image.png

الجيش يحبط عملية انتحارية لـ«النصرة» على مدخل خان شيخون

جندي سوري قرب مدفع في ريف دمشق سبوتنيكأحبط الجيش العربي السوري أمس عملية انتحارية بعربة مفخخة يقودها إرهابي انتحاري على مدخل مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ورد بمدفعيته الثقيلة على التنظيمات الإرهابية التي جددت اعتداءاتها على نقاطه والقرى الآمنة بسهل الغاب، بالترافق مع إحباطه محاولة تسلل لفلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية.

وجددت المجموعات الإرهابية التي تنتشر في منطقة خفض التصعيد وتتخذها منصة لعملياتها الإرهابية ضد القرى الآمنة ونقاط الجيش بريفي حماة وإدلب اعتداءاتها صباح أمس بإطلاقها العديد من القذائف الصاروخية على بلدة جورين وقرية ناعور جورين بسهل الغاب الغربي، اقتصرت أضرارها على الماديات.

بدوره، بيَّنَ مصدر ميداني أن الجيش أحبط عملية انتحارية بعربة مفخخة يقودها إرهابي انتحاري من جنسية أجنبية على الأرجح، وذلك على الطريق الدولي شمال مدينة خان شيخون، حيث استهدفها بنيران الأسلحة المناسبة قبل بلوغها هدفها ما أدى إلى تدميرها.

من جانبها، أوضحت وكالة «سانا» للأنباء، أنه بتمشيط مكان تفجير السيارة المفخخة وبقاياها تم العثور بحوزة الإرهابي الانتحاري على وثائق تثبت انتماءه لتنظيم «النصرة» وكذلك على بندقيتين حربيتين.

على خط مواز، بين المصدر الميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة في ريف إدلب ردت على اعتداءات تنظيم «النصرة» وحلفائه بالمدفعية الثقيلة التي دكت بها فجر أمس نقاط انتشار الإرهابيين ومواقعهم في معرة حرمة وكفرسجنة والشيخ مصطفى وبسقلا وأرينبة وبداما بريف إدلب الجنوبي محققة فيها إصابات مباشرة.

كما أغار الطيران الحربي على مواقع «النصرة» وحلفائه في محيط فركيا بجبل الزاوية وفي كفرنبل والركايا وفطيرة وكرسعة وحزارين ومعرة حرمة وجبالا وكفرسجنة وتل النار وشنان بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.

من جانبه، ذكر «المرصد السوري لحقوق الانسان» المعارض، أن طائرات حربية روسية نفذت صباح أمس عدة غارات، استهدفت خلالها أماكن الإرهابيين في قرية شنان ومحيط فركيا بجبل الزاوية جنوب مدينة إدلب.

وبهدف دعم التنظيمات الإرهابية وتشجيعها على المزيد من الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار المعلن منذ نهاية آب الماضي، ذكر «المرصد» أن قوات الاحتلال التركية استقدمت المزيد من التعزيزات العسكرية واللوجستية نحو نقاط «المراقبة» التابعة لها في معرحطاط بريف إدلب الجنوبي الشرقي، والصرمان في ريف إدلب الشرقي.

شرقاً، ذكر مصدر ميداني في ريف حمص الشرقي أن الجيش أحبط محاولة تسلل لفلول مسلحي تنظيم داعش بالقرب من إحدى النقاط العسكرية الواقعة في محيط المحطة الثالثة، بعد إيقاع عدد من مسلحي التنظيم قتلى ومصابين.

بموازاة ذلك، ووفق المصدر، شن الطيران الحربي السوري سلسلة غارات جوية استهدف خلالها تحركات لفلول مسلحي داعش في أقصى ريف حمص الشرقي، ما أدى إلى تكبيد التنظيم خسائر بالأرواح والعتاد.

الوطن

عدد الزيارات
9623585

Please publish modules in offcanvas position.