الصفحة الرئيسية
n.png

وزارة التنمية الادارية السورية نقلة نوعية في معالجة الملف الاداري

وزارة التنمية الادارية السورية نقلة نوعية في معالجة الملف الاداري السوريأ عبد الرحمن تيشوري

المعقد المرتبك

لذلك نقترح ربط المعهد الوطني للادارة بها وتنفيذ سريع للقانون 28

 

عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري

 

ولابد من تطبيق مشروعها و برامجها وخطتها ولوبالكرباج اذا اقتتضى الامر في بعض الجهات العامة التي تعرقل ولا تتفاعل

"برنامج الاصلاح الاداري في رؤيته الجديدة إطار عمل داعم لمشاريع الإصلاح في كل الوزارات والادارات السورية"

يتيح إشراف الإدارة ومخزون دعم مليء بالموارد السورية ولكن المهم التنفيذ والافادة من الكوادر السورية الكثيرة وتحفيزها للعمل

سيوضع إطار عمل داعم من قبل وزارة التنمية الادارية يسمح بإشراف الحكومة المركزية ويسهل التقدم الإجمالي في المجالات الهامة الأخرى أيضاً. ويجب أن ينظر إلى مثل إطار العمل الخاص بتقديم التقارير هذا من كافة الجوانب إذ لا تقتصر مهمته على تقديم التقارير الرسمية ولكن تقديم تقارير عن الاجتماعات المهنية غير الرسمية أيضاً. ويؤدي إطار العمل هذا عدة أغراض:

Ÿإشراف إداري واضح:سيسمح تقديم التقارير للحكومة المركزية ورئاسة الجمهورية بمتابعة التقدم الإجمالي وبتمكين الجهات التنفيذية في المستوى الأدنى (الوزارات مثلاً) من مراقبة الجهود المحددة المتعلقة بالمشروع/البرنامج؛

Ÿمفاهيم متماسكة ومشتركة: تضم مقاربات عملية (أي الترتيب الزمني المهيكل للمبادرات أو الإجراءات) والمنهجيات (أي النصائح/التوصيات المفصلة حول إجراءات محددة) ومصطلحات محددة لتكوين قاعدة مشتركة وتوحيد استخدام المفاهيم والمصطلحات؛

Ÿالوصول إلى الخبرات الحكومية: إدراج المعلومات عن المبادرات والإجراءات التي أثبتت فعاليتها في جهة ما بحيث يستفاد منها في الجهات الأخرى؛

Ÿمنتدى مفتوح للأفكار السورية المبتكرة : يتم تشجيع الجهات المنفذة على اقتراح الأفكار وطرح القضايا التي تتعلق بالتقدم الإجمالي والتأثير النهائي للإصلاح من خلال تنظيم منتديات غير رسمية مفتوحة لممثلي الجهات المنفذة وهيئة التنسيق.

Ÿ لاول مرة تطرح وزارة التنمية الادارية رضى الموظف ورضى المواطن وقياس كل شيء وترتيب الجهات العامة وفق مرصد وتقرير سنوي

Ÿ    ترتيب التنفيذ يناسب الإعدادات الهيكلية المؤسساتية في سورية

Ÿ    يجب دعم وزارة التنمية الادارية ماليا وبشريا وسياسيا ولوجستيا

Ÿ    يجب ان نتفق على الاولويات وننفذ بسرعة لاعادة ثقة الناس بالدولة التي اهتزت كثيرا

Ÿيجب أن يحترم تنفيذ وتوقيت إصلاح الإدارة العامة الترتيبات الهيكلية المؤسساتية في سورية. ولأسباب تتعلق بالخطة الأساسية يلخص الشكل التالي الخاص بالترتيب الزمني لإصلاح الإدارة العامة الهيكلي المؤسساتي التسلسل المنطقي العام للإصلاح حيث يمكن الحصول عليه من المكونات الإستراتيجية للخطة التي اقترحتها الدكتورة سلام السفاف وزيرة التنمية الادارية في الدليل التعريفي للمشروع الصادر عن الوزارة والذي وزع في المؤتمر الوطني للاصلاح الذي نظمته الجمعية السورية البريطانية في بداية عام 2018. في هذا الشكل يضم محتوى كل صندوق قرارات يجب اتخاذها قبل المتابعة إلى ما يتم تصويره من قبل الشكل كقضايا يجب حلها في المستوى الأدنى.

Ÿمثلاً لا يمكن تحضير مسودة التوصيف الوظيفي والذي يشكل في النهاية الأساس للقضايا المرتبطة بالأداء مثل التعويضات بغياب تفويضات محددة جيداً للجهة المعنية وتتطلب مثل هذه التفويضات الثانوية الوضوح حول المسؤوليات والوظائف المؤسساتية للوزارة أو الجهة الحكومية.

ومن وجهة نظرنا اولا يجب وضع وتصميم نظام لانتقاء القيادات الادارية بحيث يعاد النظر بكل مدير حالي وقانون جديد للعاملين بدرجات وظيفية وعدة جداول للاجور وتقييم واخذ المديرين من معاهد ومدارس الادارة وتطوير الاجهزة الرقابية وقضايا اخرى نشرناها في مواقع مختلفة وهذا متضمن في قوانين بنية الوظيفة العامة الجديدة لاسيما قانون العاملين المطور.

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4312032