حض حمزة، نجل الزعيم الراحل لتنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن، المسلمين على «الجهاد» في سوريا، معتبراً، في تسجيل صوتي منسوب إليه بُث على الإنترنت أمس، أن ذلك يمهد لـ «تحرير فلسطين».
ويأتي التسجيل بعد تسجيل مماثل تم تداوله أمس الأول، يدعو فيه زعيم التنظيم أيمن الظواهري إلى «دعم الجهاد» في سوريا.
ويتزامن نشر التسجيلين مع مرور أسبوع على الذكرى السنوية الخامسة لمقتل بن لادن على يد قوات أميركية خاصة في باكستان.
وقال حمزة بن لادن «على الأمة الإسلامية أن تصب اهتمامها بالجهاد في الشام، وتهتم به بتوحيد صفوف المجاهدين فيه». واعتبر أن القتال في سوريا هو «خير الميادين لهذه المهمة العظيمة» المتمثلة بـ «تحرير فلسطين»، مذكراً بأن «الطريق لتحرير فلسطين اليوم أقرب بكثير مما كان عليه قبل الثورة السورية المباركة».
وكان الظواهري دعا إلى «الوحدة بين الجهاديين»، مكرراً انتقاداته لتنظيم «داعش». وقال «واجبنا اليوم أن ندعم الجهاد في الشام بكل ما نستطيع وأن ننفر لنصرته، وواجبنا اليوم أن نحرّض على وحدة المجاهدين في الشام».

ا ف ب