nge.gif
    image.png

    ميشيل خياط: احتواء الصعاب بدل تأجيجها

    خياط ميشيللم يعد الواقع المعيشي خافيا على احد في سورية، ومعروف ان الهوة التي كانت تاريخيا واسعة ما بين الاجور والاسعار، غدت الان سحيقة وأكثر اتساعا، فما العمل، وكيف يمكن التخفيف من حدة الصعاب التي تواجه أغلبنا، في تأمين الاحتياجات - جميعها - أو ما هو أساسي جدا منها.
    اعتمدت فلسفة الدولة السورية، منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية، على استمرار الحياة الطبيعية في كل المناطق الامنة، واستمرت حركة الحياة طبيعية على الرغم من نزول القذائف الإرهابية (كزخ المطر) على مدننا واريافنا، لم ينقطع التلاميذ والطلاب عن مدارسهم وجامعاتهم والعمال عن وزاراتهم ومؤسساتهم ومصانعهم واستشهد الكثيرون منهم.
    لم يغير أغلبنا عاداته في السيران أو ارتياد الحدائق العامة أو المطاعم واستخدام السيارات والموبايلات.
    ومنذ عامين تقريبا ومع نجاح الدولة السورية في تحرير اغلب الاراضي السورية من براثن الإرهابيين والتوجه لتحرير إدلب، وشرق الفرات وريف الحسكة، بدأت على سورية حرب اقتصادية أشد ضراوة ترافقت مع حصار اكثر حدة على شحنات النفط والغاز والدواء...... الخ. وساهم هذا كله في رفع سعر. الدولار وسط رفض الدولة السورية سياسة المضاربات وتأكيد السيد الرئيس بشار الأسد انتهاج سياسة خلق اقتصاد قوي هو بحد ذاته يصبح داعما للعملة الوطنية.
    وبعيدا عن التفجع ورثاء الحال ونعي الحلول التي نجحت في ظل أزمات سابقة إنقاذ البلد. (السوق الموازية والتدخل الإيجابي)، واقتراح حلول مخجلة (استيراد الموز في هذه الظروف المعيشية الصعبة)، يجب ان يتوجه السعي الى إيضاح كيف تدور عجلة الاقتصاد بقوة، وكيف نخلصها من العوائق ونقوم بتسريع صدور تشريعات جذب الاستثمارات ومحاسبة الفاسدين، وتحديد دور الشرفاء في دعم جهود الدولة للإنتصار على جبهة الاقتصاد.
    ثمة تهييج مُلفت لكل شعوب العالم الثالث، تستفيد منه مصانع السلاح ومستلزمات مكافحة الشغب في أمريكا وإسرائيل، وليس معقولا ان من يحرقون ويهدمون كتلا بيتونية ويقطعون طرقات دولية هم مواطنون فقراء لا يملكون ثمن دواء لمعالجة ضعفهم وهزالتهم - علما ان اغلبهم من ذوي العضلات المفتولة -.

    يجب الانتباه الى هذه الحقائق في سياق مخاطبة الناس والسعي الى حل مشاكلهم.
    الثورة
    عدد الزيارات
    9602928

    Please publish modules in offcanvas position.