image.png

«المركزي» يُقيد حصول 8 رجال أعمال على تسهيلات ائتمانية ويُلغي تجميد حساباتهم

بعد بدء التدقيق في ملفات فساد كبيرة جداً، وما حملته الأيام الماضية من مفاجآت على مستوى الشخصيات المشتبه في تورطها، لا تزال اللجان الرقابية المكلفة التحقيق في بعض الملفات مستمرة، مع اتخاذ إجراءات مصرفية حديثة بحق عدد من رجال الأعمال المعروفين في الوسط الصناعي.

وتؤكد المعطيات التي حصلت عليها «تشرين» من مصادر مصرفية مطلعة أن مصرف سورية المركزي عمم إلى جميع المصارف العاملة بعدم منح عدد من رجال الأعمال أي تسهيلات ائتمانية وكذلك تقييد حساباتهم ومنعهم من تحريكها.

وحسب المصادر فإن المركزي عاد ليعمم على المصارف العامة تعديلاً جديداً بخصوص رجال الأعمال المذكورين البالغ عددهم ثمانية بحيث يتم السماح لهم بتحريك حساباتهم من دون منحهم أي تسهيلات ائتمانية، مشيرة إلى أن سبب التقييد لحين انتهاء الجهات الرقابية من التدقيق في بعض الملفات المشتبه في تورط هؤلاء فيها، ولم تُخفِ المصادر أن بعض من رجال الأعمال الثمانية هؤلاء هم أصحاب شأن في غرفة صناعة دمشق وريفها.

هذا وتؤكد المصادر لـ«تشرين» أن حملة مكافحة الفساد التي بدأت مؤخراً وطالت شخصيات معروفة في وسط الأعمال وموظفين في مؤسسات عامة تحقق في ملفات يُشتبه بوجود تجاوزات مالية كبيرة فيها وسينتج عنها استرداد مبالغ ضخمة في حال ثبت تورط المشتبه بهم.

وتبقى الإشارة إلى أن وزارة المالية قالت مؤخراً: إن 10315 شخصاً تم إلقاء الحجز الاحتياطي على أموالهم المنقولة وغير المنقولة منذ بداية العام، مع تأكيدها أن عدد قرارات الحجز الصادرة وصل إلى 538 قراراً، إذ بلغت الأموال المطالب بها عبر هذه القرارات 1,8 مليار ليرة، ومن بينها قرار الحجز الخاص بوزارة التربية الذي يُعد الأكبر لجهة عدد الأشخاص الذين شملهم القرار.

November 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
9152640

Please publish modules in offcanvas position.