nge.gif
    image.png

    استبيان الثورة عن الحدث الكبير

    يعيد استبيان الصحفية سعاد زاهر مع كوكبة من زميلاتها وزملائها في جريدة الثورة (غصون سليمان - آنا الخضر - فاتن دعبول - هفاف ميهوب - سناء ابو دقن - يحيىخياط ميشيل الشهابي - رانيا صقر -)، الألق للصحافة الورقية، الميدانية، إذ يقدم للقراء على اختلاف شرائحهم، صورة واقعية، حيوية، عن الحدث السوري - الراهن - الكبير: معرض دمشق الدولي، الحيز المجسد على امتداد 100 الف متر مربع، الحراك السوري العنيد والجريء في زمن الحرب، للبقاء والتقدم.
    ولعل الاستبيان في نسخته الجديدة، وقد نشر قبل ايام في جريدة الثورة، تأكيد لنضج اعلامي يرى في الجريدة صوتا للناس، وعونا للمؤسسات العامة والخاصة، وبهجة للقراء.
    فهذا الأداء الميداني الجماعي، يعيد الأمور الى نصابها، بعيدا عن التنظير والانشاء والاستخفاف والشتائم (ولاسيما ما نشهده على وسائل التواصل وخاصة الفيس بوك)، بل نراه في الاستبيان، اصغاء للناس وقديما قيل: السنة الناس اقلام حق. وإذ نلمس انه حقل ارقام وهي نتاج بحث شاق وتفريغ لاجابات على اربعة عشر سؤالا اساسيا، لعينة كبيرة من زوار المعرض، فإن اول فائدة نربحها، أننا نعتمد الرقم كمعيار للصواب ام الخطأ ومعروف أن لا علم بلا ارقام وأن العلم نور.
    وبعيدا عن المباشرة والخطابية والانشاء، يوفر هذا الاستبيان، عبر اداء إعلامي ميداني، دعما كبيرا لمؤسسة وطنية، تحتضن في المعرض، البلد كله، يقول لها بلسان الناس: الله يعطيك العافية ، فثمة 98،6./. من المشاركين في الاستبيان، ينصحون الاخرين بزيارته و93،3./. من العينة التي تمثل اكثر من 200 الف زائر في ذاك اليوم، قالوا ان التنظيم تحسن اي ان المعرض هذه السنة افضل وانه منهل معرفي، علمي وثقافي ذلك ان 51،5./. جاؤوا للاطلاع ، وهو منتزه شعبي كبير ( 27،40 ) جاؤوا للتنزه.

    وإذ ارى في استبيان الثورة في جزئه الاول المنشور قبل ايام، منارة متوهجة لأداء إعلامي وطني نبع من قلوب وعقول مخلصة ورصينة ومحبة للوطن - سورية - واستند الى العمل الميداني وهو سر الموضوعية والتشويق، والى السؤال، وهو (نصف الحقيقة)، والى التعاون والروح الجماعية وهما قوة جبارة، فلقد اثمر عملا صحفيا مبهرا حقا، بمثله ترسخ الصحافة الورقية حضورها واهميتها في حياة الوطن والشعب.
     
    ميشيل خياط
    الثورة
    عدد الزيارات
    9613633

    Please publish modules in offcanvas position.