n.png

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟

    النيوليبرالية: الأيديولوجية التي تهيمن على حياتنا

    ما هي النيوليبرالية؟

    في كتابه «موجز تاريخي لليبرالية الجديدة» يُعرِّف المنظر الاجتماعي البريطاني «ديفيد هارفي» النيوليبرالية بأنها:

    نظرية في ممارسات الاقتصاد السياسي، تفترض أن أفضل وسيلة لتعزيز سعادة الإنسان ورخائه تكمن في إطلاق حريات الفرد ومهاراته في القيام بمشاريعه وأعماله، ضمن إطار مؤسساتي يتصف بحقوق قوية للملكية الخاصة والأسواق والتجارة الحرة.أما دور الدولة فيتمثل في خلق هذا الإطار المؤسساتي والحفاظ عليه بما يلائم هكذا ممارسات، فيتعين على الدولة مثلًا أن تضمن جودة ونزاهة النقد، وعلى الدولة أيضًا أن تنشئ الهيكليات والوظائف العسكرية والدفاعية والشرطية والقانونية اللازمة لتأمين الحقوق الملكية الخاصة، وأن تضمن -بالقوة إن لزم الأمر- عمل الأسواق بالشكل الصحيح الملائم.

    وعلاوة على ذلك يتعين على الدولة في حالة عدم وجود أسواق في بعض المجالات مثل (الأرض والمياه والتعليم والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي) أن تخلقها، وبعمل تقوم به الدولة إذا لزم الأمر، وفيما خلا هذه المهام، لا يجوز للدولة أن تتدخل».

    من المهم هنا أن نشير إلى أن مصطلح النيوليبرالية هو مصطلح يحوي حمولات سياسية يسارية قوية في أكثر الأحيان، حيث غالبًا ما يُستخدم من قبل نقاد النظام الاقتصادي الرأسمالي أكثر من مؤيديه، ويتم استخدامه في هذا الإطار كوصمة أكثر منه كمفهوم لنظرية اقتصادية أو سياسية، إلا أنه ظل يحمل -بعيدًا عن ذلك- جدوى تحليلية وقيمة دلالية كبيرة بنهاية المطاف.

    قصة صعود النيوليبرالية

    في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية كانت الاقتصادات في مختلف أنحاء المعمورة محكومة بأطر تنظيمية متمركزة حول الدولة، وبالرغم من سيادة نظام السوق في العالم الغربي في ذلك الوقت، فحتى الدول التي بنت اقتصادها على مبدأ السوق الحر اعتمدت في تلك المرحلة أنظمة رفاه اجتماعي كنزية، و«الكنزية» هي نظرية صاغها الاقتصادي البريطاني «جون مينارد كنز» تتبنى مبدأ الاقتصاد المختلط، الذي يعتمد على السوق الحرة وعلى تدخل الدولة في بعض المجالات أيضًا.

    بدأت المبادئ التي أرساها كينيز في التراجع خلال سبعينات القرن الماضي، وبدأت في المقابل الأفكار الليبرالية التي دعا إليها في السابق النمساويان لودفيغ فون ميزس وفريدريك هايك في عام 1938 خلال أحد المؤتمرات الاقتصادية في باريس، بتصدر المشهد، حيث تبنت وقتها إدارة «جيمي كارتر» في الولايات المتحدة وحكومة «جيم كالاهان» في بريطانيا ذلك النهج الرأسمالي الليبرالي الجديد.

    عقب وصول« مارغريت تاتشر» و«رونالد ريغان» إلى السلطة في كل من بريطانيا والولايات المتحدة، سرعان ما أصبَحا عرّابي تلك السياسات الاقتصادية الجديدة، التي عملت على خفض الضرائب على الأثرياء بشكل مذهل، وعملت على تقليص الإنفاق العام، وإضعاف الاتحادات والنقابات العمالية، وخصخصة الخدمات والأنشطة الحكومية.

    رأسمالية الكوارث

    في كتابها الشهير «عقيدة الصدمة» تقول الصحفية الكندية «ناعومي كلاين»:

    إن سياسات السوق الجديدة التي تدعمها المؤسسات الدولية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية استطاعت أن تتمكن من الهيمنة عالميًا عن طريق مبدأ الصدمة، حيث استطاعت «رأسمالية الكوارث» تلك أن تصعد من خلال استثمار الكوارث الاجتماعية والسياسية والطبيعية، واستغلال الشعوب التي صدمتها تلك الكوارث.تطرح كلاين في كتابها العديد من الأمثلة والنماذج في هذا الإطار، ومنها: انقلاب بينوشيه في تشيلي في سبعينيات القرن الماضي، ومذبحة ميدان السلام السماوي ببكين 1989، والأزمة المالية الآسيوية 1998، وغزو العراق 2003، وكارثة تسونامي في جنوب شرق آسيا 2005.

    وفي كتابه «عولمة الفقر» يوضح الاقتصادي الكندي «ميشيل تشوسودوفيسكي» أن عمليات إعادة الهيكلة الاقتصادية التي يفرضها الدائنون الدوليون على بلدان العالم الثالث منذ ثمانينيات القرن الماضي، والمستندة على خطاب نيوليبرالي أدت بنهاية المطاف إلى تفكيك مؤسسات تلك الدول وتمزيق حدودها الاقتصادية وإفقار الملايين من الناس.

    ويؤكد تشوسودوفيسكي أن السياسات الغربية -في توجيه الاقتصاد العالمي- خلقت الكثير من المشكلات الاجتماعية والسياسية في المجتمعات النامية التي فُرضت عليها هذه السياسات، مثل الاضطرابات الاجتماعية واتساع ظاهرة البطالة وتقويض الحريات وحقوق الإنسان بشكل عام، بما فيها حقوق المرأة، وتدمير بنى الاقتصاد المحلية وتدمير قطاع الزراعة بما في ذلك الثروة الحيوانية في البلدان الفقيرة كدول أفريقيا جنوب الصحراء.

    من جهة أخرى يُبيِّن «أرنست فولف» في كتابه «صندوق النقد الدولي قوة عظمى في الساحة العالمية» كيف أدى اتباع الأرجنتين برئاسة «كارلوس منعم»، في العقد الأخير من القرن الماضي إلى مبدأ الصدمة، من خلال تسريح مئات الألوف من الموظفين، والخصخصة الواسعة التي شملت قطاعات النفط والبنوك والخطوط الجوية، إلى فقاعة اقتصادية مؤقتة، أعقبها أكبر إفلاس مالي شهده ذلك البلد، وهو إفلاس ترتب عليه آثار اجتماعية وإنسانية وخيمة في الأرجنتين.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    39948047