داعش يرفض الاستسلام في شرق الفرات و«قسد» و«التحالف» يحضّران لاستئناف القتال

بدأت «قوات سورية الديمقراطية -قسد» و«التحالف الدولي»، عمليات التحضير لاستئناف القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي في شرق الفرات، بعد إخفاق المفاوضات مع التنظيم، بالترافق مع تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة «قسدأ دواعش بيك آب».

وأكد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، بدء عمليات «التحالف» و«قسد» الأخيرة، بزعم إنهاء وجود التنظيم في شرق الفرات بشكل كامل، وبين أن «التحالف» أرسل تعزيزات عسكرية من قواعده في شرق الفرات، نحو المناطق القريبة من الجبهات مع المنطقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم هناك.

وأول من أمس، ذكر «المرصد» أن المفاوضات متواصلة بين الجهتين، على حين اعتبر مراقبون أن التفاوض يهدف إلى الوصول لاتفاق شبيه بالاتفاق الذي حصل مع التنظيم في الرقة بتشرين أول 2017 عندما سهلت «قسد» و«التحالف» خروج التنظيم بأمان من المدينة.

وأوضح «المرصد» أنه رصد آليات لـ«التحالف» تتجه عبر الطريق الدولي نحو شرق دير الزور، قادمة من ريف الحسكة، وذلك في إطار التحضيرات التي تجري لبدء العملية العسكرية ضد من تبقى من متزعمي ومسلحي التنظيم، الذين يرفضون الاستسلام ويسعون في الوقت نفسه لإيجاد مخارج نحو ريف دير الزور الشرقي عن طريق مهربين أو إلى البادية السورية في شمال السخنة، عبر عمليات تسلل من خلال نهر الفرات.

ووفق «المرصد»، فإن ما لا يقل عن 100 شخص من المدنيين وعائلات التنظيم ورجال آخرين، تمكنوا من الفرار الثلاثاء من آخر مناطق سيطرة التنظيم نحو مناطق سيطرة «قسد»، ولفت أن من بينهم 6 نساء من عائلات التنظيم برفقة أطفالهم من الجنسية التركية عمدوا إلى تسليم أنفسهم إلى «قسد».

وأكد ارتفاع عدد الأشخاص الذين خرجوا من جيب التنظيم منذ الأول من كانون الأول الماضي وحتى يوم أمس إلى 36755 من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية.

وفي خطوة لم يعلن عن سببها، أكدت مواقع إلكترونية معارضة أن «التحالف» نقل أمس مسلحي داعش الأسرى لديه من دير الزور إلى قاعدة عين عيسى شمال مدينة الرقة.

ونقلت المواقع عن مصدر من «قسد» أن قرابة 35 داعشياً أغلبيتهم من جنسيات أجنبية وصلوا بحافلتين وبحراسة تسع سيارات لـ«التحالف» إحداها ترفع العلم الأميركي إلى قاعدة عين عيسى، مشيراً إلى أن عدداً منهم سيعاد تحويلهم إلى مدينة القامشلي بالحسكة، من دون أن يوضح أسباب هذه التنقلات.

وسبق أن أعلنت «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تعتبر رأس الحربة في «قسد» السبت اعتقال ستة مسلحين أجانب من التنظيم بعملية أمنية ضد «الخلايا النائمة» في مناطق سيطرتها بدير الزور، وتلا ذلك عملية إنزال جوي لـ«التحالف» في قرية سويدان اعتقل خلالها عشرة أشخاص.

من جهة ثانية، استمر الفلتان الأمني في مناطق سيطرة «قسد»، وأكد «المرصد» أن قنبلة صوتية فجرها مسلحون مجهولون، بالقرب من مستوصف حي الهلالية في القامشلي، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وذلك بعدما هز انفجار مدينة الحسكة مساء الإثنين أثناء محاولة شخص زرع عبوة ناسفة في منطقة النشوة الغربية بالمدينة.

وفي الرقة، انتشل «فريق الاستجابة الأولية» التابع لـ«مجلس الرقة المدني» التابع بدوره إلى «قسد» 10 جثث من المقبرة الجماعية قرب قرية فخيخة، حيث تعرفت عائلة على جثة سلمت لها، وفق ما نقلت مواقع معارضة عن مصدر في «فريق الاستجابة» لفت إلى انتشال جثتين أيضاً من تحت ركام بناء سكني مدمر في حي الحرامية، وجثة طفل من حديقة منزلة بحي البدو.

ولفتت المصادر إلى أن الجثث المجهولة نقلت إلى مقبرة تل البيعة قرب مدينة الرقة لدفنها.

وكان «فريق الاستجابة» بدأ في 22 الشهر الماضي بانتشال مئات الجثث من مقبرة جماعية في قرية الفخيخة، وتشير الإحصاءات الأولية لوجود مابين 600 و800 جثة، وفقاً للمواقع نفسها.

وأدت جرائم «التحالف الدولي» إلى تدمير شبه كامل لمدينة الرقة بزعم إنهاء داعش منها، ولا تزال الكثير من جثث أهالي المدينة تحت الأنقاض.

الوطن

February 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5419561

Please publish modules in offcanvas position.