنوان (المقاومة ثقافة وانتماء) كان المهرجان الشعري الثاني حمل بصمة أقوى  وعزيمة وثَباتاً أكبر  ليكون للكلمة ساحة على قلوب ولسان من عاش وشاهد واستشهد ... تعددت الأناشيد عبر أرواحها باسمة جميلة تلقي السلام والمحبة  وتشع نوراً شفيفاً على المحيا 
من أبناء سورية ومن كل المحافظات بكافة التخصصات العلمية والأدبية والعسكرية قَدِموا حاملين أرواحهم هدية  صابغين الحرف بالدم ماثلين أمام التاريخ يصدحون  إنهم أصدقاء ملتقى (المقاومة ثقافة وانتماء).
برعاية اللواء خضر ابراهيم السالم محافظ اللاذقية وعلى منبر دار الأسد باللاذقية بحضور جماهيري كثيف ولافت من الرواد والمتابعين  أقيم يوم الأربعاء الماضي الواقع في 29 من شهر تشرين الثاني وعلى مدار يومين ملتقى للفيف من الأدباء.

أسس هذا الملتقى الأديب  الشاعر هاني درويش, ضم عديداً من شعراء سورية من جميع المحافظات قدموا ليشاركوا بهذه الاحتفالية الغنية بقيمها وبحروفها وبحرصها على كل شبرٍ من تراب الوطن  كان منهم (العميد حسن علي أحمد رئيس التوجيه السياسي في المنطقة الوسطى – حسن ابراهيم سمعون  مؤسس الديوان السوري المفتوح الذي كان تظاهرة أدبية جمعية في زمن الحرب تمخضتْ عن طباعة الجزء الأول  - سمير سنكري - المقاتل الرائد المهندس كنان محمد –- رغداء أحمد عيد – ازدهار نمر رسلان – ياسين عزيز حمود – سوزان اللبابيدي – المهندس نسيم وسوف – و د. عبد اللطيف عيسى – وعلي أسعد أسعد مدير ملتقى صافيتا الأدبي ومؤسسة –  عيسى عيسى – شلاش الضاهر – عبد الحليم ملحم – ماهر محمد – منى الخضور – عزام سعيد عيسى – ذو الفقار الخضر – ريم معروف), إضافة إلى هاني درويش الذي بدأ بالشعر مُرحِّباً  ومقدِّماً  وخاتماً هذا الملتقى بشكر المشاركين على أمل اللقاء..
في هذا العدد من إبداعات سنخصصه لشعراء هذا الملتقى مع كل التحية لأرواحهم وأقلامهم التي عانقت كل جرح.
وستبقى هذه الحروف تخطّ على كل جدار قصة سورية ستبقى باقية أمدَ الدهر وستظل توشم في أسطرٍ عنواناً وحيداً أننا باقون هنا ونكتب للشمس دوماً أشرف العناوين.

الوحدة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2070177