n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    ومضات ادارية اصلاحية جديدة جدا تواكب مشروع الاصلاح الرئاسي

    عبد الرحمن تيشوري / خبير ادارة عامةأ عبد الرحمن تيشوري

    ان الإصلاح الاداري في سورية لا يعني مجرد إجراء تغييرات وتصحيح في النظام الإداري بل هو اصلاح عميق في الجوهر والاسلوب والميكا نيزم
     بل  الاصلاح هو  اصلاح شامل في كل الاتجاهات وسنظل نعمل ونحارب الفساد حتى نصل الى اهدافنا كل عام وانتم وسورية بالف خير
    عملية الإصلاح تمثل تغييرعميق و أصيل في العمل وفي التنظيم وفي الأشخاص وفي نظرة الناس إلى كل هذه الأمور
    الاصلاح في سورية يجب ان يكون تحول كامل في الخطط وتغيير جوهري في الروح ومنهج الفكر وأنماط السلوك وفي التنظيم وعمل العنصر البشري.
    اصبح الجهاز البيروقراطي السوري قوة من الصعب السيطرة عليها مما أدى إلى عدم المرونة والحل بالولاية الادارية 3-4 سنوات
    وعملية التطوير تسمى بعملية الإصلاح الإداري والتي أصبحت من أحدى حتميات التنمية في سورية  فهي نشاط تلقائي مستمر للإدارة العامة.
    يجب  الإسراع بتنفيذ برامج الإصلاح الإداري  في سورية استجابة للتغيرات المحيطة داخلياً وخارجياً  لننتهي منها باقل من عامين
    برنامج الإصلاح الإداري الذي يطرحه الرئيس في سورية يجب ان  يأخذ بالحسبان الجوانب الاجتماعية والإدارية والاقتصادية
    ورأى الكثيرون أن نقطة النهاية المنطقية لكل هذه الإصلاحات هي أن تقوم الدولة بأقل دور ممكن. لكن هذا الرأي يتعارض مع تجارب ناجحة في التنمية كما هو الحال في دول شرق أسيا التي اعتمدت كثيراً على الدور الفعال للدولة في الإصلاح والتنمية حيث قامت بدور المحفز والميسر للتطور وشجعت أنشطة الأفراد ودوائر الأعمال الخاصة وتكاملت معها
    ان الحكومة الاصلاحية المهنية / التكنوقراط / الجيدة ليست من قبيل الترف بل هي ضرورة حيوية لسورية في وضعها الراهن، لأنه بدون دولة فعالة وحكومة مهنية صادقة قوية يندر تحقيق الإصلاح والتنمية.
    خمس مهام جوهرية تشكل محور عمل أية حكومة اصلاحية لتحقيق التنمية الشاملة وهي: إرساء القانون، إقرار بيئة للسياسات العامة لا تشويه فيها، تشمل استقرار الاقتصاد الكلي، الاستثمار في الموارد البشرية / خريجي مدارس ومعاهد الادارة / و الخدمات الاجتماعية والبنية الأساسية الضرورية، حماية الضعفاء / الشباب والمرأة واسر شهداء الحرب /  والبيئة
    فإن الخيارات الإستراتيجية للإصلاح في ظل الدور الجديد للدولة في سورية يجب أن تنطلق من مفهوم الدولة الأكثر استجابة لمطالب المواطنين لاسيما الموظفين / مدنيين وعسكريين /  وابناء الشهداء
    أن الإصلاح الاقتصادي بشكل عام والإداري بشكل خاص يحتاج إلى قدر كبير من الوقت والجهد والتخصص والتمهين والعلنية والقياس
    ، لذلك لابد للإصلاحيين من القيام بضمان توفير إدارات مركزية (سياسية – إدارية) قادرة على صياغة سياسات إستراتيجية وتحقيق المزيد من المساءلة والشفافية والمنافسة مع الحصول على التغذية المرتدة بالتعاون مع النقابات العمالية والاتحادات المهنية والقوى الحقيقية صاحبة المصلحة في الإصلاح من اجل تجاوز قوى مقاومة التغيير والإصلاح إذا لم يكن كسبها ممكناً إلى صف برنامج الإصلاح.
