الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

هيئة المواصفات السورية: زيت الزيتون السوري يعتبر نخب ثاني عالمياً!

أكد مدير عام هيئة المواصفات والمقاييس السورية محسن الحلاق أن زيت الزيتون قد يتعرض لتأثيرات محتملة في حالهيئة المواصفات السورية: زيت الزيتون السوري يعتبر نخب ثاني عالمياً !! التصدير لأنه لا يتطابق مع المواصفات العالمية، وبذلك قد يصنّف زيت الزيتون السوري كنخب ثانٍ في حال تصديره على وضعه الحالي، أو يتطلب الأمر خلطه مع أنواع أخرى من زيت الزيتون أو تكريره ليتطابق مع المواصفة العالمية، الأمر الذي يعيق تصديره إلى الأسواق العالمية من جهة، ويحمّل الفلاحين تكلفة اقتصادية إضافية من جهة أخرى.

أسود

الحلاق الذي وافقنا الرأي حول ضرورة معالجة الوضع من خلال القيام بدراسات وأبحاث جديدة تؤكد ماهية زيت الزيتون السوري وكل المنتجات الزراعية، وتقديم النتائج إلى المنظمة الدولية “كودكس” لتتم مناقشتها والتوصل إلى مواصفة عالمية تنصف الزيت السوري، وتدفع عجلة تصديره بالمواصفة والجودة التي تحافظ على بصمة هذا المنتج عالمياً ودعم تصدير الجيد منه، أوضح أن الأزمة كانت سبباً في تحقيق ما تقدّمنا به، لافتاً إلى عدم إمكانية إجراء الأبحاث المطلوبة لأجل الإيفاء بالمعايير الدولية التي تمكّن زيت الزيتون السوري من الوجود في الأسواق العالمية.

أبيض

في المقابل يشكّل واقع التصدير نقيضاً لما أدلى به الحلاق، إذ يؤكد محمد حميدة وهو أحد المصدّرين لهذا المنتج، أن زيت الزيتون السوري يلاقي رواجاً في البلدان العربية ودول الخليج وإيران، إذ يتم تصدير نوع أول وإكسترا بكميات عالية، ولا تؤثر طبيعة الزيت السوري في عمليات التصدير، في حين يتم تصدير النخب الثاني إلى إسبانيا وإيطاليا المطابق للمواصفة العالمية..!.

البينة

ولعل ما يشي بوجود التناقض، أن الكميات المصدّرة من مختلف المواصفات للزيت السوري تجاوزت الـ40 ألف طن للموسم السابق، إلى معظم الدول الصديقة، وذلك بعد تأمين الاحتياج المحلي على اعتبار أن متوسط الإنتاج السنوي من زيت الزيتون يتراوح بين 100 إلى 120 ألف طن في السنوات الأخيرة.

تواصل وتجديد

وفي ظل بدء دوران عجلة تصدير المنتجات الزراعية، ومنعاً للوقوع في مطبّات كانت سابقاً، أكد مدير الاقتصاد في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس مهند الأصفر، أن المديرية تعمل على التواصل مع هيئة المواصفات والمقاييس لاعتماد المواصفة السورية للمنتجات الزراعية، وتجديدها بشكل دائم لتواكب مواصفات الأسواق العالمية، وذلك بهدف الحفاظ على بصمة المنتج الزراعي السوري، وسهولة ولوج هذه المنتجات إلى الأسواق المطلوبة في تلك الدول وتوءمتها مع المواصفة السورية ما يسهّل على المصدرين عملية تصدير المنتجات بالجودة المطلوبة، إضافة إلى مراقبة المنتجات المستوردة بما يتوافق مع المواصفة السورية والحدّ من دخول أي منتجات زراعية إلى الأسواق المحلية إلا من خلال اختبار جودتها وخلوّها من إصابات مرضية أو حشرية وفقاً للقوانين والأنظمة النافذة.

نعم ولا

وحول رأيه فيما قاله الحلاق، بيّن الأصفر أن هناك اختلافاً في المواصفات لكن ذلك لم يؤثر في التصدير، مؤكداً أنه تم اعتماد العديد من المواصفات أهمّها الحمضيات والتفاح وزيت الزيتون والبقوليات بأنواعها والخوخ وزيت دوار الشمس والفاصولياء والبامية الطازجة والمجمدة، ومعظم النباتات الطبية والعطرية، إضافة إلى مادتي البصل والثوم.

البعث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2072456