nge.gif
    image.png

    وقفتان احتجاجيتان في الحسكة والقامشلي تنديداً بالعدوان التركي.. المشاركون:الجيش العربي السوري هو الضامن لأمن سورية

    نظمت الفعاليات الأهلية والاجتماعية والدينية في محافظة الحسكة ظهر اليوم وقفتين احتجاجيتين في مدينتي الحسكة والقامشلي تنديداً بالعدوان التركي على الأراضي السورية وبمخططات أردوغان الإجرامية بحق الأهالي وقصفه الأحياء السكنية التي أسفرت عن ارتقاء عدد من الشهداء المدنيين وإصابة العشرات.أ أكرد وعلمهم سيلفي

    وأكد المشاركون أن النظام التركي الداعم للإرهاب التكفيري منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية والمشارك بشكل مباشر في سفك الدم السوري يقوم بعدوانه اليوم في محاولة لفرض مخططاته وأطماعه التوسعية بعد أن فشلت أدواته الإرهابية في تحقيق مراده وهزيمتها أمام أبطال الجيش العربي السوري.

    ولفت المشاركون إلى أن العدوان التركي على الأراضي السورية هو احتلال غاشم تجب مقاومته بكل الوسائل الممكنة داعين إلى توحيد الصف الداخلي والالتفاف حول الجيش العربي السوري لأنه الضمانة الوحيدة لحفظ الأرض ووقف الأطماع الخارجية.

    مطران الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس مار موريس عمسيح أكد في تصريح لمراسل سانا أن العدوان التركي يستهدف جميع السوريين بمختلف مكوناتهم وخصوصاً في محافظة الحسكة “و ندعو من هنا إلى ضرورة توحيد صفنا لمواجهة هذا العدوان والصلاة من أجل إبعاد هذا الإرهاب عن أبناء الجزيرة السورية وكل شبر من أرض الوطن ليعود معافى آمنا لجميع أبنائه مرفرفا فوقه علم الجمهورية العربية السورية”.

    مفتي الحسكة الدكتور عبد الحميد الكندح أشار إلى أن العدوان التركي هو “غزو بكل ما تعنيه الكلمة من قبل الداعشي الأول أردوغان الغارق بأوهامه والذي يحاول إحياء التاريخ العثماني الأسود تجاه أهلنا في هذه المنطقة والقائم على القتل والإرهاب والتنكيل …ولكن أبناء الحسكة ومن خلفهم الشعب السوري سيواجهون كل معتد محتل لأرضهم و سيبقون ملتفين حول جيشهم الباسل صانع الانتصار و داحر الإرهاب الداخلي والخارجي”.

    كاهن كنيسة السيدة العذراء للسريان الأرثوذكس بالقامشلي الأب صليبا عبد الله قال “إن أهالي المحافظة يوجهون رسالة للعالم أجمع بأنهم يرفضون الاحتلال ودخول أي معتد على أي شبر من أرض سورية ويجددون في الوقت ذاته تمسكهم بوحدتهم الوطنية والتفافهم حول الجيش العربي السوري لحماية الأرض والبشر من كل عدوان”.

    ويقول عزيز كوريا لمراسل سانا وسط حشد من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية: “اجتمعنا هنا اليوم لنقول بصوت واحد إننا لا نقبل بأي شكل من الأشكال هذا العدوان ونقول لكل من راهن على الأمريكي وغيره لا بديل لكم إلا حضن الوطن وجيشه الباسل للدفاع عن كل أبناء المحافظة ولجم أطماع المحتلين”.

    بدورها أشارت أسيا بدروسيان إلى المجازر التي ارتكبها المحتل العثماني منذ مئة عام بحق المواطنين بكل مكوناتهم في المنطقة وعمليات القتل بحق كبار السن والأطفال والنساء والتمثيل بجثثهم قائلة “إن من يحاول اليوم احتلال أرضنا هم أحفاد أولئك المجرمين” مؤكدة “أن لا ضمانة لنا إلا الجيش العربي السوري حامي السوريين في كل شبر من أرض الوطن”.

    من جهته قال فيصل العازل: “الكل يعرف طبيعة العلاقة الوثيقة بين الأمريكيين والنظام التركي والإرهاب فهم من احتضنوا وسهلوا عبور الإرهابيين التكفيريين للوصول إلى سورية والمشاركة في قتل شعبها الآمن” مؤكداً أن الغزاة الأتراك مصيرهم الزوال كما كان مصير المحتل الأمريكي داعياً “كل من راهن على الأمريكي إلى العودة إلى كنف الدولة السورية التي ترعى جميع أبنائها وتدافع عنهم”.

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9182142

    Please publish modules in offcanvas position.