    يمكن الآن لسورية أن تستفيد من تجارب الدول الناجحة في الإصلاح  لاسيما الاصدقاء الحقيقيين / الروسي والصيني والهندي والايراني /
    - يجب تقديم المساعدات المالية الأولية للخبراء ومديري التنمية الادارية عند الإقلاع بتنفيذ برنامج الإصلاح  الاداري، حيث تكون هذه الفترة حرجة وعوائدها محدودة جداً إن لم تكن معدومة إلى حين تبدأ عملية الإصلاح بإعطاء عوائدها وثمارها المرجوة
    حجم المساعدة الصديقة في الاصلاحات لايجدي مهما كان كبيراً أو صغيراً لاننا لا نستطيع أن نحقق نجاحاً يذكر على أرض الواقع إذا لم تتوفر الإدارة السياسية والإدارية الداخلية لنهج الإصلاح.
    الأول – الاعتماد على القدرات الخاصة في إطار أجهزة الإدارة العامة السورية وهنا يجب ان نغربل اولا ونبعد القديم وقليل الكفاءة
    هل النظام الاداري السوري الحالي مؤهل لاعداد برنامج اصلاحي مستقبلي ينقذ سورية ويطورها ويعيد اعمارها؟
    (هل يوجد تفاعل إيجابي لجهة برنامج الاصلاح الاداري فيما بين النظامين السياسي والإداري والحزبي في سورية).
    نحن غير قادرين في سورية على تطبيق برناج اصلاح اداري تلقائي لان الممانعين ضد الاصلاح واصحاب المصلحة ليسوا اصحاب القرار
    الثاني : الإصلاح الإداري الموجه  من قبل القيادة السياسية وهذه حالة سورية واطلاق الرئيس للاصلاح من جديد لكن يجب عدم الفشل ثانية
    إن عملية الإصلاح الإداري بموجب هذا المفهوم تأتي استجابة لقناعات السلطات العليا السياسية والنقابية والمجتمعية نتيجة لشعور هذه الجهات كلياً أو جزئياً بوجود عجز وقصور وخلل في النظام الإداري لا يستطيع ممثلو هذا الأخير اكتشافه ومعالجته ، أو قد يتجاهلونه عن قصد خشية تعريضهم للمساءلة بكافة أشكالها.
    مسألة الاصلاح الاداري في سورية تحولت إلى قضية سياسية – اجتماعية  كبرى لا يمكن السكوت عنها ولا بد من معالجتها.
    - ضعف نظام الإدارة العامة الحالي أمام تحقيق الأهداف الكبرى للسوريين وتنفيذ البرامج الموضوعة.
    ‌- عجز أجهزة الإدارة العامة  السورية عن قراءة المستقبل واستشراف آفاقه القريبة والبعيدة.
    - عدم قدرة نظام الإدارة العامة على الاستغلال الأمثل للموارد والإمكانات المادية والبشرية الموضوعة بتصرفه.
    من المفيد الإشارة هنا انه قد تنجح أجهزة الإدارة العامة ولو إلى حين في إخفاء عجزها وقد تتوارى خلف بعض الشعارات اللامنطقية متذرعة باعتماد معالجات وإصلاحات محدودة لقضايا معينة، لكن سرعان ما تتعرى الأجهزة الإدارية أمام القيادات السياسية والاجتماعية  ويصبح في هذه الحالة التدخل السياسي من أجل إجراء الإصلاح الإداري مطلباً وطنياً ملحاً. وهذه الحالة تنطبق إلى حد كبير على واقعنا الإداري في سورية، حيث
    في سورية الحبيبة المهزومة اقتصاديا واداريا تبنت مؤسسة رئاسة الجمهورية أولاً مسؤولية التصدي للواقع الإداري المترهل.
    والإصلاح الإداري بحد ذاته يفترض الارتباط بين النظام الإداري والنظام السياسي والنظام الاجتماعي
    يعني أن الإصلاح الإداري السوري المطروح يقتضي تفهم كامل لأبعاد التغيير الاجتماعي المطلوب تحقيقه في سورية الجديدة.
