الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

مفيد عيسى أحمد: الطمي

إنه الطمي... مفيد أحمد
ذلك الأملد... الدافئ الراسب في منعرج سرتك..
و كأني على ضفة نهر بعد موسم الطوفان.
أو على الحافة المقلوبة للدلتا
على أطراف الخنصر و البنصر و السبابة..
حبوت على ترابك المبتل بنفس الماء
كنت أمضي في الظل
حين التمعت في عيني
شمس انعكست في مسطحات مائية..
الطمي...
دلتا من الرغبة و الخلق و الموت..
ما جدوى المثلث...؟
كيف للحياة أن تكون محشورة في ثلاثة خطوط..
حطموا ضلعا واحدا فقط...
و اجعلوا مهربا من قيد الزوايا..
حطموا اثنين و اتركوا الحافة المقلوبة للدلتا...
ضفة الطمي... خط الحياة...

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2066928