الصفحة الرئيسية

ويكيليكس: واشنطن كانت على علم بدعم نظامي قطر والسعودية لتنظيم “داعش” الإرهابي

كشف بريد الكتروني يعود لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون ونشره موقع ويكيليكس الالكتروني مساء أمس أن الولايات المتحدة كانت على علم ودراية بالدعم الذي يقدمه كل من مشيخة قطر ونظام آل سعود إلى تنظيم “داعش” الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية المتطرفة في الشرق الأوسط.

وجاء في البريد الالكتروني الذي وجهته كلينتون إلى جون بوديستا مستشار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بشأن المعركة مع تنظيم “داعش” الإرهابي والوضع في كل من سورية والعراق ونقلت وكالة نوفوستي مقتطفات منه: “نحن بحاجة إلى استخدام وسائلنا الدبلوماسية والاستخباراتية التقليدية للضغط على حكومتي قطر والسعودية اللتين تقدمان دعما ماليا ولوجستيا سريا إلى تنظيم “داعش” وغيره من الجماعات المتطرفة في المنطقة”.

وأشارت الرسالة الالكترونية التي يعود تاريخها إلى شهر آب من عام 2014 إلى “المنافسة المحتدمة” بين نظامي الدوحة والرياض “للسيطرة على المنطقة”.

واستندت المعلومات الواردة في البريد الالكترونى إلى مصادر من “الاستخبارات الغربية والأمريكية ومصادر أخرى في المنطقة”.

وكان مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أكد في تشرين الثاني الماضي أن رسائل هيلاري كلينتون تثبت أن واشنطن كانت تعلم بتورط نظامي آل سعود وآل ثاني بدعم تنظيم “داعش” الإرهابي وقال “عثرنا على رسالة كتبتها هيلاري كلينتون لمدير حملتها الرئاسية الراهن جون بوديستا في مطلع عام 2014 أي بعد مغادرتها لمنصب وزيرة الخارجية بقليل وجاء في الرسالة أن كلا الحكومتين السعودية والقطرية تمولان تنظيم داعش”.

وثارت مؤخرا أزمة بين ممالك ومشيخات الخليج وتصاعدت حدتها على خلفية الصراع الحاد على النفوذ ووصلت لمرحلة قطع العلاقات وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية بينها حيث أعلنت كل من أنظمة السعودية والبحرين والإمارات أمس قطع العلاقات الدبلوماسية مع مشيخة قطر وإغلاق الحدود معها إضافة إلى مصر التي أعلنت أيضا قطع علاقاتها الدبلوماسية مع مشيخة قطر وذلك بسبب “المسلك المعادي” لها من قبل النظام القطري ودعمه “التنظيمات الإرهابية وخصوصا جماعة الإخوان المسلمين”.

وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1778383