    في ظل الظروف الراهنة  في سورية لا بديل عن الرعاية الرئاسية والسياسية لبرنامج الإصلاح الإداري الشامل في كافة أجهزة الإدارة العامة وإعطائه الدفع
    مما تقدم نستطيع التأكيد على أن استراتيجيه الإصلاح الإداري في أي بلد من البلدان تعتمد على المنطلقات التالية:
    - الكفاءة والفاعلية بمعنى تعظيم العوائد وتقليص التكاليف والارتقاء بمستوى الخدمات إلى الجودة الراقية
       - المساءلة المستمرة والشفافية بقصد تحسين مستوى الأداء وترشيد الإنفاق عبر البرامج والخطط المدروسة .
    - اخذ المديرين والاصلاحيين من معاهد ومدارس الادارة
    - دراسة مقاومة التغيير والاصلاح وابعاد كل المعرقلين
    - المتابعة الدائمة الشهرية من قبل رئاسة الجمهورية لكل البرنامج وطلب كشف حساب من كل وزير كل 3 اشهر تنعش الاصلاحات
    - يجب العمل بسرعة افقيا وعموديا ومن القاعدة الى القمة ومن القمة الى القاعدة حتى ننجز الاصلاح الذي دعى اليه السيد الرئيس
    - يجب منح الخبراء حوافز كبيرة وكافية وجعل وزارة التنمية الادارية والاصلاح بيئة عمل جاذبة لكل الكفاءات والخبرات المتميزة
    - يجب منح مديري الموارد البشرية و التنمية الادارية كل الصلاحيات وضمهم الى عضوية مجالس الادارات في كل الجهات العامة
    - اسناد وظيفة مدير التنمية الادارية الى خريج ادارة عامة حصرا ثم انواع الادارة الاخرى أي ادارة الدولة بالاداريين المتخصصين كفى محسوبيات
    - استخدام الأساليب والطرائق والأدوات و التقانات المتقدمة في النشاطات الإدارية عبر شبكة من المؤهلين تأهيلاً فنياً ورقميا وإدارياً راقياً.
    - إيلاء الثقافة التنظيمية الاهتمام الذي تستحق وتطويرها بمعنى تغيير المعتقدات التقليدية للخدمة في ميدان الإدارة العامة وتأكيد بناء وتطوير نظم معلومات للوحدات الإدارية عن الأهداف والأنشطة والأولويات والتكاليف ومستوى الأداء والآفاق المستقبلية وغير ذلك.
    أما الخطوات الأساسية لعملية الإصلاح الإداري في اي دولة بالعالم تريد تنفيذ اصلاح حقيقي وجدي وفعال فهي:
    -  اكتشاف الحاجة إلى عملية الإصلاح الإداري. / نحن بحاجة ماسة قبل الحرب فكيف الان بعد كل الدمار والتخريب ؟/
    - وضع الإستراتيجية الملائمة للإصلاح الإداري. / برنامج الرئيس الاسد ووزارة التنمية الادارية
    - تحديد الجهاز المسؤول عن الإصلاح الإداري / وزارة التنمية الادارية ومجلس اعلى للاصلاح سوبر وزاري مع كل الوزراء والمحافظين
    - تعيين وسائل تنفيذ عملية الإصلاح الإداري. / بدها حكي كتير ومؤتمر وطني سوري يشارك فيه الجميع
    - تقويم الإصلاح الإداري. / دوريا شهريا عبر الاعلام والتواصل مع السوريين عبر الفضائيات ومواقع التواصل والانترنت
    - توزيع الاصلاحات على برامج رئيسية تقاس شهريا او كل شهرين ويعلم السوريين بالمنجز شهريا بحيث تنتهي الاصلاحات المتوازية خلال عام او عامين على الاكثر
    مبادئ وقواعد بالاصلاح  السوري الجديد الذي نقترحه
     وننظر له في المراكز الثقافية السورية وفي وسائل الاعلام لا سيما التلفزيونات والمواقع الالكترونية:
     اعادة تقييم تجربة المعهد الوطني للادارة
    انهاء ابدية الادارت
    دور الاعلام الدائري
     وظيفة مدير التنمية الادارية
     توصيف جديد غير فضفاض
    انهاء البطالة المقنعة
     حيادية الادارة العامة
     تمهين الادارة
     تغيير اسلوب الرقابة
    زيادة الاجور
    حصة الشباب
    حصة المرأة
    متابعة السيد الرئيس

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4624354