الصفحة الرئيسية
n.png

من شعر د. بهجت سليمان في العام الماضي بمناسبة الذكرى الـ46 السادسة والأربعين للحركة التصحيحية

[رجالٌ من جبينِ الشمسِ، جاؤوا]حافظ الأسد

أَتَعْرِفُ، كُلَّمَا حَلَّ المساءُ؟
رِجَالاً مِنْ جَبِينِ الشّمسِ، جاؤوا

رجالاً من جبالٍ، كالمنايا
أُسُوداً، لا يُشابِهُها مَضاءُ

لِيَحْموا الشّامَ، من طَمَعِ الأعادي
ومن كَيْدِ اليهودِ، ولا عَزاءُ

و وَهَّابٌ وإخْوَنْجٌ، تَبَاروا
لِتَدْمِيرِ الشَّآمِ: "دَمٌ و ماءُ"

وَلَوْلا "حافِظ"ٌ، كُنَّا عبيداً
وكانَ المُبْتَدا، فِينَا، انْتِهاءُ

لِيَأْتِي سَيِّدُ الآسادِ، نَسْراً
و "بَشّارٌ".. كما حُمَّ القضاءُ

و نَصْرٌ، بالسُّيُوفِ مُشَرَّعَاتٍ
لِتَزْدانَ الكواكِبُ والفضاءُ

وتَغْدو الشّامُ، شامَ الأُسْدِ، عُمْراً
مليئاً بالمَكارِمِ، لا مَرَاءُ

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3436299