المياه الساحلية بين الكميات المتوفرة والاستثمارات المتعثرة

يذخًر الساحل السوري بكل من محافظتيه - اللاذقية وطرطوس - بكميات كبيرة من المياه، إذ إن ما يسقط سنويا من أمطار سمائه على أرضه، في أي من محافظتيه، يفوق ما يسقط في أي من المحافظات الأخرى، بل وفي كثير من السنين يزيد عن مجموع ما يسقط في عدة محافظات، عدا عما تجود به عشرات الينابيع الموجودة في الكثير من قراه، أو ما تختزنه سفوحه ووديانه وسهوله وهضابه وجباله من مياه جوفية، ولا ننسى الينابيع الغزيرة العديدة الموجودة في شريط المياه الإقليمية البحرية الموازي له، عدا عن آلاف الآبار الارتوازية التي حفرتها الجهات الخاصة أو الرسمية منذ عشرات السنين، وتلك السدود العديدة التي أقيمت على بعض أنهاره بسعات تتراوح بين / 5 – 100 / مليون متر مكعب.
هذا الفيض الكبير من المياه، دفع السلطات الرسمية لأن تجري دراسات وتتخذ قرارات- مازالت قيد النظر – بخصوص سحب قسم من مياه الساحل لإرواء مدينة دمشق، ولا شيء يمنع من ذلك، فسورية واحدة موحدة، ولكن ذلك يستوجب أن يتم استثمار هذه الثروة المائية، حيث هي أولا، فواقع الحال يظهر أن استثمار هذه الثروة في الساحل نفسه دون المستوى المطلوب، بدليل أن مشروعي سد نهر مرقية في منطقة بانياس وسد نهر الحصين في منطقة طرطوس كما هو حال مشروع سد نهرالغمقة في منطقة صافيتا، لم يتم إقرار تنفيذهم، رغم الدراسات العديدة التي أجريت حولهم، ولا زالت مياه هذه الأنهار الغزيرة تذهب إلى البحر، كما أن بعض الينابيع التي كانت مصدرا لإرواء المقيمين بجوارها، و بعض الآبار الإرتوازية تشكو من التلوث أو ضعف الصلاحية للشرب، أو لا تضخ مياها كافية خلال فصل الصيف، بما في ذلك بعض الآبار التابعة للمؤسسة العامة لمياه الشرب، وبعض المواطنين يشكون من القيود الرسمية التي تمنعهم من حفر آبار ارتوازية جديدة تحت حجة وأخرى، كما أن سد الشهيد الباسل في محافظة طرطوس - وهو من السدود الكبيرة - يشكو من ضعف امتلاء في بعض السنوات، وكثيرا ما تم إنذار المزارعين في بعض السنوات للتقنين في الزراعة لهذا السبب، وقد تعثَّر إنجاز سد الدريكيش عدة سنوات، وتم تفريغ مخزونه خلال السنة الأولى من تجهيزه لوجوب إعادة تنفيذ بعض الأعمال التي تمنع التسرب، وسد الصوراني - في منطقة الشيخ بدر- الذي تم تنفيذه ليكون مصدرا لمياه الشرب لم يستثمر لهذه الغاية حتى تاريخه، وتصب فيه مجارير الصرف الصحي المجاورة كما هو حال السدود الأخرى.
أيضا ورغم هذا الفيض المائي فإن قسما كبيرا من أراضي الساحل غير مروية، ما تسبب بعزوف الحائزين عن استثمار قسم كبير منها، نظرا لضعف مردودية الاستثمار، وربما قد لا يخطر على بال بشر، أن نسبة كبيرة من القرى الريفية المخدَّمة بشبكة مياه، شبه عطشى، لأن المياه تدخل منازل هذه القرية أو تلك بعض الساعات فقط كل أسبوع وربما كل عشرة أيام، ويتسابق الأهالي لاغتنام فرصة وجود الكهرباء لتشغيل شراقات الماء قبل أن تنقطع، و لا زالت حملة إرواء بعض القري بالصهاريج معتمدة خلال أيام الصيف، ولولا آبار التجميع القديمة والخزانات الأرضية الموجودة لدى بعض الأسر- والتي كثيرا منها يُملأ من مياه الأمطار- لكانت الطامة اكبر، وعلى الأغلب هذا هو حال محافظة اللاذقية، التي يشكو أحد سدودها الكبرى من ضعف التخزين، بل من المتوقع أن يتم سحب مياه نهر السن من طرطوس إلى اللاذقية.
فيا أيها السادة الأخيار، من أولي الأمر وأصحاب القرار، حافظوا على الثروة المائية الكبرى في الساحل السوري،بدءا بأفضل استثمار محلي، يحقق المنفعة المطلوبة ( للشرب وللري )، وأن يؤسس له بمجمل إجراءات عاجلة وكفيلة بمعالجة حالة التلوث الراهنة، وتأمين درجة عالية من الوقاية لحماية ما تبقى من مصادر مياه صالحة- قبل فوات الأوان - ضمانا للاستفادة منها خالية من الكدر أكان استخدامها محليا أو استجرارا إلى أمكنة أخرى، وليكن ذلك بالمسارعة لصيانة مجاري الصرف الصحي - التي تتسرب إلى المياه الجوفية - وإلى تحويل مصباتها بعيدا عن الينابيع وخارج السدود ومجاري الأنهار- وإنجاز محطات التصفية عند المصبات التجميعية للصرف الصحي، المعلق تنفيذها رغم مضي سنين من الانتظار، والإعداد لإقامة معامل جديدة لتعبئة المياه التي يمكن تصديرها إلى كثير من بلدان العالم – لا أن نستورد كما ظهر في اسواقنا قبل سنوات- وعندئذ نضمن سلامة استثمار المليارات المخصصة لذلك، وعلى من يقول أن هذه الحالة – ومثيلها من ثروات أخرى - قائمة وتستوجب المعالجة في أكثر من محافظة، أن يتذكر أن الضروريات توجب الأولويات، وبعض الشر أهون من بعض، خاصة وأن الرائج منذ سنوات أن الحروب القادمة هي حروب الماء، الذي جعل الله منه كل شيء حي، فاعتبروا يا أولي الأبصار.

عبد اللطيف عباس شعبان / عضو جمعية العلوم الاقتصادية السورية

البعث / الصفحة الاقتصادية / ليوم الأربعاء 21 / 9 / 2016 العدد / 15651 /

December 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
25 26 27 28 29 30 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31 1 2 3 4 5

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
4860816

Please publish modules in offcanvas position.