الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

اتفاق عراقي ـ سعودي لخفض إنتاج النفط

بعد اجتماع مع نظيره العراقي جبار اللعيبي، في بغداد، أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أمس، أنه لا يتوقع أي معارضة داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لتمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر أخرى.

وأضاف الوزير السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي إن العراق أعطى «الضوء الأخضر» لمقترح بتمديد لتسعة أشهر سيُقدَّم لاجتماع الدول الأعضاء في «أوبك» في العاصمة النمسوية فيينا، خلال الأسبوع الجاري.
وتجتمع تلك الدول يوم الخميس لبحث تمديد الاتفاق الأصلي الذي جرى التوصل إليه في كانون الأول الماضي، والذي اتفقت المنظمة و11 دولة خارجها، من بينها روسيا، بموجبه على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً في النصف الأول من 2017.وبهذا الخصوص، قال الفالح إنه سيجري التوصل إلى اتفاق جديد سيكون مشابهاً للاتفاق السابق مع تغييرات طفيفة، مضيفاً أن أي قرار لن يوضع في صيغته النهائية حتى تجتمع «أوبك».
وبحسب مسح أجرته وكالة «الأناضول» التركية، فإنّ عدد الدول المؤيدة رسمياً لاقتراح التمديد لتسعة أشهر، هي نحو خمس، إضافة إلى السعودية وروسيا، ليصل الإجمالي إلى سبع دول. وكانت عُمان والكويت والجزائر والعراق وفنزويلا، قد انضمت إلى السعودية وروسيا في دعم تمديد العمل باتفاق «أوبك» لخفض الإنتاج، وذلك حتى نهاية الربع الأول من العام المقبل.
وكان الفالح قد وصل إلى العراق في زيارة نادرة ضمن جهود من أكبر منتج للنفط في «أوبك» لإقناع العراق، وهو عضو بارز آخر في المنظمة، بتمديد خفض الإنتاج تسعة أشهر إضافية لتخفيف تخمة المعروض من الخام في الأسواق العالمية. وهذه هي المرة الأولى في ثلاثة عقود التي يزور فيها مسؤول سعودي كبير بقطاع الطاقة بغداد.
وفي العاصمة العراقية، التقى الوزير السعودي رئيس الوزراء حيدر العبادي أمس، حيث تحدث عن «أهمية دور العراق في المنطقة والخطوات الحثيثة التي يخطوها في جميع المجالات»، مبدياً في الوقت نفسه «استعداد الشركات السعودية للتعاون والاستثمار في العراق ورغبة السوق السعودية في الحصول على المنتجات العراقية».
وفي السياق، قال بيان صادر عن مكتب العبادي إنه «جرى خلال اللقاء مناقشة تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات النفط والصناعة والبتروكيميائيات والكهرباء والمعادن والتجارة والمصارف، كذلك جرت مناقشة التعاون لدعم أسعار النفط في منظمة اوبك».
من جهة أخرى، استقبل العبادي في اليوم نفسه وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن، الذي سلمه دعوة رسمية لزيارة الدوحة. وأشار البيان إلى أنّ رئيس الوزراء العراقي «تسلم دعوة من أمير دولة قطر تميم بن حمد... لزيارة الدوحة»، فيما نقل عن وزير خارجية قطر تأكيده «أهمية تعزيز العلاقات مع العراق والعمل سوية من أجل مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة».

وكالات

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2068796