معارضون ينعون «معارضة الخارج»

لم يطو عام 2018 آخر أيامه كما تشتهي وترغب المعارضة السورية الخارجية، فقد حفلت الأيام بما لا يسرها. ففيما هي مستمرة بالمكابرة وهي ترى الاتفاقات الميدانية على الأرض، جاءتها الصدمة الأمريكية المتعلقة بالعزم على سحب القوات من سورية، لتليها صدمة أخرى أكثر إيلاماً، حيث شهدت دمشق تطورات سياسية وانفراجات، ما دفع بالكثير من المراقبين إلى القول أن الكثير من المعارضين بدؤوا بترتيب الحقائب استعدادا للرحيل، خاصة بعد إقفال بعض الدول «حنفيات «الدعم أو تقنينها مع بدء الانفتاح، أو الاستدارة العربية التي لا يمكن أن تكون أو أن تحصل لولا الرضا والتأييد السعوديأ فاتح جاموس

نعم، لم تغتبط المعارضة بوداع عام 2018، وكأن هذا العام مثل الأعوام السبعة التي سبقته، مثقلا بخيبة أمل بالنسبة لها بل كأن هذا العام واحدا من أعوام عجاف، عوّلت خلالها المعارضة على تغيرات ومواقف، فإذا بفصول المشهد الميداني والسياسي تصب لمصلحة الجيش السوري، الذي حرر الأرض ولم يبق تحت سيطرة المعارضة إلا أقل من 10% من الجغرافيا السورية، باتت السيطرة عليها أيضا موضوع توافق دولي على تلك اللحظة، التي ستكون فاصلة في مسار الحرب على سورية.

 استدارة الرأس

وعند الحديث عن تغيير في الموقف العربي لا بد من البدء بالموقف السعودي، لما لذلك من دلالات، علاوة على موقف الرياض منذ بدء الأزمة، فهذا الموقف لم يكن ما يشبهه من مواقف، فالسعودية أعلنت وقوفها بكل ما تملك إلى جانب «المعارضة السورية»، بل وجعلت الموضوع السوري على رأس أعمال واهتمام دبلوماسيتها، واحتضنت فريقا من المعارضة السورية.


اليوم، تغير الموقف، لم يعد خافيا على أحد أن السعودية بدأت فعليا بالاستدارة نحو إعادة فتح العلاقات مع دمشق.
وفي المعلومات، أوقفت الرياض الدعم عن المعارضة واكتفت بما تسميه «مساندة !!» الهيئة العليا للتفاوض التي تأسست في الرياض وتم تعديلها في الرياض أيضا بعد النزاع السعودي – القطري، كما تم استبعاد ومنع أي رمز سوري، غير العلم الرسمي المعترف به دوليا.


ليس هذا فحسب، فصحيفة عكاظ – بما تشكل للبلاط السعودي- تغير خطابها، ما يعني أن هناك قرارا رسميا للتّمهيد بإعادة العلاقات تدريجيّاً مع دمشق.

و بدا لافتاً ما نشرتْهُ الصحيفة يوم 29/12/2018، حيث أشارتْ في مقالٍ بعنوان “إعادة التّفكير في القضية السّوريّة”، إلى أن الأحداث التي اندلعتْ في المنطقة عام 2011، كانت تنتهي في مصبٍّ واحدٍ يتمثّل في استبدال القوى الوطنيّة بأخرى ذات ولاءاتٍ خارجيّة.


وتضيف أن هناك ثلاثة بلدان لعبتْ دورا محدَّدا رئيسا في إذكاء تلك الأحداث، أي قطر وتركيا وأمريكا بعهد أوباما.
وأوضحتْ أنَّه مع سعي من أسمتهم الصحيفة «دول الاستقرار والاعتدال»، في المنطقة إلى إعادة القاطرة الأمنيّة والاقتصاديّة للمنطقة نحو الاستقرار، ومع اللّغة الجديدة والتّوجهات المدنيّة التي تقودها الرياض وأبوظبي، يمكن القول إن كثيراً من تلك الجهود، لكي تتحقّق واقعاً، لابدَّ من العملِ على إنهاء الملف السّوري باتجاه ما يحفظ الدّولة السّورية.
حبو: خيول المعارضة

