الصفحة الرئيسية

أُبيّ حسن: ذات أيلول ماغوطي

نُشرت في صحيفة "النور", زاوية "مواويل", العدد 63, الأربعاء 7 آب أ عادل أبو شنب2002

ذات أيلول قريب.. بعيد, دخلت مقهى الشام, كان شاعر الكآبة و الأرصفة الوحيدة مثله, يجلس, على غير عادته, بصحبة أحدهم, يمج دخان سيجارته, و يرتشف من كأس الكآبة التي كان ينبئ شعره أنها وحدها من ستكون نديمته في خريف العمر.

***

في ذلك الأيلول القريب.. البعيد. كان محمد الماغوط يجلس مع أحدهم.. صافحت الأستاذ "المدرسة" الماغوط, و من ثم جليسه.. يقول مؤلّف "المهرج" و "ضيعة تشرين" مقدماً لي جليسه: عادل أبو شنب- كاتب و أديب, ويقول لـ"أبو شنب" عني مايقول.. بعد أن أصحو من خمرة النشوة, أدقق النظر بالأديب الذي عرّفني عليه الماغوط, أرى ابتسامة الأمل مرتسمة على الثغر, رويداً رويداً تتسع لتشمل مساحة الوجه.. تفاؤل الشباب يشع من عينيه الصغيرتين, ينساب مع وقع عذوبة حديثه, ليضفي بعض الأنس على الجو المتلبد بشاعرية الكآبة, التي ينشرها رسول المكتئبين "الماغوط" أنّى حلّ و ارتحل.

***

طي قدسية الوحدة و العزلة, اختياراً و طوعاً, يدخل مكتشف قارة شعر النثر "حسب تعبير نزية أبو عفش" و صاحب "غرفة بملايين الجدران" و الفرح ليس "مهنته", وشيئاً فشيئاً. حتى النسيان يكاد ينساه.

على الضفة الأخرى في دوامة الأمل, يبقى مؤلّف "حارة القصر" و "وردة الصباح" و "وضّاح اليمن", و يزداد تفاؤله بالحياة, كلما ازداد بياض شعره..

***

منذ سبع سنوات قدمت مدينة الخمسة ملايين "دمشق, حرائق زكريا تامر", في ذياك الزمن لم أكن أقيم للرأي الآخر وزناً, و لا أرى من الكأس إلا نصفها الفارغ.. من بعد أن توطدت علاقتي بعادل أبو شنب, على أثر ذلك اللقاء "الأيلولي الماغوطي" المبارك, و دخلت طور الأبوة و البنوة, أخذ يروض"حرشيتي", و يحارب بؤر انغلاقي بنور انفتاحه, يعلمني احترام الرأي الآخر.. فمجتمعنا لا تنقصه الديكتاتوريات.. بثّ الكثير من الأمل الذي يجري في عروق كهولته, في شباب يأسي, إلى أن أضناه. جاهداً حاول أن يدمشّق قرويتي, غير أن هذه استعصت عليه.

ها هو ذا "عادل أبو شنب" يودّع عقده السابع, طاوياً عامه الحادي و السبعين "تولد 30/7/1931" متفرجاً أكثر مما هو كاتبٌ. لأجل ذلك يقذف إلينا بمجموعته القصصية الجديدة "المتفرج".

عادل أبو شنب مبارك لك عامك الجديد, و مبارك لنا "المتفرج"!

تنويه من فينكس: وافى الأجل, الأديب عادل أبو شنب, في 27 أيار 2012

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4367776