nge.gif
    image.png

    سلاح الجو يستهدف 15 موقعاً لإرهابيي «النصرة» وحلفائها شمالاً

    أ طيران حربي سوري1رداً على اعتداءاتها المتكررة على مواقعه، واصل الجيش العربي السوري أمس قصفه المدفعي والصاروخي لمواقع المجموعات الإرهابية في أرياف حماة وإدلب، فيما كثف سلاحا الجو السوري والروسي غاراتهما على أكثر من 15 موقعاً لمراكز الإرهابيين، ما كبدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

    وأكّد مصدر ميداني أنّ المجموعات الإرهابية المسلحة المتمركزة بمنطقة «خفض التصعيد»، جددت اعتداءاتها المتكررة بالقذائف الصاروخية على نقاط الجيش السوري في جورين، بريف حماة الشمالي الغربي، وفي السكرية بريف إدلب الجنوبي.

    وأوضح المصدر، أنّ أضرار الاعتداءات اقتصرت على الماديات، ما دفع الجيش للرد بمدفعيته الثقيلة وطيرانه الحربي على هذه الاعتداءات، وتكبيده الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

    وبيّن المصدر، أنّ الجيش رد بمدفعيته الثقيلة بقصفه لمواقع مسلحي ما يسمى «الحزب الإسلامي التركستاني» الإرهابي، في محور السرمانية ونقاط تمركزه في سهل الغاب الغربي، محققاً فيها إصابات مباشرة.

    وأشار المصدر، إلى أنّ الجيش استهدف أيضاً مواقع لمسلحي تنظيم «جبهة النصرة» وحلفائها في تل الطوقان والنقير والشيخ مصطفى وركايا وبابولين ومعرة حرمة ومعرة النعمان والدير غربي والرفة والهلبة، بريف إدلب الجنوبي والشرقي، محققاً فيها إصابات مباشرة.

    وأردف المصدر، أنّ الجيش السوري استهدف براجمات صواريخه رتلاً مؤللاً للإرهابيين على الطريق الواصل بين قريتي الشيخ سنديان والقرقور، قرب الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحماة، ما أسفر عن تدميره بمن فيه.

    وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك شن غارات مكثفة على مقرٍ لمسلحي تنظيم «فيلق الشام» الإرهابي في أطراف معرشورين بريف معرة النعمان، وعلى مواقع الإرهابيين ونقاط انتشارهم في تل النبي أيوب في جبل الزاوية وفي معرحرمة وجسر الشغور ومحيط مرعند والحلوز والناجية وشيخ سنديان والشيخ مصطفى وركايا وكفرسجنة والشنان والمشيرفة وحرش معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي والغربي، مبيناً أنّ ذلك كبّد «النصرة» وحلفاءها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

    من جانبها، ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أنّ الطيران الروسي صعد قصفه على مناطق وجود المسلحين في شمال البلاد في 13 بلدة في ريف إدلب الغربي والجنوبي والشرقي.

    بدورها، أفادت وكالة «سانا»، عن إصابة ستة مدنيين بجروح نتيجة سقوط قذائف أطلقها إرهابيون يتحصنون غرب مدينة حلب في محيط القصر العدلي بحي جمعية الزهراء السكنية، مبينة وقوع أضرار مادية في المكان.

    وأكّدت أنّه في كل مرة يعتدي فيها الإرهابيون بالقذائف على أحياء سكنية في حلب، تكون المدينة بذروة نشاط سكانها اليومي وخاصة الموظفين وطلاب المدارس وذلك للتسبب بأكبر قدر من الأذى للمواطنين الذين يمارسون حياتهم اليومية رغم اعتداءات الإرهابيين المتكررة.

    واستمراراً لحالة الفلتان الأمني التي تسود مناطق سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من النظام التركي شمال البلاد، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، بوقوع اشتباكات بالقرب من شارع الفيلات، بين مسلحي تنظيمي «الجبهة الشامية» و«أحرار الشرقية» الإرهابيين، وسط حالة ذعر بين المدنيين تسود المنطقة نتيجة الرصاص الطائش والقذائف، مبيناً أنّ الاشتباكات جرت بسبب خلافات مسلحي تلك التنظيمات على معابر التهريب.

    وإلى بادية حمص، قال مصدر عسكري في غرفة عمليات الريف الشرقي «إن وحدة مشتركة من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، اشتبكت أمس، ولليوم الثاني على التوالي، مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي على اتجاه محيط سد عويرض في أقصى بادية حمص الشرقية، ما أدى إلى إيقاع عدد من مسلحي التنظيم قتلى ومصابين».

    وبيّن المصدر، أنّ قوة عسكرية أخرى تابعة للجيش السوري، اشتبكت مع مسلحي التنظيم في محيط منطقة المحطة الثانية في بادية السخنة، بالتزامن مع قصف مدفعي نفذه الجيش على نقاط انتشار المسلحين على طول خط الاشتباك، ما أدى لإيقاع عدد منهم قتلى ومصابين.

    وعلى صعيد متصل، جدد الطيران الحربي السوري غاراته الجوية على نقاط وأهداف متحركة للتنظيم على اتجاه بادية السخنة ومحيطها وعلى اتجاه الطريق الواصل بين السخنة وبادية دير الزور، ما أسفر عن إيقاع إصابات محققة في صفوف مسلحي «داعش» وتكبيده خسائر بالأرواح والعتاد، حسب المصدر.

    الوطن

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9164373

    Please publish modules in offcanvas position.