في السياق، يرى "ماجد حبو" عضو المؤتمر الوطني الديمقراطي السوري – ممثل تيار قمح أنه «في ظل تراجع أو هزيمة المشروع الأمريكي- الصهيوني على سورية، عادت تلك الدول وستعود باستثناءات محددة إلى تغيير قواعد الصراع بعد فشله عسكرياً، وسياسياً في سورية»، وأضاف حبو فيما خص المعارضة السورية، «حال تلك الشخصيات والقوى السياسية التي تمت صناعتها لمثل هكذا ادوار، استنفذت مهامها وأصبح حالها؛ حالة (اللئام) على موائد اللئام!!! لكنها تحاول الاستعاضة عن ذلك بأدوار وخدمات تركية أو أوروبية، لم يعد لها الوقت الكثير لانتهاء مهامها وهي أشبه بخيول الجر، حين تقاد إلى الموت!! وهو ما تستحقه قولاً وفعلا!!»

ورجع حبو قليلا إلى الوراء مستذكراً: «من المهم التأكيد على الدوافع والأسباب السياسية للهجوم الشرس من قبل بعض الدول العربية على سورية: وكلمة السر، الموقف السوري من الصراع العربي – الاسرائيلي والمشاريع السياسية المطروحة آنذاك واليوم (كصفقة القرن)، وتصدّر سورية الموقف العربي بوصفها حاملة الهم العربي من جهة، ومدافعة عن أرضها المحتلة في الجولان الغالي».

ولفت إلى الدور التآمري المشبوه للجامعة العربية، من خلال (ثلة) عبر من تمت تسميتهم (المعارضة السورية)، إلى الاستيلاء على مقعد سورية في الجامعة العربية وبدعم مباشر من عدة دول خليجية ( قطر بداية ومن ثم السعودية، إضافة إلى الموقف الكويتي أمام صمت عربي شبه كامل (ثمة استثناءات خجولة غير واضحة).


وعرج على المواقف الخليجية: قطر، السعودية، والموقف المصري لمحمد مرسي، إضافة إلى الدور التونسي المشين بقيادة حركة النهضة، وإرسال الجهاديين إلى سورية.

أضاف: «سعت تلك الدول بالتنافس على إيجاد منصات أو شخصيات وقوى سورية ترتكز عليها بتمرير تدخلها الفج والوقح، في الشأن الوطني السوري مرورا (بالمجلس الوطني للثورة السورية)، وصولاً إلى الدور السعودي من خلال الهيئة العليا للمفاوضات بنسختيها: رياض١ ورياض٢ مع الإشارة الدائمة للحضور التركي المكثف والبارز، لحزب العدالة والتنمية الأخواني وزعيمه أردوغان، من المهم الإشارة بأن كل التشكيلات السياسية السالفة الذكر للمعارضة السورية، غلب عليها عموماً وخصوصاً الطابع الأخواني وحلفاؤه المحليين من شاكلة إعلان دمشق مع بعض الرتوش التجميلية هنا وهناك».

جاموس: اضطراب ودلائل هزيمة

 فاتح جاموس" القيادي في تيار طريق التغيير السلمي المعارض في سورية يذهب في الاتجاه نفسه لجهة نفوذ ودور الأخوان والجماعات المتطرفة وتقربها من تركيا، فيقول إن: «المعارضة الخارجية تعاني من فترة غير قصيرة، درجات متفاوتة من الشعور بالإحباط بسبب الدلائل الأولية للهزيمة، التي تقع في صفوف الجبهة الأصولية الفاشية وحلفائها، ومنظومتهم وبرنامجهم ومهمتهم المركزية».

