"منصور مراد"... مبروك لـ"خوان المسلمين" بالأردن، فيك، ومبروك لك بهم.. والإخونجي الجديد يرد

د. بهجت سليمان

مع أنه ليس من عادتنا ولا من طبعنا، أن نتكلم عما  يدخل في خانة الأسرار لمن يتعامل معنا.أ منصور سيف الدين مراد

ولكن هناك مواطن أردني يدعى "منصور سيف الدين مراد" تجاوز حدود الإسفاف ودخل ساحة الشقاق والنفاق.

ولا شأن لنا بانتقال المذكور إلى حضن "خوان المسلمين" في الأردن بغرض جلبه نائبا، فهذا أمر يخصه. 

ولكن ما يعنينا هو ادعاؤه بأنه وقف مع الدولة السورية في البداية وذهب إلى دمشق "على أمل أن يستجيب نظام الحكم السوري لصوت أحرار الأمة وينصاع لصرخات وطلبات الشعب"!

وأما الحقيقة، فهي كالتالي:

ادعى "منصور مراد" أن له بذمة النظام العراقي السابق، مبلغ عدة ملايين من الدولارات، من عملية "النفط مقابل الغذاء" وأن المبلغ جرى تحويله إلى المصرف المركزي السوري.. وعندما جرى التدقيق لدى المصرف المركزي السوري، تبين أن هذا الكلام لا أساس له من الصحة، وجرى إبلاغه بذلك..

حينئذ قال بأنه يرجو مساعدته بما يمكن من الدولارات، لأنه سوف يطرد من بيته، وأن عليه التزامات عديدة يحتاج لتسديدها.. فقلنا له: نحن في سورية لا ندفع لأحد، لأن من يقف معنا من أجل المال، يقف مع غيرنا عندما يدفع له أكثر..

وعندما أيقن أن هذا الطريق مسدود أمامه، قام بعرض خدمات، جرى رفضها فورا.. ومن بين تلك الخدمات التي عرضها، هي إدخال أسلحة إلى الأردن، لاستخدامها عند الضرورة، سواء في مواجهة "إسرائيل" أو حسب الظروف والحاجة.

حينئذ، جرى قطع العلاقة معه، منذ عام 2013، لتوافر القناعة بأنه رجل ملغوم وغير أمين.

هذه هي حكاية "نائب خوان المسلمين" الجديد "منصور سيف الدين مراد".. فمبروك عليكم به، ومبروك له بكم.

***

هذا, وسرعان ما أصدر "الإخونجي الجديد"، الأردني "منصور مراد" بياناً ضد "بهجت سليمان", والإخونجي الجديد "منصور مراد"، يظن في بيانه هذا، أن سيل الشتائم بحق "بهجت سليمان" كفيل بصرف النظر عن الحقائق التي ذكرت في الخاطرة عنه.

وإليكم نصّ البيان:

        بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الواحد الاحد الذي فضح مرة اخرى سفير الشر بهجت سليمان الكاذب الحاقد على الأردن وطنا و شعبا بعد ان انكشفت مخططاته الاجرامية التي كانت تهدف لنقل الصراع الدموي الى الاردن ليبتلي بها و ينكوي بنارها شعبنا الطيب, و على اثر ذلك طرد طردا من ارضنا المقدسة.

و ابى هذا الحاقد الدجال الا ان يكرر و يستمر في مؤامراته الحاقدة الاجرامية على بلادنا و شعبنا من خلال التدخل المباشر في شؤون دولتنا عبر محاولة تخريب مسيرة العملية الديمقراطية الاصلاحية عبر افشال الانتخابات التي تمثل الركيزة الاساسية للارادة الشعبية باعتبارها البوابة الرئيسية للاصلاح السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و تضمن ازدهار و رخاء الشعب و امن و استقرار الوطن.

ان الله معنا و لن يستطيع هذا الافاق المتلوثه يديه بدماء شعبه الطيب ان يحقق ما يصبو اليه من التخريب في الاردن, ان سفير الشر هذا اتهم الاردن بتخزين ونقل السلاح و الأموال الى سوريا و قام بالتهجم والتشهير و كيل الاتهامات لدور بلدنا و شعبنا و هي نفس التهم التي يتهمني بها الان مما يورط النظام السوري باستهداف الدولة الاردنية و الشعب الاردني.
انني اشفق من كل قلبي على المستوى الهابط الذي وصل اليه سفير الشر وعملائه عبر التأمر و عبر اتهامي بنقل السلاح و المال الى الأردن.

اني فوضت أمري الى الله و حسبي الله و نعم الوكيل.
عشتم و عاش الأردن

منصور سيف الدين مراد 19/8/2016

March 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
24 25 26 27 28 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
5678928

Please publish modules in offcanvas position.