ويضيف: «الآن بشكل خاص يبدو الاضطراب في صفوف تلك المعارضة، بعدما ظهرت إشارات جديدة ذات دلالات على الاستعداد للمراجعة السياسية، عند العديد من دول العالم والإقليم، و بشكل خاص دول الخليج، وتندفع هذه المعارضات بجزء منها إلى الخطاب الأشد اضطرابا ولاعقلانية، وتتشبث مندفعة إلى الأمام برعونة أعلى بمطالب أكثر تشددا، وبعضها الآخر يطرق الأبواب الغربية التي لم تفصح بعد عن حقيقة موقفها، لتقنعها بالمزيد من التدخل والتشدد وتقديم المعونات». ويرى جاموس أن» الغالبية العظمى من هذه المعارضات ترتهن أكثر فأكثر لشروط حياتها بصورة انتهازية، وبشكل خاص تبدو هذه المعارضة أكثر تقربا والتصاقا بالسلطة التركية، التي تربط معها فصائل وقوى عسكرية أصولية فاعلة أكثر من أي طرف خارجي من الصف الداعم للفاشية… تبدو وكأنها إما تصدق الآمال من سوتشي وحصة من الكعكة أو مكان في إدلب أو تركيا.


الأتاسي: لا قيمة للمعارضة

بدوره، منصور الأتاسي، الأمين العام لـ «حزب اليسار الديموقراطي السوري» المعارض، يقلل من حجم التأثير الذي يمكن أن يحصل في المشهد السوري بفعل المعارضة السورية، على الساحة جراء الاستدارات العربية نحو دمشق، «فحال وموقع ودور المعارضة السورية مستقبلا، كحالها قبل الاستدارات العربية، ولا قيمة له البتة». ويضيف: «التابع يبقى تابعا ويستدير حسب استدارة معلمه، والمعارضة شكلية وهي ضرورية للجميع ما عدا الشعب السوري». ولا يستثني الأتاسي أحدا على الساحة السورية من التبعية للخارج والاستقواء به.


منذر: لا انفتاح عربي
من جانبه يرى السياسي السوري ورئيس وفد منصة موسكو بمحادثات جنيف/ 4 / حمزة منذر، أن مصطلح «معارضة خارجية «خاطئ فهناك معارضة وطنية وأخرى غير وطنية…

ولا يتفق منذر مع وجهة النظر التي تقول إن هناك انفتاحا عربيا على سورية، ويرى: «هناك تغيير في موازين القوى لغير صالح الأمريكيين ولغير صالح الكيان الصهيوني، إضافة إلى ضوء أخضر من مشغلين على المستوى الكوني لإعادة الحسابات بالنسبة لسورية». مشددا على أنه لا يجوز الاطمئنان للسياسة، فهي تغير جلدها، لكن أسلوبها ثابت.
كما يرى المعارض السوري أن «زعيما مثل الرئيس السوداني ليس حريصا على القومية العربية، وقضية القدس وغيرها، وهذا النظام الرسمي العربي أمره محسوم وخياره ليس بيده (خلف البحار)، والأمر مرهون بالدفع، وهذا ما أثبته ترامب، حيث نال عبر غزوتين أكثر من نصف مليار دولار».
وعليه يتساءل منذر؛ ماذا نتوقع من النظام الرسمي العربي…؟ فقراراته ونفطه وأمواله كلها مرتهنة، لذلك حتى مصطلح الانقسام العربي، أنا لا اتفق معه، وهذا رأي شخصي.


بالمنطق والاستدلال

قرائن عدة بدأت تلوح في الأفق، تؤكد عزم السعودية إعادة تطبيع العلاقات مع سورية، وتنفيذ استدارة نحو دمشق والرئيس بشار الأسد، ولعل ما حدث من تطورات خلال الشهر الأخير من العام المنصرم، ما كان ليحصل لولا الرغبة والتأييد السعوديين، كذلك إعادة ترتيب البيت الداخلي، وتصريح الرئيس ترامب بشأن إعادة الإعمار في سورية،

كل ذلك يمكن قراءته وتفسيره بوجود توجّه سعوديّ لتهيئة المناخ العربي، من أجل عودة العلاقات مع سورية، وإنهاء ملفها وإغلاق الباب بوجه التّركي والقطري أولا، ومحاولة فرملة «النفوذ الإيرانيّ» كما يصرّح طارقو أبواب دمشق.

شوكت أبو فخر

الأيام

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6740255

Please publish modules in offcanvas position.